فن وثقافة

قصة نجم.. سندريلا الشاشة سعاد حسني

قصة نجم.. ولدت سندريلا الشاشة سعاد حسني في حي بولاق، 26 يناير 1943، من أب شامي ينتمي لأسرة دمشقية وأم مصرية.

كان والدها محمد كمال حسني البابا، خطاط عربي شهير، لديها 16 أخ وأخت، وترتيبها العاشر وسط أخواتها، من أشهر أخواتها من الأب الفنانة نجاة الصغيرة.

انفصل والديها وهي في سن الخامسة من عمرها، لم تلتحق سعاد بأي مدرسة نظامية واكتفت الأسرة بتعليمها في المنزل.

تعتبر سندريلا الشاشة سعاد حسني فنانة استعراضية شاملة من أبرز ممثلات جيلها، فهي تغني وترقص وتمثل وتتمتع بخفة ظل عالية.

سندريلا الشاشة العربية

لقبت بسندريلا الشاشة العربية عام 1996 في احتفالية مئوية السينما المصرية، احتلت وقتها المركز الثاني كأفضل ممثلة في القرن العشرين.

كان صاحب الفضل في اكتشاف موهبتها الشاعر عبدالرحمن الخميسي الذي قدمها في مسرحيته “هاملت” لشكسبير.

بعدها أعجب بها المخرج هنري بركات وضمها لفريق عمل فيلم “حسن ونعيمة” مع الفنان محرم فؤاد عام 1959، وهي ذات 16 عام.

قبل أن تقوم سعاد حسني بدور البطولة تلقت تعليمها على يد الفنانة “انعام سالوسة” التي ظلت تربطهما صداقة قوية طيلة حياتها.

بعد فيلم “حسن ونعيمة” انطلقت سعاد في عالم الفن لتقدم لنا أجمل الأفلام السينمائية مثل السفيرة عزيزة، وصغيرة على الحب، وشفيقة ومتولي، وخلي بالك من زوزو، الفيلم الذي لاقى نجاح جماهيري هائل للمخرج حسن الإمام.

بعد فيلم “خلي بالك من زوزو” أصبح اللقب المحبب لسعاد حسني هو “زوزوز” وكانت حياة سعاد حسني مليئة بالحلقات الدرامية وخاصة زيجاتها.

كانت أول هذه الزيجات من الفنان عبدالحليم حافظ وكان هذا الزواج سرًا بعقد عرفي لم يعرفه أحد سوى المقربين منهم وكان أبرزهم الصحفي مفيد فوزي الذي صرح بهذا بعد وفاة السندريلا.

استمر هذا الزواج من عام 1960 إلى 1965، واختار العندليب للسندريلا مسكن قريب منه في حي الزمالك بالقاهرة.

سعاد حسني وصلاح كريم

بعد ذلك تزوجت من المصور والمخرج صلاح كريم، الذي قدمت له سعاد الدعم المادي والمعنوي بعد أن وافقت على أن تقوم ببطولة عمل من إخراجه لأول مرة وهو فيلم “الزواج على الطريقة الحديثة” أمام الفنان حسن يوسف.

واجه هذا الفيلم الكثير من الانتقادات، وانفصلت سندريلا الشاشة سعاد حسني عن صلاح كريم عام 1968.

وفي عام 1970 تزوجت سعاد حسني من المخرج على بدرخان، واستمر هذا الزواج لمدة 11 عامًا قدمت فيهم أهم أفلامه مثل “القاهرة 30″، و”غروب وشروق”، و”الكرنك”.

وفي اثناء تصوير فيلم المتوحشة الذي قام ببطولته أمام سعاد حسني الفنان محمود عبدالعزيز، قامت سعاد بأداء بعض الحركات الاستعراضية التي أدت إلى اجهاضها، وهذا كان آخر أمل لها أن تصبح أم.

نصحها الأطباء بعدها بعدم الحركة ولكنها لم تستجيب لهم وخاصة بعد سماعها لخبر وفاة حليم عام 1977، وفي عام 1982 انفصلت سعاد عن علي بدرخان.

وتزوجت بعدها من الفنان زكي فطين عبدالوهاب، ابن الفنانة ليلي مراد والمخرج فطين عبدالوهاب، ولم تستمر هذه الزيجة سوى 6 أشهر بسبب معارضة الفنانة ليلى مراد لهذه الزيجة.

وفي عام 1987 تزوجت سندريلا الشاشة سعاد حسني من السيناريست ماهر عواد وقدمت معه فيلم الدرجة الثالثة الذي فشل فشلًا ذريع، ولكن ظلت سعاد حسني متزوجة من ماهر عواد حتى وفاتها.

ومن الشخصيات المؤثرة في حياة سعاد حسني، الكاتب والشاعر صلاح جاهين حيث كانت تربطه بها علاقة قوية وكان بمثابة الأب الروحي لها.

كان لوفاة صلاح جاهين عام 1987 أثر كبير على سعاد حسني، وتعرضت بعدها لكثير من الأزمات النفسية والصحية.

سندريلا الشاشة سعاد حسني قبل وفاتها

بعدها بدأت رحلة سعاد حسني مع المرض عام 1992 وبعد أن انتهت سعاد حسني من تصوير فيلم “الراعي والنساء” الذي كان آخر أفلامها وقام بدور البطولة فيه الفنان أحمد ذكي، سافرت سعاد إلى فرنسا لإجراء عملية في الفقرتين السادسة والسابعة في العمود الفقري.

عادت بعدها إلى القاهرة ولكن سرعان ما عاودتها الآلام مرة أخرى لتصاب بشلل في الوجه نتج عنه التهاب في العصب السابع.

خضعت سعاد حسني للعلاج بالكورتيزون الذي تسبب لها في زيادة الوزن مما أثر على حالتها النفسية.

سافرت بعدها إلى لندن لتساكمل علاجها، وكانت هذه الرحلة هي رحلة النهاية لسعاد حسني.

كانت سعاد تقوم بإلقاء بعض أشعار صلاح جاهين في إذاعة لندن بالعربية لكي تتمكن من الإنفاق على نفسها وكانت تقيم في شقة صديقتها نادية يسري.

وفي 21 يونيه عام 2001، استيقظ الشعب العربي كله على فاجعة وفاة سعاد حسني التي وجدت ملقاه من بلكونة شقة صديقتها من الدور السادس في برج ستيوارت تاور في لندن.

دارت حول ظروف وفاة سندريلا الشاشة سعاد حسني كثير من الأسئلة.. هل هي انتحرت؟ أم قتلت؟.

وقام الإعلامي سمير صبري بتقديم برنامج خاص للرد على هذه الأسئلة بعنوان من قتل السندريلا ولكن حتى الآن لم يتمكن أحد من الإجابة على هذا السؤال.

تظل الحقيقة الوحيدة في حياة السندريلا والتي يعلمها الجميع أنها عاشت وهي ترسم البسمة على وجهها وقلبها ملئ بالأحزان والأوجاع.

رحم الله سندريلا الشاشة سعاد حسني بقدر مابذلته من مجهود لرسم البسمة فوق شفاه جمهورها.

كتبه| سعاد حسن

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى