عياده

ماذا تعرف عن الإمساك المزمن.. إليكم طرق العلاج

يعرف الإمساك بأنه شكوى هضمية، ويعاني بعض الأشخاص من أعراض طويلة الأمد تُعرف بـ الإمساك المزمن، وغالبا تأتي معظم نوبات الإمساك قصيرة الأمد أو حادة.

الامساك المزمن

يسبب الامساك المزمن إزعاجا لدى الأشخاص ويؤثر على ادائهم الشخصي اليومي، رغم أن بعض أسباب الامساك يمكن علاجها بشكل كبير، يمكن أن تكون لدى البعض الآخر أكثر خطورة.

توضح “بوابة القاهرة” في السطور التالية ما هو الإمساك المزمن وأعراضه وأسبابه، بالإضافة إلى معلومات عامة حول علاج الإمساك المزمن وطرق الوقاية منه.

ما هو الإمساك المزمن

كل شخص يعاني من الإمساك في مرحلة ما، وكما وضحنا سابقًا أن معظم حالات الإمساك قصيرة الأمد أو حادة، وغالبًا تحدث هذه بعد تغيير في النظام الغذائي أو عادات ممارسة الرياضة، ويمكن علاجها باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

في بعض الحالات، قد يكون الإمساك مزمنًا، وذلك يعني أن الأعراض طويلة الأمد، ويشخص الأطباء أن الإمساك مزمن إذا:

  • استمر لمدة 3 أشهر أو أكثر
  • يعطل حياة الشخص وعمله اليومي
  • استمرار الامساك بعد تغيير في النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة
  • يتم حله فقط مع الأدوية الموصوفة

اسباب الامساك المزمن

اعراض الامساك المزمن

يوضح الأطباء أن تشخيص الإمساك المزمن، يجب أن يعاني المريض على الأقل من ثلاثة من الأعراض التالية في غضون 3 أشهر:

  • التبرز أقل من ثلاث مرات في الأسبوع
  • خروج براز صلب أو متكتل أو شبيه بالحصى
  • الاجهاد اثناء تفريغ الأمعاء
  • الاحساس بأن المستقيم ليس فارغًا تمامًا بعد حركة الأمعاء
  • الاحساس بأن هناك انسداد في المستقيم
  • اللجوء إلى إفراغ المستقيم، إما عن طريق الضغط على البطن أو عن طريق إدخال إصبع لإزالة البراز المستقر

الأعراض الثانوية للإمساك المزمن

  • الانتفاخ
  • غثيان
  • وجع بطن
  • فقدان الشهية

أسباب الإمساك المزمن

رغم أن الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن يعانون من أعراض متشابهة، إلا أن سبب الإمساك ربما يختلف.

أسباب الإمساك الأكثر شيوعًا

  • بطئ حركة البراز عبر القولون
  • صعوبة تناول نظام غذائي، مع نقص الألياف من الفاكهة والخضروات
  • عدم كفاية تناول السوائل يؤدي إلى الجفاف
  • عدم ممارسة الرياضة تؤدي إلى إبطاء عملية الهضم
  • متلازمة القولون العصبي
  • الآثار الجانبية للأدوية
  • مشاكل الصحة العقلية ( ضغط عصبي، القلق،الكآبة،اضطرابات الأكل)

اسباب الامساك أقل شيوعًا

  • الاختلال الهرموني، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية
  • مرض السكري الذي يؤثر على التمثيل الغذائي
  • الاضطرابات التي تصيب الدماغ والعمود الفقري، مثل مرض باركنسون
  • مرض الاضطرابات الهضمية
  • التهاب مرتبط بمرض الرتج أو التهاب المستقيم
  • انسداد في الأمعاء أو المستقيم
  • تاريخ عائلي للإمساك
أسباب أخرى تؤدي إلى الإصابة بالإمساك
  • مكملات الحديد
  • مكملات الكالسيوم
  • مضادات الحموضة
  • مدرات البول
  • مضادات الهيستامين
  • حاصرات قنوات الكالسيوم
  • بعض مضادات الإكتئاب
  • مضادات الذهان
  • مضادات الاختلاج
  • أدوية علاج مرض باركنسون
أسباب غير معروفة عن الامساك

يُعرف الإمساك المزمن الذي يحدث دون سبب معروف بالإمساك المزمن مجهول السبب، وقد لا يكون من الممكن دائمًا تحديد أسبابه

الامساك وعلاجه

تختلف علاجات الإمساك المزمن حسب أسبابه وقوته، وهناك عدة خيارات متوفرة للعلاج، نسردها فيما يلي:

علاج الامساك بالنظام الغذائي

يتمثل العلاج الأول للإمساك المزمن في إجراء تغييرات ضرورية في النظام الغذائي ونمط الحياة، وتشمل:

  • تناول الألياف الغذائية

تضيف الألياف الغذائية حجمًا كبيرًا إلى البراز، مما يمكنها من المرور عبر الأمعاء بسرعة أكبر، مثل الفاكهة والخضروات، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة.

  • شرب الماء

يعمل الماء على تليين البراز، ويسمح له بالمرور بسلاسة عبر الأمعاء والمستقيم.

  • زيادة النشاط البدني

تساعد الحركة المنتظمة إلى زيادة نشاط العضلات في الأمعاء، مما يساعد البراز على المرور عبر الجهاز الهضمي.

  • الذهاب إلى الحمام عندما تظهر الحاجة

إذا تجاهل الشخص بشكل روتيني إشارات جسده للتبرز، فقد لا يشعر بالحاجة إلى حركة الأمعاء، مما قد يؤدي إلى تفاقم الإمساك.

علاج الإمساك فوراً

إذا لم تكن التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة فعالة، فقد يرغب الشخص في تجربة الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية لتليين البراز أو زيادة حركات الأمعاء، مثل:

  • مكملات الألياف، مثل السيليوم، والتي تضيف كتلة إلى البراز
  • ملينات البراز، مثل Surfak، وتعمل على سحب الماء من الأمعاء لترطيب البراز
  • تناضحي، مثل حليب المغنيسيا فيليبس، الذي يزيد السوائل في القولون
  • المزلقات، مثل زيت الزيتون، والتي تساعد على تمرير البراز بسهولة
  • المنبهات، مثل سينوكوت  التي تسبب تقلص الأمعاء
  • الحقن الشرجية والتحاميل لتوفير التشحيم والتحفيز

أفضل دواء لعلاج الإمساك المزمن

إذا كانت المسهلات والعلاجات الطبيعية لا تخفف من الإمساك، فقد يوصي الطبيب باستعمال “لوبيبروستون” و “ليناكلوتيد”.

تدريب الارتجاع البيولوجي

تدريب الارتجاع البيولوجي (BT) هو نوع من العلاج السلوكي الذي يهدف إلى علاج الإمساك وأنواع أخرى من ضعف الأمعاء، يتضمن تعلم كيفية الاسترخاء وشد عضلات الحوض التي تدعم المثانة والأمعاء،ويمكن أن يؤدي إرخاء هذه العضلات في الوقت المناسب إلى زيادة احتمالية نجاح حركة الأمعاء.

خلال تدريب الارتجاع البيولوجي، احيانا يقوم المعالج بإدخال أنبوب طويل يسمى قسطرة في المستقيم لقياس التوتر في العضلات، ثم تقديم سلسلة من التمارين للمساعدة على الاسترخاء وشد العضلات.

جراحة الامساك

من النادر إجراء جراحة لعلاج الإمساك المزمن، ورغم ذلك ربما يحتاج الشخص إلى تدخلات جراحية لإزالة انسداد الأمعاء أو جزء من القولون المصاب.

طرق الوقاية من الامساك

نقدم لك عزيزي أفضل طرق الوقاية من الإمساك، وهي اتباع عادات نمطية تعزز الهضم الجيد، وتشمل:

  • تناول نظام غذائي متوازن
  • شرب الكثير من السوائل
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • الحصول على قسط كاف من النوم
  • التمسك بأوقات النوم والاستيقاظ المنتظمة
  • الذهاب إلى الحمام عندما تظهر الحاجة

أشخاص معرضون للإصابة بالإمساك المزمن

  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا
  • الإناث، وخاصة الحوامل
  • الأشخاص ذوي الحركة المحدودة
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية
  • الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية عقلية، مثل القلق أو الاكتئاب أو اضطراب الأكل

مضاعفات الإمساك المزمن

  • الشق الشرجي، وهي عبارة عن تمزقات صغيرة داخل فتحة الشرج
  • البواسير، وهي عبارة عن أوردة منتفخة في فتحة الشرج
  • انحشار البراز، وهو تراكم براز صلب داخل الأمعاء
  • تدلي المستقيم، حيث تتمدد منطقة من المستقيم وتبرز من فتحة الشرج

أسئلة قراء عياده بوابة القاهرة

حقق قسم عياده بوابة القاهرة نجاحات كثيرة في طرح المقالات الطبية وحملات التوعية والتثقيف الصحي من خلال مبادرة الإعلام الطبي، ويستقبل بريد البوابة العديد من الاسئلة والاستفسارات من القارئ الكريم، والتي نعمل جاهدين على عرضها على الفريق الطبي، ومن أسئلة قراء عياده بوابة القاهرة بشأن الإمساك المزمن، ما يلي:

متى يصبح الإمساك خطر؟

نادرًا ما يكون الإمساك المزمن نتيجة لحالة خطيرة مجهولة، وعادة ما يتحسن مع تغييرات نمط الحياة وعلاجات الإمساك، ويجب على الشخص التحدث مع الطبيب إذا كانت العلاجات المذكورة سابقا لا تخفف من الإمساك، وهنا قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات للتحقق من المشكلات الصحية الأساسية، وفي حالات نادرة جدًا، قد يكون الإمساك المزمن علامة على الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

متى تتحدث مع الطبيب المعالج؟

يجب على الشخص التحدث مع الطبيب إذا كان يعاني من إمساك مزمن يؤثر على صحته الجسدية أو العقلية أو حياته اليومية، بالإضافة إلى ذلك إذا كان الإمساك مصحوبًا بأي من الأعراض التالية: (دم في البراز، ألم شديد أثناء حركات الأمعاء، فقدان الوزن غير المبرر).

كتبه| أحمد سلامة

موضوعات متعلقة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى