تقارير وتحقيقات

علا عبد الجواد لـ”بوابة القاهرة”: نقدم لأول مرة فكرة مقهى لغوي للغتنا العربية للأجانب

نجمة من نجوم الثقافة العربية التي سطعت في سماء فيينا منذ سبتمبر الماضي وهي الدكتورة علا عبد الجواد المستشارة الثقافية الجديدة لدى سفارتنا المصرية في فيينا ومدير مكتب مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بفيينا والمشرف على الدارسين بشرق أوروبا المجر والتشيك وسلوفينيا وسلوفاكيا، والتي تُعد المستشارية البيت الثقافي والعلمي للمواطن المصري خارج الحدود وجسر التواصل بين الدارسين.

تحاول الدكتورة علا عبد الجواد تقديم تخطيط لإنشاء حركه ثقافية جديدة ومشروع ثقافي جديد الهدف منه تطوير الواقع الثقافي ودفع عجلة الثقافة إلى الأمام، وتأمل أن يكون متكاملًا ملموسا بشكل عملي وبناء جسور للتواصل لنقل صورة مصر الحقيقية وفنها العريق وتدعم كل مشروع ثقافي يساهم في تطوير القدرة المعرفية.

ولا تألو المستشارة الثقافية في فيينا جهدًا في رعاية المواهب المصرية من خلال تشجيعهم ودعمهم مثل، رعايتها للفنانة مريم طاحون والتي تواصلت مع الوزيرتين السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، وإيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة وكلاهما تحمس للموهبة الشابة ودعمها بطريقتهم، فوزيرة الهجرة قامت على الفور بمنحها لقب سفيرة لمبادرة اتكلم عربي، كما دعتها وزيرة الثقافة للمشاركة بالغناء في دار الأوبرا وأحياء عرضين، إلى جانب أحياها عروض في فيينا بعد عودتها من مصر.

الدكتورة علا عبد الجواد لديها مبادرات لتعليم اللغة العربية في إطار الرؤية الاستراتيجية الجديدة لتنشيط السياحية وتقديم فكرة جديدة لتعليم اللغة العربية للأجانب الراغبين والدارسين للغة العربية بالجامعات النمساوية وهو المقهى اللغوي للغة العربية لأول مرة “اشبرخ كافية” لقاء شهري لشباب الجالية المصرية مع الشباب النمساوي للتعليم وربط المصريين بلغتهم ونشرها مع الراغبين بتعلمها وتقديم كل المراجع لهم.

وبلا شك هي همزة وصل بين الشرق والغرب وعاشقة لبلدها، والبعض يعتقد أن المستشارة الثقافية لديها العصا السحرية لمعالجة كافة العقبات التي تواجها ورغم عدم وجود العصا السحرية لدى المستشارة الثقافية إلا أنها لديها الخبرة الأكاديمية والثقافية مما يؤهلها أن تجعل المشروع الثقافي بالفعل حاضنا لكل المطلقات، وتهدف إلى طرح حلول مبتكرة وتقدم آليات لتنفيذها تخدم الثقافة وتعمق الشراكات رغم الظروف الاجتماعية الناجمة عن جائحة كورونا وتنهض بمهامها الحالية وتراعي البعثات التعليمية المصرية ومتابعة التقدم الدراسي للباحثين المصريين.

ونستعرض فيما يلي نبذة عن السيرة الذاتية لصاحبة الوجه المصري الفرعوني الأصيل رمز العمل الدؤوب والأسرار والإجتهاد لـ دكتورة علا عادل عبد الجواد، أستاذة الأدب الألماني بكلية الألسن جامعة عين شمس، وكيل كلية الألسن لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة عين شمس.

شغلت “عبد الجواد”، منصب مدير المركز القومي للترجمة، ثم مدير وحدة التدريب، ومدير وحدة تكنولوجيا المعلومات ومدير وحدة رفاعة للبحوث وتنمية المعلومات اللغوية والترجمة بكليه الألسن.

عملت علا عبد الجواد مترجمة تحريرية وشفهية وفورية بالعديد من المؤسسات العلمية، ومنسق للكثير من البرامج المتخصصة في اللغة الألمانية بالقاهرة، عضو لجنة تحكيم لأختيار كتب ألمانية تناسب السوق العربية ضمن مشروع كتبنا الذي أطلقة معهد جوتة.

نظمت وشاركت وأدارت الكثير من ورش العمل الخاصة بالترجمة وتنسيق العمل بين المترجمين ودور النشر المصرية والألمانية، كما شاركت في ملتقى مترجمين الأدب الألماني في برلين ممثلا عن العالم العربي بين 15 متخصصا من مختلف العالم، عملت محكم بمجلة فيلولوجي الصادرة عن كلية الألسن، ترجمت بعض القصص القصيرة، وخلال مسيرتها المهنية ترجمت أكثر من 30 كتاب من الألمانية إلى اللغة العربية.

وفي حديث خاص لـ”بوابة القاهرة” سلطت من خلاله علا عبد الجواد الأضواء على العديد من الجوانب ولكم نص الحوار:

1- في إطار الدور الثقافي والفني الذي تقوم به المستشارة الثقافية الجديدة لدى فيينا ماهي الأولويات والأهداف التي تسعين إلى العمل عليها، نود أن توضحي لنا برنامجك الثقافي؟ وهل يشمل ربط أو اندماج أبناء الجالية بالجانب النمساوي وبلدنا الحبيب أيضا؟

برنامجنا لا نسميه برنامج ثقافي فقط ولكن نسميه خطة نشاط متكاملة والشق التعليمي هو دورنا الأول والرئيسي والإشراف على المبعوثين وتنسيق الجهود المشتركة وتبادل الخبرات بين البلدين والعمل على زيادة عدد البعثات والتعاون مع القطاع العلمي، والخطة لدعم الثقافة، وانشاء حركة ثقافية جديدة لتطوير الواقع الثقافي ودفع عجلة الثقافة إلى الأمام، والتعريف بالثقافة المصرية للمجتمع النمساوي وربط الجالية بثقافتهم.

ركزنا جهودنا في خطة لتنشيط السياحة لتعريف الجالية المصرية بكل المستجدات، فلا ننسى إنطلاق موكب المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة، والحقيقة كنا فخورين ونحن نروج لهذا الحدث على الصعيدين المجتمع النمساوي والمصري، وأرسلنا رابط المشاهدة وغمرنا إحساس بالشموخ ونحن نشاهده، كما سجلنا الحدث ومنشورحاليا على الموقع الإلكتروني التابع للملحقية، والتعليقات حظيت بالترحيب الواسع والكثير جدًا مقرن بتعبيرات انبهار بالعرض واجراءات نقل المومياوات ممن تابعوا معنا الموكب من الجانب النمساوي والمصري وشعورهم بعظمة الموكب والحضارة المصرية، وابدو انطباعاتهم في رغبة شديدة وملحة في زيارة مصر وأنها ستكون أولى واجهتهم السياحية القادمة.

وتابعت: ولو تتذكرنا أن عرض موكب المومياوات كان أثناء حظر وإغلاق كورونا والجميع أشار بمجرد رفع الحظر وإتاحة الفرصة للسفر أولى خطواتنا السياحية التوجة لزيارة متحف الحضارة المصري لنستمتع لمشاهدة الآثار والممياوات.

ومن الأمور التي التي تهمنا بشكل كبير جدًا تحقيق وتعزيز الترابط بين قلوب شعبين، ودمج الجالية بالأنشطة الثقافية فنحن نعمل على المستويان النمساوي والمصري، فمصر بأعتبارها دولة متألقة ذات حضارة تترك للعالم إنطباعات عميقة بعناصرها الثقافية التقليدية التي ترسم صورة مصر بشكل مباشر في ذهن من يذكر كلمة مصر، ونحرص عليها ونفتخر بها، وفي الوقت نفسه لا يكفي تركيز كل الجهود على تعميق الانطباعات عن مصر القديمة فقط والآن نرسم صورة تظهر للعالم مفهومها الجديد للتنمية ونشر صورتها في ظل سعي تقديم عناصر مصر الحديثة جزء هام في المرحلة القادمة وتعريف المجتمع النمساوي بكل ما هو جديد في تطوير الصورة النمطية التقليدية المعروفة عن مصر الآثار الفرعونية فقط، ولكن مصر الآن تسير بخطوات سريعة في طريق الإنتعاش الكامل وجهود الحكومة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ورغبة الشعب المصري في الحياة الجميلة، دفعت بلدنا إلى تحقيق نهضة للمرة الثانية، على سبيل المثال في المشروعات الكبرى والعاصمة الإدارية الجديدة وتوسيع وإنشاء الطرق والكباري وتطوير السكك الحديدية والمنشأت السياحية الجديدة وغيرها.

وأضافت، أن الخطة لسلسلة من عروض الأفلام الوثائقية بشكل دائم على موقع الملحقية الإلكتروني تلعب دور متزايد في تعزيز التعارف بمصر، ونتمنى أن الفترة القادمة تشهد إنتعاشة نظرًا لحالة الإغلاق الطويلة، حيث كان لدينا أنشطة كثيرة لم نستطيع تنفيذها، كأقامة محاضرات للتعريف بالمتحف المصري الكبير قبل افتتاحه، والتعريف بالاكتشافات الجديدة في مجال الآثار بمحاضرات تعرض صور حية للحدث بأستضافة مسئول في لقاءات مباشرة والعودة للحياة الطبيعة ولنتنحى قليلا عن الاون لاين ونوجه دعوات كثيرة للخبراء من كبار علماء الآثار والأسماء البارزة والمشرفة لالقاء محاضرت للتعريف بالجديد على الساحة.

والمستشارية تتعاون مع الجهات النمساوية في مشروعات مشتركة، وفي الفترة السابقة تشاركنا مع المركز الثقافي النمساوي بالقاهرة لإقامة حفل موسيقي مشترك مابين فرقة موسيقية نمساوية وأخرى مصرية، كما نظمنا محاضرة مشتركة أون لاين عن العلاقات المصرية النمساوية، والتعاون مستمر مع سفارتنا المصرية بالنمسا، ووجهنا جهدنا في الخطة لتشمل أعمال الترجمة وترجمة الأدب من العربية إلى الألمانية والعكس، وهي بلا شك تقرب بالفعل بين الشعوب وتمثل جسرًا للتفاهم ونقل المحتوى الثقافي والفكري المخزون وتشجيع التواصل بين الدارسين المصريين ونظائرهم النمساويين، ونحن لا نتوقف عند استقبال لثقافة الآخر لكن علينا دور في التعريف بثقافتنا للآخر ونقوم به حاليا بتيسير وسائل الإطلاع والمعرفة وتبادل الخبرات في مجال الترجمة والتأليف ونظمنا ندوة ناجحة وضيفيها دكتورة كرمة سامي رئيس المركز القومي للترجمة وشريف بكر دار العربي للنشر وهو من أنشط الناشرين في مصر، ومن الجانب النمساوي حضر 2 أكبر دار النشر في النمسا، والحوار دار حول ما هي العقبات التي تعوق فكرة ترجمة الأدب العربي المصري إلى الألمانية.

وقد أظهر الجانب النمساوي رغبة شديدة في التعاون والتعرف على الأدب المصري وخرجنا بشبة إتفاقيات تحضيرية للفكرة مع جامعات جرتس، لآن لديهم قسم اللغة العربية ودراسات الترجمةـ والتعاون من خلال طلابهم لعمل ترجمات والتنفيذ خلال الشهر القادم، ونغتنم فرصة مع إمكانية السفر لاستضافة أدباء مصريين في ورش عمل لترجمة أعمالهم إلى الألمانية، ونمنح فرصة أيضا لأبنائنا المصريين من طلاب دارسي اللغة العربية قسم ترجمة بالاستضافة في هذه الورشات في اندماج وتنوع عناصر الأنشطة الثقافية والعلمية والتعليمية، وهناك العديد من المشاريع الثقافية المطروحه.

كما نقوم بالتعرف بالجامعات الجديدة التي تم افتتاحها في سبتمبر العام الماضي لأبناء الجالية المصرية وما تحتوية من تخصصات حديثة تهم الدارس الراغب في الدراسة في مصر وتعميق التواصل العلمي والثقافي إثر الحوار الحضاري بين مثقفي البلدين عبر مختلف الجهات العملية كالجامعات والمعاهد ومركز البحوث، وانطلاقة من دعوة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي تحت عنوان “تعالى أدرس في مصر” من خلال التعريف بالجامعات، ونخاطب الجامعات النمساوية للشراكة المتبدلة بين طرفي الجامعتين المصرية والنمساوية، ونهدف تشجيع الشباب المصري للدراسة في الجامعات الجديدة المنتشرة على مستوي الجمهورية للتخفيف من التركيز الكبير على الجامعات الكبيرة مثل القاهرة وعين شمس والإسكندرية، ودفع الحركة إلى جامعة مثل الجلالة في منطقة جبل الحلال وهي واحدة من الجامعات ذات الطراز الفكري العالي في التقدم والتكنولوجيا ونفتخر بوجودها شأنها شأن جامعة سلمان لها أفرع كثيرة لتعدد تخصصاتها موجودة في رأس سدر وفرع آخر في الطور في شرم الشيخ، كلها أماكن جاذبة جدًا للدارس الأجنبي.

وتعد هذا الفكرة ذكية وجذابة للعرض المقدم للطالب الأجنبي للدراسة في مصر، لا تقدم تعليم عالي الجودة في جامعات ذكية فقط ولكن الاستمتاع بالمناظر الطبيعه والخلابة من خلال الإقامة فيها.

وتتميز الجامعات الجديدة بنواحي ثقافية ومعمارية وتصاميم مزود بكل مناحي أقسام التخصصات تكنولوجيا التعليم، وحاليا أرسلنا للجامعات والمدارس الثانوية لمخاطبة الطلاب والإطلاع على الجديد للراغبين منهم بشأن التعليم المصريـ وأيضا هيئة التبادل الأكاديمية في النمسا للتعاون معهم لجلب طلابهم للدراسة في مصر ضمن سبل التبادل والتعاون في مبادرة شبكة الجامعات النمساوية والافريقية.

2- ما هو دور المستشارية في ربط أبناءنا من الجيل الثالث ببلادنا الأم مصر من خلال امتحاناتهم في الخارج؟

هي إحدى المهام التي يقوم المكتب بها، تنظيم امتحانات أبناءنا في الخارج لريط الأبناء ببلدهم الأم مصر، والطلاب نوعان منهم يدرسون في المدارس النمساوية ومنهم أبناء المبتعثين وأبناء المنتدبين في المحافل المختلفة وبالتالي هم موجودين لفتره مؤقته أنقطعوا عن مدارسهم في مصر، وهؤلاء الطلاب محتاجين اجتياز عامهم الدراسي والحصول على شهادة العام الدراسي، والمعتاد قبل فترة جائحة كورونا كان يتم الإعلان عن الامتحانات من المرحلة الأولى للصف الابتدائي وحتى الصف الثاني الثانوي ويتقدم الطلاب لحجز مكان في امتحانات الفصل الدراسي وتقام لجان وامتحانات ورقية بالشكل المعروف للإمتحانات وبالمواد الدراسية الموجودة في مصر، والأوراق ترسل عن طريق الحقيقة الدبلوماسية إلى مصر للتصحيح وتعاد النتيجة والشهادات، ولكن هذا العام والعام الماضي تفهمت وزارة التعليم ظروف الجائحة وحلت مشكلة كيف سيؤدى هؤلاء الطلاب الامتحانات ورقيا في ظل إغلاق تام و إتاحتة اون لاين للتسهيل على الطلاب وأولياء الأمور وبالتسجيل عبر البريد الإلكتروني في ظل إغلاق السفر من مدينة إلى أخرى.

وتابعت: مرت كل الإجراءات بشكل رائع ومنظم حتى النتائج ظهرت ونحن في مرحلة تسلم بيانات النجاح للطلاب اللذين أجتازو الامتحانات، والآن يوجد الدور الثاني لمن لم يلحق الامتحانات في وقتها.

وجاءت الفكرة منذ عقود كحل لأبناء المبتعثين القادمين 3 أو 4 سنوات مصر بمنحهم فرصة عدم الانقطاع عن الدراسة، بالتعليم المنزلي ويستعين في دراسة المناهج المتاحة عبر موقع وزارة التعليم ويؤدي الطالب الامتحانات ويحصلوا على شهادات بالدرجات وبذلك يتمكن من العودة بعد انتهاء إقامة الأسرة للعودة للمدارس في مصر، ويذلك لم يفقد أي عام دراسي ويستطيع الالتحاق بالمدرسة بالعام الدراسي التالي، وهي خدمة متميزة لكل المقيمين بالخارج.

كما يمكن الاستفادة من الفكرة ايضا لأبناء الجالية الدائمين لحصولهم على شهادة تأهلهم استكمال دراستهم في الجامعات المصرية أو يمكنهم امتحان العربي التربية الدينية وبالتالي اجتياز شروط القبول بالجامعة المصرية أيضا.

3- هل لديكي رؤية لمشاركة المرأة المصرية؟ وكيف يمكن تنمية دورها والاستفادة منها في الحالة الثقافية وتفعيلها على أرض الواقع؟

فيما يخص دور المرأة طبعا لها نصيب كبير ليس فقط في برنامجنا الثقافي وما تقدمة من أنشطة ولكن منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي نحن جميعًا نرى دعم القيادة السياسية للمرأة ومساندة لحقوقهاـ فجاءت المرأة كشريك رئيسي وأساسي في التنمية وشهدنا تمثيل المرأة في مجلس الوزراء والمجالس النيابية، وعلى سبيل المثال في كلية الألسن العميدات والوكلاء من النساءـ وأثبتت قيادة المرأة كفاءة عالية جدًا، وعلى إثر ذلك رتبنا لقاءات في مارس الماضي مرحبا 2021 في يوم المرأة العالمي قدمنا شخصيات نسائية قيادية مثل لقاء السفيرة نبيلة مكرم ولقاء الدكتورة غادة والي كواجهة مشرفة للغاية لمصر في الأمم المتحدة، وعندنا نفس الفكرة نأمل في لقاءات مع وزيرات وقيادات مصرية أخرى لتلهم المرأة في الخارج.

وأضافت الدكتورة علا عبد الجواد: ولقاءات مرتبطة بالمرأة في الخارج وما تقدمة القيادة المصرية سواء للمرأة في موقع قيادي أو حتى القيادة السياسية عمومًا والمرأه في الخارج من الموضوعات الأساسية التي قدمنا حوارات لها هذا العام الثقافي 21-2022 استضافات لي كاتبات من الطرفين المصري والنمساوي ولقاءات حوارية باستفادة تقنية الزوم التي عملنا عليها الفترة الماضية حتى يتاح إمكانية السفر ونبدأ الندوات المباشرة مع الجمهور وبحضور ضيف نمساوي ولكن الضيف المصري موجود اون لاين، كي نتمكن من استضافات مباشرة مع كاتبات ومحاورات وأديبات لنتحدث عن موضوعات المرأة والكتابة للمرأة وكتابة المرأة للمرأة.

كما يوجد مفاجأة في انتظار تأكيد المواعيد لنعلن عنها وهي كاتبة من أكبر الكاتبات النمساويات، نلتقي بها بمناسبة عيد ميلادها 80، والتي كتبت عشقا في مصر الكثير من الروايات تناولت فيها زيارتها المتعددة إلى مصر، كما يوجد أفكار أخرى نقدمها في ندوات خاصة بالمرأه المصرية المقيمة في شرق أوروبا وأظهار ما حققته من نجاح لتسرد لنا تجربتها في الغربة وعناصر نجاحها ليس بالضرورة إنها وصلت إلى مناصب في النمسا ولكن مجرد حياتها في الخارج، واستطاعت أن تجمع شمل أسرة وتربي أجيال فهي المرأة القائد في منزلها البسيط رغم صعاب الحياة.

4- كونك المشرف الشرفي على عمل النادي المصري في فيينا وهو مقر اللقاءات والفعاليات الثقافية والاجتماعية لأبناء الجالية المصرية في فيينا، ما هي خططك لتفعيل هذا الجانب وتنشيطة؟

النادي المصري بفيينا واحد من أعرق الأماكن التي تضم الجاليات المصرية بالخارج، والذي نشأ عام 1972، وفكرة الإنشاء لجمع المبعوثين المصريين الموجودين في النمسا وتطورت الفكرة وتوسعت وفتحت عضوية النادي لضم المصريين المقيمين في النمسا ويكون مكان للتجمع والتلاقي الفكري، وفي نفس الوقت يأخذ منحي ثقافي لأنه كان لجمع المبعوثين.

النادي المصري ظل نشيطًا بإستثناء فترة جائحة كورونا التي أثرت على كل المؤسسات، لكن أحنا شرفنا بأكثر من لقاء في النادي المصري في الأوقات التي سمحت بها الدولة هنا بالفتح لأماكن التجمعات واللقاءات دون ذلك لشهدنا نشاطات أكثر كثيرًا، وأمثلة للقاءات قام النادي بتنظيمها تحت رعاية وحضور السفير محمد الملا لتكريم أبناء الجالية المصرية وتشجيعهم على التفوق وتقديرًا لجهودهم المبذولة في سبيل الوصول إلى درجة التميز، لقاء تكريم الطفل ميسره، ولقاء تكريم وتشجيع أبناءنا المبدعين الموهوبين كرمنا فيه الطفل أدم القرأء العظيم للكتاب وكرمنا الفنانة الصغيرة مريم طاحون، واجتماع السفير محمد الملا بالجالية المصرية للمرة الأولة بعد رفع الإغلاق، الذي تناول مستجدات الأمور حول أزمة سد النهضة وعن هموم المصريين بوجة عام، واتسم اللقاء بالحب والود، وافاده فكرة عودة الأنشطة الثقافية للأسابيع والأشهر القادمة في تبادل أماكن إقامة الأنشطة فلا ترتكز على المكتب الثقافي ولكن ننقل بعض الأنشطة من لقاءات ومفكرين ونقاشات إلى النادي المصري.

وأضافت: ونستعد لعقد اجتماع قريبًا مع مجلس إدارة النادي المصري لتحديد مواعيد تنفيذ الفعاليات،لربط الأجيال الثاني والثالث من خلال تعاون مشترك مع النادي، ولقاءات تدعيم لمبادراة أتكلم عربي نقابل أبناءنا المصريين الصغار نمارس ألعاب باللغة العربية وتطبيق الابليكيشن المقدم من قبل وزارة الهجرة، وفي إطار مبادرة لتعليم اللغة العربية وتشجيع القراءة والتحدث باللغة العربية من النمساويين أي لغير الناطقين بها وهو لقاء شهري لهم مثل لقاء أبناءنا بتتكلم عربي، وهناك لقاء آخر لغير ناطقي العربية من دارسي اللغة العربية من النمساويين واتفقنا أن اللقاء الأول يكون لمدرسي اللغة العربية للأجانب لشرح احتياجتهم وتقديم ما نستطيع من مواد تعليمية لهم أو أي طلبات.

كما يتم الاتقاق للقاء شهري للمقهى الثقافي يتناول التحدث مع الدارسين باللغة العربية، وتقديم الأفلام باللغة العربية لهم بالإصافة إلى كتب لدراسة اللغة، والمقهى للمتحدثين الأصليين من الجالية ولكن للمعلمين العربي من الأجانب ونقدم لهم القهوة في جو ودي بنتكلم معاهم لتشجعهم علة التعلم وتحفيزهم إلى زيارة مصر.

وأشارت الدكتورة علا عادل عبد الجواد المستشارة الثقافية في فيينا تواصلها مع وزارة الثقافة بشأن الإمداد بعدد من الهدايا التذكارية وإصدارت المؤسسات التابعة للوزارة وهيئة الكتاب وقصور الثقافة، وذلك لإهداء الجامعات التي تدرس العربي في النمسا والمكتبة الوطنية في النمسا ببعض الكتب من أمهات الكتب ذات الأهمية الكبرى لتحتفظ بها ضمن محتوياتها المحفوظة من التراث.

فيينا-دعاء أبو سعدة

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى