عياده

سكر الحمل.. كل ما تحتاجين معرفته

بقلم-الدكتور محمود المغربي

 

الحمل هو حلم الكثير من السيدات، فكم من سيدة تشتاق إلى خوض هذه التجربة الجميلة، وتنطلق في رحلة مدتها تسعة أشهر لتصل في نهاية المطاف إلى وجهتها حين تحمل طفلها بين ذراعيها لتبدأ معه رحلة جديدة مع أولى قطرات من لبنها يرشفها الطفل، وتستمتع به يكبر أمام عينيها سنة تلو الأخرى.

 

لذا وجب عليكِ سيدتي بمجرد حدوث الحمل اتباع خطوات السلامة للحفاظ على صحتك أثناء الحمل وكذلك صحة طفلك قبل الولادة وبعدها، ولأن سلامتكِ وسلامة طفلكِ تشغلنا فقد آثرنا الحديث عن أحد أشهر الأمراض التي تصيب الأمهات أثناء الحمل ألا وهو مرض سكر الحمل. سنتعرف معا على ماهية هذا المرض وأعراضه وعوامل الإصابة به وكيفية الوقاية منه.

 

ما هو سكر الحمل؟

 

سكر الحمل هو نوع من أنواع مرض السكري حيث يرتفع فيه مستوى السكر ( الجلوكوز ) فى الدم أثناء فترة الحمل، ويحدث سكر الحمل عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الكمية الكافية من الأنسولين للسيطرة على الجلوكوز في الدم بما يتناسب مع احتياجات جسم الأم أثناء فترة الحمل.

 

من الممكن أن يحدث سكري الحمل في أي مرحلة من مراحل الحمل الثلاث، ولكن غالبا ما يحدث في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.عادة ينتهي سكر الحمل  بعد الولادة وفي بعض الحالات يستمر ويتحول إلى مرض السكري من النوع الثاني.

 

وإذا لم يُكتشف سكر الحمل مبكرا وكذلك لم تتم السيطرة عليه بالطريقة السليمة قد يؤدي ذلك إلى مشكلات صحية للأم والطفل.

 

وتتم السيطرة على سكري الحمل بممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية وكذلك استعمال العقاقير بعد مراجعة الطبيب المختص إذا تطلب الأمر.

 

اعراض سكر الحمل

 

لا تعاني أغلب النساء من اعراض سكر الحمل، ولكن في قليل من الحالات تظهر الأعراض التالية:

 

  • الشعور بالعطش غير المعتاد.
  • كثرة التبول بكمية كبيرة من البول.
  • التعب والإرهاق والذي يمكن تمييزه عن الإرهاق الناتج عن الحمل.
  • وجود السكر في البول ويظهر ذلك عند إجراء تحليل البول الروتيني.

 

عوامل الإصابة بسكر الحمل

 

هناك العديد من العوامل المؤدية للإصابة بسكر الحمل نستعرض بعضها فيما يلي:

 

1- السمنة؛ فإذا كان مؤشر كتلة الجسم ( BMI ) يعادل 30 أو أكثر فهذا إشارة سيئة لإحتمالية حدوث سكر الحمل.

 

2- تجمع الدهون في منطقة البطن.

 

3- التقدم في العمر؛ حيث لاحظ الأطباء أن النساء اللاتي تتعدى أعمارهن 35 عاما لديهن إحتمالية كبيرة للإصابة بسكري الحمل.

 

4- التاريخ المرضي العائلي؛ فإذا كان مرض السكري من الأمراض الشائعة في العائلة، فيُخشى من الإصابة به أثناء الحمل.

 

5- الإصابة السابقة بسكري الحمل.

 

6- الخمول وقلة الحركة مما يؤدي إلى زيادة الوزن وبالتالي التعرض للإصابة بالمرض.

 

سكر الحمل الطبيعي

 

في الواقع لا يختلف مستوى السكر الطبيعي في الدم أثناء الحمل عن مستواه في الدم في غير الحمل وتكون مستوياته كما يلي:-

 

  • مستوى السكر الصيامي في الدم  يتراوح ما بين 72 مللي جرام / ديسيلتر إلى 99 مللي جرام / ديسيلتر.
  • مستوى السكر في الدم بعد تناول وجبة بساعتين لا يتعدى 140 مللي جرام/ ديسيلتر.

 

تشخيص سكر الحمل

 

من الضروري معرفة كيفية تشخيص سكر الحمل، فكلما اُكتشف مبكرا كلما سنحت الفرصة للسيطرة عليه والتعامل معه بشكل أفضل، وكلما قلت إحتمالية تعرض الأم والطفل إلى مشكلات صحية أثناء الولادة وبعدها.

 

يُشخص سكر الحمل عن طريق قياس مستوى السكر (الجلوكوز) في الدم، وعادة ما يكون ذلك بين الأسبوع 24 والأسبوع 28 من الحمل. وإذا كان لدى المرأة الحامل إحتمالية كبيرة لحدوث سكري الحمل، فعلى الطبيب قياس ومتابعة مستوى السكر في الدم منذ الزيارة الأولى بعد حدوث الحمل لاكتشافه مبكرا وبدء التعامل معه.

 

هناك اختباران لقياس مستوى السكر في الدم وهما:-

 

  • اختبار تحدي الجلوكوز (glucose challenge test)

 

يسحب المختص عينة من الدم بعد ساعة من شرب كمية من الماء تحتوي على الجلوكوز، وهذا الاختبار لايتطلب أن يكون الشخص صائما وتكون نتائجه كما يلي:

 

1- إذا كان مستوى السكر في الدم 140 مللي جرام / ديسيلتر أو أعلى، فيتم إجراء اختبار تحمل الجلوكوز (OGTT) – للتأكد.

 

2- أما إذا كان مستوى السكر في الدم 200 مللي جرام / ديسيلتر أو أعلى، فهذا مؤشر للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

 

 

  • اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم ( oral glucose tolerance test)

 

وفيه يسحب المختص عينة الدم عدة مرات بعد صيام 8 ساعات، حيث تكون أول عينة بعد ساعة من شرب كمية من الماء تحتوي على الجلوكوز، والعينة الثانية بعد ساعتين من سحب العينة الأولى، ثم العينة الثالثة والأخيرة بعد ثلاث ساعات. فإذا كان مستوى الجلوكوز مرتفع في عينتين أو أكثر من العينات الثلاث وكذلك أثناء الصيام فهذا مؤشر لوجود سكري الحمل.

 

ماكولات تخفض سكر الحمل

 

تعد الأطعمة الصحية والطازجة من أهم العوامل التي تقلل إحتمالية حدوث مرض السكري أثناء الحمل لذا جمعنا لكِ سيدتي أشهر هذه المأكولات فيما يلي:

 

  • اللحوم مثل صدور الدجاج والأسماك الآمنة أثناء الحمل.
  • الخضراوات مثل البروكلي والسبانخ.
  • الفاكهة قليلة السكر مثل الفراولة والتفاح.
  • الدهون الصحية مثل الأفوكادو وزيت الزيتون.
  • الأرز البني.

 

نصائح

 

يجب اتباع بعض النصائح للوقاية من الإصابة بهذا المرض، وكذلك تجنب حدوث مضاعفاته، سواء كانت استمراره على هيئة النوع الثاني من السكري، أو إصابة الطفل بمشكلات صحية بعد الولادة.

 

فعليكِ سيدتي الحفاظ على وجود نشاط حركي يومي، فلا مانع من أخذ قسط من الراحة وكذلك القيام بالأعمال المختلفة.

 

يجب تناول الأطعمة المفيدة كما تقدم ذكره، وكذلك زيارة الطبيب المختص بصفة دورية لمتابعة مستوى السكر في الدم وكذلك إنقاص الوزن الزائد لتقليل إحتمالية الإصابة بالمرض.


الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات