منارة الإسلام

فضل المداومة على نطق الشهادتين

إن التلفظ بالشهادتين والعمل بمقتضاهما هو الركن الأساسي للدين الإسلامي، و يعتقد الكثير أن المراد مجرد النطق بهما دون معرفة وعمل.

 

فضل الشهادتين

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، والجنة حق والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل» [متفق عليه].

 

وفي صحيح مسلم وغيره عن عثمان رضي الله عنه مرفوعاً «من مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة» [صحيح مسلم].

 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله لا يلقى الله بهما عبد غير شاك فيهما إلا دخل الجنة» [رواه مسلم].

 

وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله حرم الله عليه النار» [صحيح مسلم].

 

معنى لا إله إلا الله

 

لا إله إلا الله أي لا معبود بحق إلا إله واحد، وهو الله وحده لا شريك له” كما قال تعالى: {وَمَاً أَرْسَلْنَا مِن قًبلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِيَ إِلَيْهِ أَنَّهُ لاَ إِلَهً إِلاَّ أَنَاْ فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء:25].

 

معنى شهادة أن محمداً رسول الله

 

أنه صلى الله عليه وسلم مرسل من ربه عز وجل، قد حمله الله هذه الشريعة كرسالة، وكلفه بتبليغها إلى الأمة.

 

كتبه-بوابة القاهرة

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى