العيادة الطبية

مستشفى 15 مايو ينجح في إجراء قسطرة علاجية نادرة لتمدد شرياني بالمخ

نجح فريق القسطرة المخية التداخلية في مستشفى 15 مايو النموذجي، في إجراء عملية قسطرة علاجية، تعد الأولى من نوعها، لغلق تمدد شرياني بالشريان السباتي الداخلي بالمخ، لمريض يبلغ من العمر 40 عاما.

وأوضحت المستشفى، أن العملية تمت عن طريق أسلاك حلزونية وبالون عالي التشكل، والتي تجرى لأول مرة في مستشفيات قطاع صحي جنوب القاهرة، ولأول مرة في مستشفى 15 مايو النموذجي التابع لأمانة المراكز الطبية المتخصصة.

وأشار البيان إلى أن إجراء القسطرة المخية التداخلية العلاجية، جرت تحت اشراف ومتابعة كلٍ من: الدكتورة مها إبراهيم رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، والدكتور بيتر وجيه نائب رئيس الأمانة، والدكتورة إيمان حسين مدير عام مستشفى 15 مايو النموذجي.

وأجريت تقنية غلق التمدد الشرياني بالمخ بدون جراحة عن طريق القسطرة المخية التداخلية بإشراف الدكتور أحمد الغيطي استشاري جراحة المخ والأعصاب والقسطرة المخية التداخلية، والدكتور علاء أحمد اخصائي جراحة المخ والأعصاب، والدكتور محمد الريدي، والدكتور أحمد إسماعيل، نواب المخ والأعصاب بالمستشفى.

وقالت دكتورة إيمان محمد حسين، إن فكرة انشاء وحدة للقسطرة المخية التداخلية بمستشفى 15 مايو، يجرى التجهيز لها منذ أشهر، وذلك لتخفيف معاناة مرضى جنوب القاهرة وسكان المعادي وحلوان ومدينة 15 مايو.

وأوضحت دكتورة إيمان أن المستشفى هي الوحيدة في جنوب القاهرة التي تمتلك جهاز قسطرة قادر على إجراء ذلك النوع من التقنيات المتقدمة.

وقال دكتور أحمد الغيطي، لـ”بوابة القاهرة” إن تقنية غلق التمدد الشرياني واسع الرقبة عن طريق أسلاك حلزونية بمساعدة البالون، هي تقنية حديثة جدًا في العالم كله، حيث بدأ استخدامها عالميا منذ أقل من عقد من الزمن، مؤكدًا أن غلق التمددات الشريانية عموما بالقسطرة المخية كان لا يتم إلا في مركزين أو ثلاثة فقط على مستوى القاهرة.

مستشفى 15 مايو ينجح في إجراء قسطرة علاجية نادرة لتمدد شرياني بالمخ

وصرح الدكتور رامي عبد الرحمن المدير الطبي، أنه جرى توفير المستلزمات الخاصة بالقسطرة لتمكين الفريق الطبي من التعامل مع أصعب حالات جلطات المخ الحادة التي تحتاج لتدخل عاجل لسحب أو اذابة جلطات المخ، بالإضافة لتلك التي تستخدم في علاج أمراض الأوعية الدموية المخية مثل التمدد الشرياني والتشوهات الشريانية الوريدية المخية.

وأضافت دكتورة ريهام حسين نائب مدير المستشفى للوحدات الطبية المتخصصة، أن إجراء أول قسطرة مخية علاجية بالمستشفى سبقة اجراء قسطرة مخية تشخيصية بالمستشفى للتأكد من جاهزية الفريق الطبي المعاون لاستقبال هذا النوع من الحالات الصعبة والمعقدة ذات التقنية الحديثة.

وأكدت أن ذلك يقع ضمن خطة مستقبلية تم وضعها بناء على تعليمات وزير الصحة، لإجراء كافة أنواع العمليات الجراحية والتدخلات التقنية وخاصة الدقيقة منها، والتي كانت تدفع المرضى من أبناء جنوب القاهرة للذهاب إلى مستشفيات بعينها مسببة التكدس وإطالة قوائم انتظار المرضى.

وجدير بالذكر أن مستشفى 15 مايو النموذجي هي أحد الصروح الطبية المتخصصة والتي تبعت حديثا لأمانة المراكز الطبية المتخصصة، وتم وتشغيل الصرح الطبي بإجمالي عدد 94 سريرًا للقسم الداخلي، وإقامة المرضى، بالإضافة لعدد 16 سريرًا لاستقبال الحالات الطارئة والحرجة، و٢٦ سريرًا مخصصين لأقسام الرعاية المركزة.

كما تضم المستشفى 4 غرف للعمليات مجهزة على أعلى مستوى من النظافة والتعقيم والتجهيزات الطبية الحديثة وطبقا لمعايير الجودة ومكافحة العدوى.

كما توفر مستشفى 15 مايو النموذجي العديد من الخدمات التشخيصية والعلاجية مثل خدمات الغسيل الكلوي من خلال ٢٦ ماكينة متطورة، فضلًا عن رعاية الأطفال المبتسرين من خلال 17 حضانة لرعاية حديثي الولادة.

وقامت المستشفى مؤخرا بتطوير قسم قسطرة القلب وانشاء وحدة القسطرة المخية التداخلية، كما قامت بتطوير قسم جراحة المخ والاعصاب ليقوم بأكثر العمليات تعقيدا خدمة لأهالي وسكان المنطقة.

كتبه| ميادة حسين

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى