تقارير وتحقيقات

طريق الموت يحصد أرواح أهالي المنوفية.. المواطنون: المسئولون شاهد ما شفش حاجة

كتب-سامية عشماوي

 

كارثة جديدة باتت تهدد أهالي أشمون في محافظة المنوفية وتحصد أرواحهم يوميًا على طريق الموت رقم (١٢٣) الممتد من رملة الأنجب إلى القنطرة البيضاء، وهو من أهم الطرق، ويعتبر الطريق للوصول إلى الدائري الإقليمي.

 

يقول محمد رجب من أهالي أشمون لـ”بوابة القاهرة“، إن الطريق متهالك منذ سنوات ولم يتم عمل أي توسعة أو إصلاح، والحوادث متكررة بشكل يومي لتحصد في أرواحنا التي تخرج سعيًا على لقمة العيش، لينتهي الأمر بها إلى أشلاء مغطاة بورق جرائد على الطريق.

 

وأضاف “رجب”: المسؤولين “شاهد ماشفش حاجة” لا يتحركوا إلا بعد وقوع الكارثة، وتحركهم لمجرد اللقطة، وبعد كده لا حس ولا خبر، على حسب قوله.

 

وقال اّخرون إن تلك الكارثة جريمة تشترك فيها المحافظة ومجلس المدينة والوحدات المحلية وهيئة الطرق.

 

وناشد الأهالي هيئة الرقابة الإدارية بكشف هذا الملف الكبير من الفساد، الذي يتم صرف ميزانية له سنويًا لتوسعته لينتهي الأمر بها في جيوب الموظفين.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى