بوابة الاقتصاد

ما هو اقتصاد السوق وأنواعه وطريقة عمله؟.. إليك الإجابة

إقتصاد السوق هو نظام يقوم فيه الأفراد والشركات بإدارة الاقتصاد على أساس الطلب والعرض دون تدخل كبير من الدولة، سوف نوضح في هذه المقالة بالتفصيل ما هو اقتصاد السوق وأنواعه وطريقة عمله.

تعريف اقتصاد السوق

يشير اقتصاد السوق (ME) إلى شكل من أشكال النظام الاقتصادي حيث تقوم الشركات والمستهلكون بقيادة الاقتصاد مع الحد الأدنى من التدخل الحكومي.

وبعبارة أخرى، تحدد قوانين العرض والطلب سعر وكمية السلع المنتجة في الاقتصاد. إنه يشجع ريادة الأعمال ويؤدي إلى زيادة كفاءة الإنتاج ورضا المستهلك.

اقتصادات السوق هي اقتصادات حرة أو سوق حر، حيث يتراوح مدى تدخل الدولة من الحد الأدنى إلى المعتدل. ويزيد من الكفاءة الاقتصادية ويوفر المزيد من الاستقلالية لكل من الشركات والعملاء، مما يؤدي بدوره إلى تعزيز النمو الاقتصادي.

تعرف على| ما هو الاقتصاد الأسود وطريقة عمله

ما هو اقتصاد السوق

هو نظام سوق حيث تقوم الشركات بإنتاج السلع والخدمات بشكل مستقل بناءً على الطلب في السوق. في هذا النوع من الاقتصاد، تكون جميع وسائل الإنتاج تحت سيطرة وملكية كيانات خاصة أو أفراد. وهم أحرار في الاستثمار أو الإنتاج أو التجارة حسب إرادتهم دون أي تدخل حكومي.

فعندما يشتري المستهلكون السلع والخدمات، فإن ذلك يخبر الاقتصاد بتفضيلاتهم. لذا، تحاول الشركات إنتاج المزيد من هذه السلع بأقل تكلفة ممكنة لتلبية الطلب.

وبما أن دافع الربح هو الذي يدفعهم في المقام الأول، فإنهم يحاولون تحصيل أعلى سعر ممكن. ومع ذلك، فإن المنافسة بين البائعين تجعل الأسعار منخفضة.

ونتيجة لذلك، فإن تفاعل الطلب والعرض يحدد سعر التوازن للسلع أو الخدمات. وكما هو واضح، فإن المستهلكين والشركات هم الذين يقررون سعر وكمية السلع والخدمات المنتجة في مثل هذا الاقتصاد.

وبالتالي، فإن قوى العرض والطلب في السوق، وليس الحكومة، هي التي تحرك معظم الأنشطة في اقتصاد السوق. يختلف نطاق التدخل الحكومي في اقتصاد السوق.

إن اقتصاد السوق بنسبة 100% لن يكون له أي تدخل من الحكومة. ومع ذلك، فإن ذلك ممكن من الناحية النظرية فقط. في الحياة الواقعية، يقتصر دور الحكومة في مثل هذا الاقتصاد على:

  • توفير فرص متساوية للتداول في السوق للجميع.
  • ضمان إمكانية تطبيق قواعد السوق على قدم المساواة.
  • فرض الضرائب على السوق والشركات والأفراد من أجل رفاهية الناس.
  • تنظيم السوق وفق السياسات الحكومية.

علاوة على ذلك، يعتمد اقتصاد السوق على فرضية مفادها أنه كلما تمت التجارة بحرية ونزاهة من قبل الأفراد والشركات بدافع الربح، كلما كانت مفيدة لاقتصاد البلاد.

اليد الخفية في اقتصاد السوق

كما ذكرنا، فإن أسعار السلع أو الخدمات تعتمد بشكل مباشر على الطلب والعرض. لذلك، كلما كانت السلعة أو الخدمة نادرة، كلما زاد الطلب عليها وسعرها. ولذلك، يشكل الطلب والعرض اليد الخفية المسؤولة عن استدامة التجارة في منطقة الشرق الأوسط.

كان مفهوم اليد الخفية في الاقتصاد من بنات أفكار آدم سميث، الذي افترض أن المصلحة الأنانية للشركات والأفراد من شأنها أن تؤدي إلى تحسين الاقتصاد واستدامته. وأيضًا، بدون اليد الخفية، ستنهار التجارة على النحو التالي:

  • إذا زاد الطلب على السلع أو الخدمات دون زيادة العرض، فإن السعر يرتفع.
  • إذا لم تعقب الزيادة في الطلب ارتفاع العرض، فإن السعر ينخفض.
  • ومن ثم، تشكل اليد الخفية العمود الفقري لاقتصاد السوق.

أنواع اقتصاد السوق

في اقتصادات السوق، هناك ستة أنواع رئيسية من الأسواق. وهي كالتالي:

  • المنافسة الكاملة

منافسة مثالية حيث:

  1. كل شركة لديها نفس المنتجات للبيع.
  2. لا يتأثر سعر المنتجات.
  3. بجانب ذلك الوافدون الجدد لا يواجهون أي شيء مانع للدخول في السوق.
  4. هناك شفافية في معلومات المنتج مع المستهلكين.
  5. بالإضافة إلى ذلك لا تلعب الشركات أي دور في تحديد الأسعار.
  • الاحتكار

وهو نظام سوق لا توجد فيه منافسة بين البائعين، ويقوم بائع واحد فقط ببيع المنتج للجمهور.

  • المنافسة الاحتكارية

في هذه الحالة، تقوم العديد من الشركات في قطاع معين ببيع منتجات مماثلة غير متطابقة. ونتيجة لذلك لا تستطيع هذه الشركات التحكم في أسعار المنتجات لتحقيق أرباحها.

  • احتكار القلة

يحتوي نظام السوق على عدد قليل من البائعين لبعض المنتجات الفريدة ويتعاونون مع بعضهم البعض للسيطرة على قوة السوق في انسجام تام. ونتيجة لذلك، يمكن للشركات رفع السعر بشكل جماعي لتحقيق الربح.

  • أوليغوبسوني

هو نظام سوق يضم عددًا قليلاً من المشترين الأقوياء والعديد من البائعين. وعادة ما يتم رؤيته في أسواق المدخلات.

  • احتكار الشراء

احتكار الشراء هو سوق به مشتري واحد وبائعون متعددون. يتحكم المشتري في السوق ويحصل على المنتجات بأسعار منخفضة.

مميزات إقتصاد السوق

فيما يلي بعض المميزات:

  • الملكية الخاصة للممتلكات والأعمال.
  • ثم أيضا الحرية للمستهلكين والشركات.
  • الدافع الأناني للربح.
  • التنافس بين الشركات.
  • مع ذلك تنظيم حكومي ضئيل.

وختامًا، اقتصاد السوق هو نوع من الاقتصاد مدفوع بقوى السوق المتمثلة في العرض والطلب ودوافع الربح للأفراد والشركات. ولا تلعب الحكومة سوى دور ضئيل للغاية في ذلك.

تقوم الشركات بتخفيض تكاليفها والابتكار لزيادة هامش ربحها. وفي الوقت نفسه، يحصل المستهلكون على الكثير من الخيارات في اختيار المنتجات ويستفيدون من انخفاض الأسعار بسبب المنافسة بين الشركات.

وتعمل اقتصادات السوق على مبدأ العرض والطلب. وطالما أن هناك طلبًا على المنتج، فإن العرض يستمر. هذا التفاعل بين العرض والطلب يحدد السعر والإنتاج في الاقتصاد.

بجانب ذلك إن الاعتماد المتبادل بين الأفراد والشركات على بعضهم البعض من أجل التجارة يخلق نظامًا بيئيًا للسوق. حيث يكون القاسم المشترك لتبادل المنتجات والسلع هو المال.

كتبه| أحمد سلامة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى