مقالات

مساعدة الآخرين تعود عليك

 

خلال أزمة فيروس كورونا قامت الأفراد والجمعيات الأهلية بتفعيل كثير من المبادرات لمساعدة المصابين والمتضررين من الجائحة، فهل تعلم أن مساعدة الآخرين تعود عليك؟

 

يجب أن تعلم أنك إذا أردت مساعدة نفسك، عليك بمساعدة الآخرين، ففي الوقت الذي نشهد فيه جميعًا مستوى غير عادي من الإجهاد والاكتئاب بسبب جائحة كورونا، يقدم العلم طريقة بسيطة وفعالة لتعزيز صحتنا العاطفية.

 

أوضحت كثير من الأبحاث العلمية حول المرونة – وهي قدرتنا على التخلص من الشدائد، أن الشعور بالهدف، وتقديم الدعم للآخرين، له تأثير كبير على حالتنا الإيجابية.

 

قال آدم جرانت، طبيب أمريكي وعالم النفس التنظيمي ومؤلف كتاب “العطاء والأخذ.. نهج ثوري للنجاح “: “هناك الكثير من الأدلة على أن أحد أفضل الأدوية المضادة للقلق المتاحة هو الكرم”،  كما قال: “إن الشيء العظيم في الظهور للآخرين هو أنه لا يجب أن يكلف الكثير أو أي شيء على الإطلاق، وينتهي به المطاف أن يكون مفيدًا للمحتاج”.

 

تستفيد أجسامنا وعقولنا بطرق متنوعة عندما نساعد الآخرين، حيث كشفت بعض الأبحاث أن التطوع أو التبرع بالمال أو حتى مجرد التفكير في التبرع بالمال يمكن أن تطلق مواد كيميائية جيدة في الدماغ وتنشط جزء الدماغ الذي تحفزه ملذات الطعام وغيرها. 

 

التحدي الذي يواجهه الكثير منا اليوم هو كيفية تقديم الدعم عن بعد، حيث اتخذت جميع الدول العديد من الإجراءات الإحترازية لمنع تفشي جائحة كورونا، ويمكن تقديم الدعم بطرق متنوعة صغيرة وكبيرة، يمكن أن يشمل إعطاء المال أو الوقت لقضية، أو يمكن أن يكون الدعم بسيط مثل المكالمة الهاتفية، أو تقديم المشورة أو الاستماع.

 

في الواقع، ثبت أن تقديم المشورة أكثر فائدة من تلقيها، في سلسلة دراسات أجريت على 2274 شخصًا، وجد باحثون من جامعة بنسلفانيا وجامعة شيكاغو أنه بعد توجيه طلاب المرحلة المتوسطة للطلاب الأصغر سنًا بشأن الدراسة، انتهى بهم الأمر إلى قضاء المزيد من الوقت في واجباتهم المنزلية، كان الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن الذين قدموا المشورة للآخرين بشأن فقدان الوزن أكثر حماسًا لفقدان الوزن بأنفسهم.

 

قال الدكتور جرانت، الذي شارك في تأسيس منصة للتواصل عبر الإنترنت تسمى Givitas، والتي تربط الأشخاص لغرض طلب وتقديم الدعم والمشورة “عندما تتحدث مع أشخاص آخرين من خلال مشاكلهم، تتوصل إلى وجهات نظر وحلول أكثر حكمة لنفسك.”

 

إن الشعور بالمسؤولية تجاه الأشخاص الآخرين يمكن أن يساعدنا أيضًا في التعامل مع أي تحديات تواجهنا، ففي جامعة روتجرز الأمريكية قام جرينفيلد، أستاذ مشارك في الخدمة الاجتماعية، بتدريس مفهوم يسمى “الالتزام المحسوس”، والذي يتم قياسه عن طريق طرح أسئلة على الناس مثل مدى التزامهم بتقديم المال لصديق محتاج، حتى لو يعني وضع أنفسهم في مأزق.

 

وقام الدكتور جرينفيلد بتحليل البيانات التي تم جمعها من 849 مشاركًا في دراسة مستمرة للصحة والرفاهية، والتي سألت عن الالتزام المحسوس وكذلك الانخفاضات المتعلقة بالصحة التي مروا بها بمرور الوقت، مثل مشاكل حمل البقالة.

 

وكشفت الدراسة أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من الشعور بالالتزام – بمعنى أنهم كانوا من النوع الذي يضحي بهم من أجل الآخرين – تعاملوا بشكل أفضل مع تحديات حياتهم الخاصة.

 

قال الدكتور جرينفيلد: “تتناسب هذه النتائج مع فكرة أن التوجه لمساعدة الآخرين هو عامل وقائي – وهو أمر مهم بشكل خاص للرفاهية عندما تواجه ظروف الحياة المؤلمة”، مشيرًا إلى أن رعاية الآخرين تساعدنا على تنظيم عواطفنا واكتساب الشعور بالسيطرة.

 

كما قال: “عندما نُذكر صديق بأن الإجراءات الإحترازية لمنع تفشي كورونا موقتة، فأننا نذكر أنفسنا ونعمل على تنظيم عواطفنا”.

 

وتشير العديد من الدراسات إلى أن دعم الآخرين يساعد على حماية أجسامنا من التأثيرات الضارة للتوتر، ووجدت دراسة مدتها خمس سنوات على 846 شخصًا، أن أحداث الحياة المجهدة يبدو أنها تلقي خسائر أكبر على الأشخاص الذين كانوا أقل فائدة للآخرين، بينما ساعدت الآخرين على محو الآثار الجسدية الضارة للتجارب المجهدة.

 

وقال الدكتور ستيفن ساوثويك، المؤلف المشارك في كتاب “المرونة: علم إتقان الحياة أعظم التحديات”، “قد يتعلق جزء من ذلك بمجرد الخروج من نفسي، وإيجاد معنى وهدف في شيء أكبر مني”.

 

تظهر الدراسات أن وجود شعور قوي بالغرض يحمينا من الإجهاد على المدى القصير ويتنبأ بصحة أفضل على المدى الطويل، وانخفاض خطر الموت قبل الأوان وحتى صحة مالية أفضل.

 

يقول الباحثون أن العثور على المعنى والهدف أثناء الابتعاد الاجتماعي قد يكون مهمًا بشكل خاص لكبار السن في المدرسة الثانوية وطلاب الجامعات، الذين كانوا على وشك اكتشاف غرضهم في الحياة تمامًا مثلما عرقل الفيروس التاجي التخرجات والتدريب الداخلي والوظائف الجديدة.

 

وقال باتريك هيل، الأستاذ المساعد في العلوم النفسية وعلوم الدماغ في جامعة واشنطن: “قد يكون هدفك هو مساعدة الآخرين المحتاجين، ولكن ليس من الضروري معالجة مشكلات البنية الاجتماعية الكبيرة، يمكن أن يكون ذلك بمساعدة جارك أو مجرد التسوق لشخص ما، إذا كان هدف صورتك الكبيرة هو مساعدة الآخرين المحتاجين، فهناك طرق للقيام بذلك في الوقت الحالي والتي قد تبدو مختلفة عن الطريقة التي اعتدت بها. “

 

ودائما وفي كل عمل ناجح هناك من يعمل في صمت، بعيدًا عن الأنظار، وبتفانٍ، وهمةٍ عاليةٍ، من وراء الكواليس خطواتهم الهادئة هي محور نجاح كثير من الأعمال، يؤثرون الآخرين على أنفسهم ويسعون لخدمة وطنهم وشعبهم والبشرية، فاقت أعمالهم كبرى المؤسسات والجمعيات الأهلية.

 

ومن خلال مقالي هذا أريد أن أوجه الشكر إلى أولئك الذين يعملون بصمت ويتركون بصماتهم قصص نجاح، والذين أذكر من بعضهم على سبيل المثال: (منال. ح)، (أحمد. أ)، ( نرمين. ب)، هؤلاء مثل يجب أن يحتذى به، شرفت بالتعلم والعمل من خلالهم.

 

 

مساعدة الآخرين تعود عليك

 بقلم: رانيه رائف

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock