فن وثقافة

فيلم أصحاب ولا أعز يثير جدلا وأزمات واسعة بين مؤيد ومعارض

تسبب فيلم أصحاب ولا أعز جدلا واسعا بين مختلف فئات المجتمع، إثر ظهور فؤاد يمين أحد أبطال مثلي الجنس، حيث طال الفيلم إنتقادات موسعة وعقدت على إثره جلسات نقاشية بين مؤيد ومعارض ومطالب برلمانية تطالب بوقف العرض.

خرجت علينا شبكة نتفليكس الأمريكية بأزمة جديدة لجرأة طرحها قضايا تثير الكثير من علامات الاستفهام والتعجب مثل، الانتحار وآخرها المثلية الجنسية الذي نوه له فيلم أصحاب ولا أعز.

يدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الأصدقاء يجتمعون على مأدبة العشاء ويقررون أن يلعبوا لعبة تتمثل في وضع هواتفهم المحمولة على هذه المأدبة.

تشترط لعبة الفيلم في ذلك أن تكون جميع الرسائل والمكالمات على هذه الهواتف على مرأى ومسمع الجميع.

تتحول بعد ذلك اللعبة إلى كشف الرسائل والمكالمات، ومنها ما هو فاضح ويخدش الحياء العام، مما تعرض جميع أفراد اللعبة إلى الكثير من الفضائح والأسرار.

أصحاب ولا أعز، بطولة منى زكي وإياد نصار وعادل كرم ونادين لبكي ودايموند عبود وجورج خباز، ومن إخراج وسام سميرة، ويُعد الفيلم نسخة عربية من الفيلم الإيطالي Perfect Strangers.

أثار الفيلم جدلًا واسعًا بدأ على السوشيال ميديا، موجهًا انتقادات لاذعة للفنانة منى زكي وجميع فريق العمل لما قاموا به من ترويج للمثلية الجنسية، حسب قولهم.

فيما تقدم النائب البرلماني محمود قاسم بطلب إحاطة موجه لوزيرة الثقافة لمنع عرض الفيلم لما يروج له من أعمال المثالية، كما تقدم أحد القانونيين برفع دعوى قضائية ضد  منصة نتفليكس.

وعقدت في الساعات القليلة تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ندوة نقاشية بين مؤيد ومعارض لتناول طرح “أصحاب ولا أعز” حضرها برلمانيين ونقاد، لافتين إلى أن نتفليكس الأمريكية منصة دولية يستحيل إغلاقها.

إنتقادات بين مؤيد ومعارض طالت بعض الفنانين أيضًا، فتقول الفنانة اللبنانية إليسا عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي “توتير”: “مؤسف جدًا اللي عم شوفو وإقراه حول أصحاب ولا أعز بعدنا بعاد كتير عن تقبل الآخر واحترام الناس إذا هيك منفكّر ومنعالج الأمور، أو منقول لازم نتستر عليها، تا نأخر التقبل سنوات ضوئية”، مقدمة التحية لأبطال الفيلم وخاصة منى زكي.

ودونت الفنانة إلهام شاهين عبر “فيسبوك” فتقول: “الفيلم اللي عاملين ضجة عليه، أصحاب ولا أعز، لسه شايفاه، فيلم جميل وحقيقي مشاكل حياتية عادية، إيه يعني لو فيه شخص واحد يقال عنه إنه “مثلي” ولا نرى ذلك، دي حرية شخصية وشخصيات موجودة في حياتنا، والمجتمع العربي فيه بلاوي أكتر بكتير جدًا من اللي أتقدم في الفيلم”.

كما دعمت الفنانة سوسن بدر عبر “انستجرام” الفنانة منى زكي، فتقول: “مني تاريخ فني جميل صنعته من أول لحظة ظهرتي فيه بموهبتك الحقيقة وملامحك الجميلة وإيمانك بنفسك وفنك، مني زكي الموهوبة المحترمة بحبك”.

وما زالت دائرة الجدل محل نقاش الكثير والكثير إلى أن تهدأ كعادتها بعد أن تُحقق ترويج دعائي لفيلم أصحاب ولا أعز، فهل هذا الجدل هو حملة دعائية ممنهجة تتبعها نتفليكس؟

كتبه| آية أحمد

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى