كايرو جيت لايت

الطلاق بسبب أم الزوج الظالمة.. زوجات: حماتي قنبلة ذرية تسببت في طلاقي

الطلاق بسبب أم الزوج الظالمة

لم يكن عجز الزوج عن الوفاء بالاحتياجات المالية للأسرة، سببا واحدًا، في ارتفاع نسب الطلاق في مصر، فهناك الكثير من الأسباب والتي منها الحموات، وهذا ما أكده بعض السيدات لموقع بوابة القاهرة، فتعالوا نتعرف أكثر على الطلاق بسبب أم الزوج الظالمة.

أصبحت مصر الأولى عالميًا في ارتفاع نسب الطلاق حسب تقرير المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية المصري. أشار التقرير إلى وجود 105 ملايين حالة طلاق منذ بداية 2017. بما يعادل 260 حالة طلاق يوميًا. أي أكثر من 10 حالات في الساعة الواحدة، كان معظمها بسبب عجز الزوج عن الوفاء بالاحتياجات المالية للأسرة.

ولكن لم يكن عجز الزوج فقط هو السبب في ارتفاع نسب الطلاق. بل تدخلت الحموات لتصبح سببا آخر في العنف الموجه نحو المرأة.

تعرف على| علامات تدل على خيانة الزوج لزوجته

تدخل أم الزوج في حياة الزوجين

حيث أوضحت “ريم” أن زوجها طلقها بطلب من والدته، مما يزيد من أسباب ارتفاع حالات الطلاق أيضا. وهي المشاكل الأسرية في بيت العائلة.

وقالت ريم لـ”بوابة القاهرة”، في شكوتها: “أنا كنت متجوزة وبحب بيتي. بالرغم إن جوزي عمره محسسنى أنه بيتي، طلقني مرة بأمر من حماتي وظلمني علشان معملتش حاجه”.

وتابعت: ورجعتله تاني على مسؤوليتي من غير مؤخر ولا أي حاجة. وقلت بلاش نخرب البيت طالما هو رجعلي يبقى عاوزني وأنا كنت عوزاه. الفترة إلا رجعت فيها دي كانت سنتين، كل خناقة صغيرة أو كبيرة يقولي هتتعدلي ولا أطلقك. كان دايمًا بيهددني بالطلاق وأنا عمري مطلبتها ولا كنت هطلبها”.

وأضافت “ريم”: “كان بيضربني ومبتكلمش، أقوله كل البيوت فيها مشاكل بس مش بيطلقوا على اتفه الأسباب. أنا أتحديت الكل علشان أرجعلك. لكن طلقني تاني مع خناقه بسيطة وكسرني تاني”.

تقول: “أنا لما حد بيسألني أطلقتي ليه مبعرفش أجاوب. أنا مكنتش عندي مشاكل كبيرة. بالرغم أني أستغنيت عن العيال وكنت موافقة أعيش معاه وبقوله أنت إلا تغسلنى لما أموت. كسرني ووجعني أوي وهو عايش حياته عادي جدًا مش دا ظلم”.

ومن جانبها؛ قالت مروة نصر، استشاري العلاقات الزوجية، لابد أن تكون أم الزوج طرف محايد في مشاكل الأزواج، وأن تسعى لحل الخلافات بين الزوجين.

وأضافت في تصريحات خاصة لـ “بوابة القاهرة” لا يمكن تصور أن تطلب أم الزوج تطليق الزوجة فيلبي الإبن طلبها. مبينةً أن الزوج ضعيف الشخصية ولايمكنه تحمل المسؤولية بحسب وصفها.

وحول الطلاق بسبب أم الزوج الظالمة اختتمت مروة نصر قائلة: “لابد لهذه الزوجة أن تبدأ حياتها من جديد. ولا يمكن البكاء على أشباه الرجال.”

وطبقًا لمعلومات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في آخر نشراته الشهرية. بلغت حالات الطلاق في مصر أكثر من 11 ألفا وخمسمائة حالة في شهر يوليو الماضي.

كتبه| داليا فكري

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى