عياده

سوء استخدام المسكنات

بقلم-الدكتور محمود المغربي

 

كنا قد بدأنا في سلسلة طبية توعوية عن سوء استخدام الأدوية بمقال عن المضادات الحيوية وكيفية استعمالها استعمالا آمنا؛ واستكمالا لهذه السلسلة الشيقة، نتحدث في هذا المقال عن سوء استخدام المسكنات والذي يُعد من المشكلات الأكثر انتشارا.

 

الألم هو أحد نعم الله علينا؛ ورغم المعاناة التي يشعر بها من يتألم إلا أنه هام جدا للشعور بالخطر، وتنبيه الجسم على وجوده، وسرعة التفاعل والتعامل معه. من لا يشعر بالألم فهو إما مريض بمرض نادر يُدعى عدم الإحساس الخلقي بالألم (CIP)، أو أنه تحت تأثير بعض المواد التي تلغي الشعور تماما لفترة ما.

 

يكاد البشر لا يخلون من الألم الذي يتراوح في درجته بين الشديد القاتل والضعيف المُهمل؛ لكن يتباين البشر في ردود الأفعال لهذا الألم؛ فمنهم من يتحمله لدرجة معينة، ومنهم من لا يُطيق شدة الألم فيلجأ إلى استخدام المسكنات لقتل ذلك الشعور المزعج أو على الأقل تخفيفه.

 

يعد الالتزام بالجرعة المحددة للمسكن أساس السلامة من المشكلات؛ فإذا خولف هذا المبدأ، ظهرت مشاكل سوء استخدام المسكنات؛ لذا وجب التحدث عن هذه المشكلة، وعواقبها التي قد تكون وخيمة في بعض الأحيان، وتلك الآثار المترتبة على سوء استخدام المسكنات.

 

ما هي المسكنات؟

 

المسكنات هي مجموعة من الأدوية تستخدم لتسكين الألم وتسمى أيضا بقاتلات الألم؛ فمصطلح المسكنات عمليا يشير إلى الأدوية التي تخفف الألم ولا تصيب مستخدمها بالنوم أو فقدان الوعي.

 

تُصنف المسكنات بناء على عدة أشياء نكتفي منها بما يلي:-

 

1- تشابه طريقة عملها؛ وأشهرها مضادات الالتهابات غير الستيرودية ( NSAIDS )، والمخدرات ( Opioids ).

 

2- قوة مفعولها؛ وتنقسم إلى:

 

  • مسكنات غير مخدرة؛ تعالج الألم الضعيف إلى المتوسط مثل الباراسيتامول، ومضاد الالتهابات غير الاستيرودية كالإيبوبروفين والديكلوفيناك.

 

  • المخدرات الضعيفة؛ تعالج الألم المتوسط إلى الشديد مثل الكودايين والترامادول.

 

  • المخدرات القوية؛ تعالج الألم الشديد مثل المورفين.

 

سوء استخدام المسكنات

 

ذكرنا أن الأساس في مشكلة سوء استخدام المسكنات هو عدم الالتزام بالجرعة السليمة، ويمكننا تعريفه بأنه استخدام المسكن في غير موضعه الصحيح سواء بجرعة خاطئة، أو بسبب تشخيص خاطئ، أو غيرهما من مظاهر سوء استخدام المسكنات كما سيأتي.

 

مظاهر سوء استخدام المسكنات

 

هناك عدة مظاهر لسوء استخدام المسكنات نستعرضها فيما يلي:-

 

1- استخدام المسكنات بجرعة أعلى من المطلوب؛ والذي يؤدي إلى مشاكل كبيرة قد تصل إلى التسمم أو تدمير عضو هام بالجسم كالكبد، كما يحدث في حال استخدام الباراسيتامول بجرعة أعلى من 8000 مجم يوميا.

 

2- استخدام المسكنات بجرعة أقل من المطلوب؛ ويؤدي إلى أمرين؛ أولهما عدم الشفاء بل وتفاقم الحالة المرضية، والثاني الاضطرار إلى استعمال مسكن أقوى قد يكون له أعراض جانبية مزعجة مما يؤدي إلى مشكلات نحن في غنى عنها.

 

3- استخدام المسكنات في حالة لا تتطلب استخدامه؛ فقد لا تستدعي الحالة المرضية استخدام مسكن أصلا ولكن يستخدمه المريض بناء على نصيحة غير المختصين أو كما جرت العادة، وبالتالي يكون ضرره أكثر من نفعه مما قد يعرض الشخص لأعراض جانبية غير مرغوبة.

 

4- استخدام المسكنات بصورة مفرطة دون الحاجة إليها؛ ونرى هذا بشكل كبير وملحوظ في حياتنا اليومية فقد جرت العادة على استعمال المسكنات لعلاج أي حالة كانت؛ فما أكثر استخدام الأسبرين والباراسيتامول فضلا عن غيرهما من المسكنات دون أدنى حاجة.

 

5- استخدام المسكنات لشخص يعاني من مرض يتعارض مع استخدام المسكن؛ لذا يجب وصف التاريخ المرضي بدقة للطبيب المختص واستشارته بخصوص المسكن المستخدم وهل له محظورات لاستخدامه أم لا.

 

6- استخدام المسكنات المخدرة لمجرد الشعور بالسعادة؛ فالمخدرات تستخدم في أشد الحالات سوءا، وأكثر الآلام فتكا بصاحبها والذي قد يؤدي إلى توقف القلب من شدته؛ كحادث شديد أدى إلى تكسير عظام الجسم والوجه، أو مرضى السرطان، أما إذا استخدمت في غير موضعها، فإن هذا يؤدي إلى الإدمان وظهور المشكلات الصحية والنفسية والإجتماعية.

 

النتائج المترتبة على سوء استخدام المسكنات

 

إذا نظرنا لسوء استخدام المسكنات مع الدراية التامة بكيفية عمل المسكن في الجسم، نجد أن هناك نتائج منطقية تترتب على سوء الاستخدام؛ قد يكون بعضها بسيط وبعضها وخيم.

 

ومن النتائج المترتبة على سوء استخدام المسكنات ما يلي:-

 

  • قرحة المعدة.
  • الفشل الكلوي.
  • تدمير الكبد.
  • الإدمان في حالة تعاطي المخدرات.

 

نصائح

 

  • عليك باستشارة الطبيب أو الصيدلي بخصوص حالتك قبل استخدام المسكن من حيث كونها تستدعي استخدامه أم لا.

 

  • لا تتعجل في استخدام المسكنات إلا في حالة تستحق بالفعل استخدامه.

 

  • اقرأ جيدا التعليمات المرفقة مع الدواء للحفاظ على سلامتك وإذا تعثرت في شيء فاستشر طبيبك أو الصيدلي من حيث الجرعة ومدة الاستخدام.

 

  • أخبر طبيبك بدقة عن تاريخك المرضي والأدوية الأخرى التي تتناولها كي يصف لك المسكن المناسب الذي لا يتعارض مع حالتك ولا يتفاعل مع الأدوية التي تتناولها.

 

  • اذهب فورا إلى قسم الطوارئ لإجراء الفحوصات اللازمة إذا تناولت عدة أقراص من مسكن ما زيادة عن الجرعة المطلوبة تجنبا لحوث تسمم.

 

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى