مقالات

الفيس بوك أخطر من الإدمان

لا تستغرب من ذلك فهذه هي الحقيقة في تلك الأيام لأن الفيس بوك أصبح يتحكم في حياتنا وجعلنا شبه مُدمنين عليه فأصبح كل شخص يجلس عليه مدد زمنية كبيرة، والأخطر من ذلك فقد يتحول الموضوع من إدمان إلى موضوع أكبر من ذلك من خلال التحكم في العقول وغسيلها وتوجيهها نحو أشياء معينة.

 

الدليل على ذلك فقد أصبح الفيس بوك جزء من حياتنا وأصبح هو مصدر المعلومات التي نحصل منها وللأسف معظمها غير موثقة لا نها تعتمد على المشاركة دون التأكد من صحة الخبر على عكس وسائل الإعلام الرسمية وذات السمعة الطيبة في نشر أخبارها وموضوعاتها.

 

أصبح الفيس بوك يمثل نظام حياة، بل أصبح مثل المواد المخدرة الذي يجري في الدم فهو مثل الإدمان ولكن إدمان من نوع آخر، فالشخص أصبح الآن فور استيقاظه وقبل أن يتناول طعامه يتناول وجبة الفيس بوك، وبناءاً على المعلومات والموضوعات الذي يقرئها يتم تحديد مزاجه اليومي وهو إما أن يكون في مزاج عالي ويشعر بسعادة اليوم أو العكس من ذلك.

 

أعلم جيدًا أنه أصبح لغة العصر وأصبح يجمع كل المعلومات التي يحتاج إليها الشخص في مكان واحد دون التنقل بين المواقع، ولكن على الرغم من ذلك فأن معظمنا لم يستفاد من تلك التكنولوجيا بالشكل الأمثل والذي يحقق المنفعة الخاصة والمنفعة العامة للفرد والمجتمع.

 

ولخطورة وتوغل الفيس بوك في حياتنا أصبح يُمثل غسيل مٌخ للعديد من الأشخاص، فأنتشرت بعض الصفحات والجروبات التي من شأنها التأثير على الرأي العام وبالتالي تستطيع أن تتحكم في القرارات لأن الفيس بوك أصبح مصدر قلق ومتابعة من الحكومات، والأخطر من ذلك فهو المحرك الرئيسي لاتخاذ بعض القرارات.

 

لذلك يجب علينا ألا نجعله وسيلة وغاية وإدمان حتى لا نعطي الفرصة لأي شخص يتحكم فينا، فقد يكون من يعرض تلك المعلومات ليس لديهم ضمير فبعضهم باع نفسه لمن يدفع أكثر فيجب علينا من اليوم أن نخصص وقت للقراءة والمعرفة والثقافة.

 

كما يجب علينا ألا نتداول الخبر دون التأكد منه من خلال مصادر موثوق منها، وفي حالة اكتشافنا أن هناك بعض الصفحات والجروبات الغير موثوق فيها فيجب أن نقاطعها وألا تكون مصدر معلومات لنا وأن ننتقي معلوماتنا من مواقع الأخبار المعتمدة عربيًا وعالميًا.

 

كم شخص فينا أقتنى كتاب أو قرأ كتابًا كاملا في تلك الأيام، وأكبر دليل على إننا نتجه الى حافة الهاوية فأنظروا إلى الموضوعات المثارة حاليًا وحجم المتابعات والمشاركات لموضوعات تافهة وحققت تريندات بلا أي قيمة وللأسف ينجرف إليها الكثير ومن خلال تلك المشاركات أصبح أصحابها مؤثرين على الفيس بوك على الرغم من عدم وجود ثقافة أو معرفة لديهم.

 

لو لاحظنا بصورة أعمق دون أن نضع رؤوسنا في الرمال فنجد أن الكثير من تلك الصفحات تحتوي على إيحاءات جنسية وكلام بصورة مقززة وللأسف يقبل الكثير عليه في بداية الأمر من خلال الضحك وبعد مرور فترة زمنية يتحول الموضوع الى شيئًا مهما في حياته.

 

السبب في انتشار البرامج والجروبات والصفحات هذه وانتشارها هو عدم وجود البديل المؤثر لدى طبقات الشباب وللأسف حتى البرامج الدينية أصبحت تناقش قضايا فرعية وتنجرف نحو أمور معينة ولو نظرنا إلى القضايا المثارة حاليًا فهي قضية اللحىة والشارب والجلباب القصير والطلاق الشفهي أو الطلاق التحريري والنقاب والحجاب.

 

يجب أن يرتقي الشخص الداعي في حواره ولا يعتمد على الحفظ والتلقين لأنه أصبح يخاطب عقول قرأت وتستطيع أن تحصل على المعلومات من كل اتجاه فيجب أن يطور من نفسه ويتلاءم في لغة الحوار والعرض مع طبيعة تلك العقول حتى يستطيع أن يصل إليها ويحتويها من الضياع.

 

يجب علينا أن نتحدث بأسلوب مهذب دون المساس لأي فئة أخرى، ونعلم أن (الدين لله والوطن للجميع) فليس بعنفك وأسلوب الشدة تستطيع أن تقنع الآخرين بما تريد، ولإنك حافظ وناقل فقط فتقوم بنقل كلام لست فاهمه ومن خلال هذا الكلام تحدث الفتن وهذا ما لجأ إليه الإرهاب في تفسير بعض الأحاديث غلط أو تلفيق بالكذب أحاديث غير صحيحة حتى تكون مصدر لغسيل عقول الشباب والقيام بعمليات إرهابية.

 

يجب ألا نضيع وقتنا يوميًا في أشياء لا تسمن ولا تغني من جوع فالوقت مهم وربما يغير أشياء كثيرة في حياتنا ولنتعاهد على أن يكون لدينا هدف نحققه، فأين غذاء العقول من الثقافة والقراءة والإطلاع فالحياة ليست فيس بوك فقط لكي نتركه يقتل وقتنا ونتلذذ بهذا القتل ونستسلم له.

 

نحن نملك جيل من الشباب قادر على تحطيم الصعاب ولكن لو فكرنا وعدلنا من نمط حياتنا وعدم الكسل أو الاستسلام للأمر الواقع، لو خصص الشخص نصف ساعة فقط في اليوم لكي ينجز موضوع معين مثل حفظ عشر كلمات إنجليزي أو قراءة خمس صفحات قرآن أو حتى قام بالمشي يوميًا أو قرأ في كتاب أو أخذ عهد على نفسه بعدم مشاركة خبر دون التأكد منه والجميع فعل ذلك فسوف تتغير حياتنا إلى الأفضل.

 

 يجب عليك من اليوم ألا تعطي لنفسك مبررات أو أسباب أو أشياء تقف أمامك فأنت قرر أن تبدأ وسوف تحقق ما تريد فكفانا ضياع وإهدار للوقت كل يوم وعدم وجود هدف في حياتنا نسعى إلى تحقيقه وأن نستفاد من ثورة المعلومات والتكنولوجيا لكي تساعدنا على النجاح والتقدم في حياتنا بدلًا من أن تقتل عقولنا وأوقاتنا.

 

كما يجب علينا جميعًا أن نعلم إننا نستطيع أن يكون لنا معنى وهدف أو نعيش بلا معنى أو هدف فالأمر متوقف علينا وعلى طريقة تفكيرنا وقدرتنا على التغيير وأن نتعلم كيف نقضي وقتنا في أشياء مفيدة وليست مهدرة للوقت.

 

دكتور-عماد عبد الحي الأطير

دكتوراة في المحاسبة وإدارة الأعمال من بريطانيا

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى