مبادرات القاهرة

يلا ننقذ روح تصدر رسالتها السادسة حول طرق انقاذ الطفل من التسمم الاستنشاقي والجلدي

كتب-إيمان وجدي

 

أصدرت مبادرة “يلا ننقذ روح” رسالتها السادسة أوضحت خلالها طرق انقاذ الطفل في حالات تسمم الجلد أو العين والتسمم الاستنشاقي وتسمم الحقن واللدغ.

 

وأوضحت الدكتورة سمر سراج الدين، مؤسس مبادرة “يلا ننقذ روح”، ومؤسس حملة الإعلام الطبي أسباب التسمم في مصر متنوعة وتختلف مسبباتها بحسب المكان والزمان والنشاط والسن والفئة، حيث يوجد تسمم غذائي وتسمم بالكيماويات وتسمم للجلد وللعين وتسمم استنشاقي وتسمم بالحقن أو اللدغ.

 

كما أوضحت “يلا ننقذ روح” تفاصيل التسمم الغذائي وتسمم الكيماويات في رسالتها الرابعة والخامسة، وركزت الرسالة السادسة على باقي أنواع التسمم- تسمم الجلد: يحدث نتيجة انسكاب مادة كيميائية على الجلد وهذا قد يؤدي إلى اصابات خطيرة، لذا وجب في هذه الحالة إزالة الملابس سريعا من على الجلد وغسل المنطقة المصابة بالماء ثم زيت الزيتون، مع الحذر من استخدام أي صابون أو كريمات أو مراهم قبل استشارة الطبيب، وتسمم العين: يحدث نتيجة وصول مادة كيميائية إلى العين باللمس المباشر أو الابخرة والغازات المتصاعدة، وهنا وجب غسل العين جيدا بالماء الفاتر وسرعة الذهاب للطبيب للفحص وإجراء اللازم،

 

وعن التسمم الاستنشاقي، قالت: يحدث عن طريق استنشاق بعض المواد السامة، مثل غاز أول أكسيد الكربون، أو الغازات المسيلة للدموع المبيدات الحشرية واستنشاق الفلاش أو الديتول أو الفورمالين، ويجب في هذه الحالة الخروج سريعا للهواء الطلق لاستنشاق الهواء النقي و إجراء تنفس صناعي وانعاش قلبي رئوي إذا كان المصاب فاقد الوعي.

 

أما التسمم عن طريق الحقن: يمكن حدوث التسمم عن طريق الحقن في العضل أو الوريد أو تحت الجلد، وكذلك يحدث تسمم عند الإصابة بلدغات بعض أنواع الحشرات القارصة مثل النحل والدبابير، وهنا يجب نزع السن الذي تتركه النحلة في جلد المُصاب بحركة خفيفة وسريعة، لتجنب خروج المزيد من السم وتطهير مكان اللدغة بالماء والصابون، ووضع كمادات من الثلج لتهدئة التورم، لحين الوصول إلى المستشفى، وفي حالة لدغ العقارب أو الثعابين، يجب ابقاء مكان الإصابة في نفس مستوى الجسم لحين وصول الاسعاف.

 

يذكر أن “يلا ننقذ روح” تعمل على نشر ثقافة الوعي الصحي لدى المواطنين وكيفية التصرف في المواقف الصعبة التي تحتاج إلى اسعافات أولية سريعة، وخاصةً بين الأمهات حديثة العهد التي ليس لديها خبرة في كيفية التصرف في المواقف التي يمكن أن يتعرض لها أولادها سواء كان في المنزل أو النادي.

 

وتستهدف المبادرة جميع الفئات العمرية لاستهداف أكبر عدد ممكن، خاصة أن المبادرة يعمل عليها فريق عمل متكامل من الأطباء البشريين في جميع التخصصات، وأخصائيين نفسيين وتنمية بشرية، وتأتي تحت رعاية جمعية المرأة المعيلة والطفل، وبوابة القاهرة.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى