منارة الإسلام

فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر “اللهم بلغنا إياها”

فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر أو ليالي العشر هي أفضل ليالي السنة، حيث أقسم الله تعالى بها في سورة الفجر “والفجر وليالي العشر والشفع والوتر”.

وبين الرسول “صلى الله عليه وسلم” رسوله الكريم فضل العشر الأواخر من رمضان وأهمية الإكثار من العبادات والطاعات فيها.

كان سيدنا ونبينا وشفيعنا محمد “صلى الله عليه وسلم” إذا دخلت تلك الليالي أجتهد في العبادة والقيام وأحيا ليله، وأيقظ أهله.

فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر اللهم بلغنا إياها

وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم ”كان إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وشد مئزره” رواه البخاري ومسلم.

وعن فضل ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وهي إحدى اليالي الوترية بحسب أقوال العلماء.

ونتحرى هذه الليلة المباركة في اليالي الآتية: ليلة الحادي والعشرين من رمضان وتبدأ من مغرب اليوم الخميس وتنتهي فجر غدا الجمعة 21 رمضان.

ونتحرها ايضا في ليلة الثالث والعشرين تبدأ من ليلة السبت 22 رمضان، وتنتهي فجر الأحد 23 رمضان، وليلة الخامس والعشرين وتبدأ من مغرب الإثنين 24 رمضان، وتنتهي فجر الثلاثاء 25 رمضان،

وليلة السابع والعشرون وتبدأ من مغرب يوم الأربعاء 26 رمضان وتنهي فجر الخميس 27 رمضان، وليلة التاسع والعشرين تبدأ من مغرب الجمعة الموافق 28 رمضان، وتنتهي فجر السبت 29 رمضان.

وعن فضل ليلة القدر، قد خص الله تعالى هذه اليلة بفضائل عديدة، فهي اليلة التي أنزل فيها القرآن الكريم على نبي الله محمد “صلى الله عليه وسلم”.

ويتنزل في هذه الليلة المباركة الملائكة بأمر الله تعالى إلى الأرض، وتتغير الأقدار ويستجاب الدعاء بفضل من الله سبحانه وتعالى.

فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر

والعبادة في ليلة القدر تساوي ألف شهر، يقول الله عز وجل عنها في سورة “ليلة القدر خير من ألف شهر” أي تعادل من فضلها ألف شهر.

وقال صلى الله عليه وسلم حولها، “إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمَها فقد حُرِم الخيرَ كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم”.

فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر فقد دابى المسلمون على أحياء هذه اليالي قياما وذكرا ودعاء وصدقة لنيل الأجر والثواب.

أدعية العشر الأواخر من رمضان

ومن الأدعية النبوية في العشر الأواخر من رمضان، اللهم إنك عفو كريما عفيفا تحب العفو فأعفو عنا، اللهم أدعوك وأرجوك حتى يتقول لملائكتك اقضوا حاجة عبدي الليلة فقد غلب يقينه قدري.

اللهم بحق جاه سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، أسألك حسن الصيام وحسن الختام، ولا تجعلنا من الخاسرين في رمضان، واجعلنا ممن تدركهم الرحمة والمغفرة والعتق من النار.

كتبه| فاطمة بن موسى

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى