المرأة

في عيدهن.. قاموس المجتمع ينهر المرأة ويضيع حقوقها

يحل اليوم، الاحتفال باليوم العالمي للمرأة وهو يحدث في اليوم الثامن من شهر مارس من كل عام، ويقام للدلالة على الإحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وعلى الرغم من التقدم وتمكين المرأة، إلا أن هناك بعض الموروثات التي تساهم بشكل كبير في تشكيل أنماط اتجاهات وقيم المجتمع، حتى باتت على الدوام المرأة فيه مهانة تحمل عبء فشل ونجاح العلاقات، وأيضا تحمل ذنب أذيتها وتعنيفها وهذا ما نراه في القاموس المحفوظ الذي يردده المجتمع والمحيطين بمجرد سماعه أن تلك الأنثى تم التحرش بها أو طُلقت أو عُنفت..إلخ.

ومن أبرز تلك المقولات التي تنهر النساء وتضيع حقوقهن في حالات التحرش في العمل والشارع: أكيد لبسها هو السبب، أسلوبها طمعه فيها، لو اتكلمتي الناس هتاكل وشك، إيه اللي مشاكي بالليل، أكيد إديتيله وش وريق حلو، اقعدي في بيتكم أحسن، مانتي حلوى مكشوفة.

ومن المقولات التي تنهر النساء وتضيع حقوقهن في حالات الطلاق والعنف والخيانة: أكيد استفزنه، هيقولوا عيلة مفككة، ما تحكيش ما تشتكيش ماتطلعيش أسرار بيتك برة، بين الراجل ومراته مافيش كرامة، جوزك وهو حر فيكي، ماهو راجل يعمل ما بداله، أصلك عاوزة تمشي على حل شعرك، أكيد انتي قصرتي معاه، ماعندناش بنات تطلق، ماعندناش بنت تغضب وتسيب بيت جوزها، عيشي والسلام، ضل راجل ولا ضل حيطة، استحملي عشان خاطر العيال، مسيره هيتعدل، المهم يرجعلك بالليل، أي راجل أهو أفضل ماتعنسي، الراجل راجل والست ست، ماتخربيش على نفسك وعيشي.

 

كتبه-داليا فكري

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات