فن

تأثير الموسيقى على حياتنا

كتب-سهى مصطفى

 

الموسيقى لغة عالمية ساحرة قادرةً على إيقاظ العواطف والأحاسيس الفريدة، وعلى الرغم من أننا نسمع شخصًا يغني بلغة غير معروفة، لكن نكون قادرين على الشعور بما يحاول إيصاله، حتى إذا لم نكن نعرف ما تعنيه كلمات الأغنية.

 

إن الأشخاص الذين يحاولون الغناء بلغة غير معروفة، هم يعبرون عن شيء سعيد، أو حزين، فهل للموسيقى تأثير على روحنا؟ هذا ما سنتعرف عليه في السطور التالية.

 

تأثير الموسيقى

 

الموسيقى مثل الشوكولاتة، يحبها الجميع تقريبًا، فمنذ أن تشكلت الثقافات المختلفة، كان هناك دائمًا مكان للأصوات الإيقاعية التي يمكن أن تنقل مشاعرنا في كل عصر وحضارة، هذه الأصوات الإيقاعية مثل “الصفَّارة” تعبر عن العديد من الأساليب المتنوعة.

 

والصفَّارة هي أداة تنبيه أو اتصال يخرج منها صوت عالي نتيجة نفخها بالهواء عن طريق الفم، فيقول أحد خبراء الموسيقى كلما شعرت بالخوف أحمل رأسي منتصبًا، وأصفّر نغمة سعيدة، لذلك لن يشك أحد في أنني خائف، وفي كل مرة أقنعني السعادة في اللحن بأنني لست خائفا، دون أن ندرك ذلك.

 

فوائد الموسيقى

 

 

غالبًا ما نميل إلى الموسيقى للتعبير عن المشاعر التي تربكنا، فيها نجد مكانًا يمكن أن تتدفق فيه هذه المشاعر بحرية دون إيذاء أي شخص.

 

وفي المناسبات نجتمع معًا للرقص ونترك إيقاع الموسيقى يقودنا، وفي أوقات أخرى، نتطلع إلى الموسيقى لطمأنتنا، أو ربما للدراسة أو لمساعدتنا في العمل، ولكن كيف تؤثر الموسيقى على عقولنا؟

 

تأثير الموسيقى على الأعصاب والعقل

 

تشير الموسيقى إلى أنها إيقاع غير منتظم وسريع ومميز يتم تشغيله بمستوى صوت مرتفع جدًا، ما نتحدث عنه هنا هو المعادن الثقيلة، والتأثير الإيجابي للموسيقى.

 

تولد النوتات الموسيقية الطاقة وهذه ليست مشكلة في حد ذاتها، إنما تأتي المشكلة عندما لا يمكن إطلاق هذه الطاقة عن طريق القيام بنوع من النشاط البدني، وتعتبر الموسيقى ” الثقيلة” أو الصاخبة رائعة في المواقف التي تتطلب سلوكًا نشطًا أو تنافسيًا.

 

من ناحية أخرى، يمكن للنوتات الموسيقية أيضًا الاسترخاء. يتم تحقيق ذلك من خلال الأنواع التي لها إيقاعات أكثر انتظامًا وأبطأ مع حجم أقل، مثل بعض قطع الموسيقى الكلاسيكية أو الموسيقية، وحتى الضوء يمكن أن يساعدنا على طمأنتنا، حتى أنها تستخدم في الأماكن التي يتم فيها العلاج الإشعاعي أو العلاجات الطبية العدوانية.

 

وتمكن العلم من إثبات أن الإيقاعات الموسيقية تحفز مناطق مختلفة من الدماغ، وتقدم الإيقاعات الموسيقية تنشيطًا للدماغ أكثر من أي محفز معروف آخر.

 

الآثار الإيجابية للموسيقى

 

  • تقوي التعلم والذاكرة
  • تنظم الهرمونات المتعلقة بالتوتر
  • تساعد على استحضار الذكريات الجميلة وبالتالي تؤثر على ضربات القلب وضغط الدم والنبض
  • تعدل سرعة موجات الدماغ
  • الموسيقى الجيدة تقوي جهاز المناعة
  • تحفز التدريب الموسيقي أجزاء مختلفة من الدماغ.
  • تحسن الذاكرة لدى مرضى الزهايمر

 

وفي النهاية، عزيزي متابع “بوابة القاهرة” ندعوك للاستماع إلى الموسيقي لتجديد الدورة الدموية والاحساس بالسعادة والاستجمام.

الوسوم

موضوعات متعلقة

تعليق واحد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock