المرأة

عادات وتقاليد المرأة الطنطاوية في استقبال عيد الفطر

تختلف العادات في الدول العربية والإسلامية فلكل دولة طقوسها وعاداتها لإستقبال عيد الفطر المبارك.

 

الإسلام طالبنا بأن نقوم بمظاهر فرحة العيد، وأهم ما يميز هذه الاحتفالات تنوع المفردات التي تخص مختلف الشعوب، ويلاحظ الجميع تطابق عادات الاحتفال في كل من الدول العربية والدول الإسلامية مع وجود بعض الاختلافات البسيطة الناجمة عن التباينات الثقافية واختلاف الواقع والمحيط العام لتلك الشعوب.

 

وللمرأة دور هام في مراسم استقبال العيد، ولذلك قامت بوابة القاهرة بلقاء المرأة الطنطاوية.

 

ترتيبات واستعدادات خاصة تجريها المرأة الطنطاوية مثل ( عمل الكعك، وتنظيف البيت، وغسيل السجاجيد، والستائر)، فالعيد بالنسبة لها، زائر سيأتي ويفتش، هل الأمور على مايرام أم لا، ليكتب تقاريره السنوية.

 

تقول “داليا“، أهم مظاهر العيد، الكعك والغربية والبسكويت، وإنها حاولت اعداده في المنزل لكن أولادها يفضلون الجاهز، كما تقوم بشراء الملابس لها ولولادها وتذهب للكوافير لتغير لون شعرها ابتهاجًا للعيد.

 

لكن “إيناس”، قالت إنها في العادة تقوم بأخذ إجازة من العمل وتقوم بتنظف البيت، وتشترى ملابس الأولاد وتعد الكعك بأنواعه المختلفة وتقوم بشراء الحلويات والبالونات، لافتة إلى إنها دائمًا تضع الحلوى والبنبون في حقيبتها لتوزيعها على الأطفال.

 

في حين أن طنط فاطمة كما تحب أن يناديها الجميع، قالت إن أهم حاجة هي صلاة العيد وسماع التكبيرات، وحرصها على الصلاة وتوزيع الهدايا، والعيدية على احفادها.

 

أما مدام هدى “تونسية” مقيمة في مصر تقول، العادات كلها متشابه مابين مصر وتونس في حاجات كتير، فمن العادات التونسية، هو “حق الملح” وتتمثل هذه العادة في أن بعد ترتيب المرأة لبيتها وتبخيره، تستقبل زوجها وهو عائد من صلاة العيد بفنجان من القهوة، لكنه لا يعيده لها فارغًا بل فيه قطعه من الذهب أو الفضه كنوع من تقدير الزوج للمرأة ولمجهودها في شهر رمضان، والاعتراف لها بالجميل.

 

ومن المدهش الجميل أن كلهن البعيد والقريب، اتفقا على أغنية “الليلة عيد” لسيدة الغناء العربي أم كلثوم، تصدح في كل البيوت العربية لتوحد بهجتهم وفرحتهم بقدوم العيد.

 

كتبه-أسماء رمزي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى