العيادة الطبية

القيء والاسهال عند الأطفال بدون حرارة ومع وجودها.. الأسباب والعلاج

عند ظهور القيء عند الطفل يجب على الآباء السيطرة على الوضع، لكن في حالة تكرار الترجيع يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا ربما تكون حالة الطفل أو الرضيع في خطر، ولذلك سوف نتعرف في هذه المقالة على القيء والاسهال عند الأطفال بدون حرارة أو مع وجودها وطرق العلاج والتصرف الصحيح.

القيء عند الطفل

القيء هو ثوران تعسفي للمعدة المحتواة. تمر العملية عبر فتحة الفم، بسبب استرخاء الجزء العلوي من البطن، وفي الجزء السفلي هناك تشنجات، وهناك تقلص سريع لعضلات الحجاب الحاجز والمعدة.

القيء عند الطفل
القيء عند الطفل

بعد ذلك، يخرج الطعام غير المهضوم من خلال المريء، وعندما يحدث الترجيع يشعر المريض بوجود ألم في الحلق وزيادة حموضة تجويف الفم ورائحة كريهة.

يظهر الترجيع لعدة أسباب، وهو يحدث في أي فترة من حياة الطفل والكبير، لذا يجب معرفة الأسباب وطرق التشخيص والعلاج.

تعرف على| علامات الجفاف عند الرضع

أسباب القيء عند الطفل

عند الرضع وحديثي الولادة، يكون الاندفاع الغذائي التعسفي ملحوظًا عند بدء عملية الهضم أو التسنين، وفي الأطفال الأكبر سنًا، يرجع ذلك إلى حقيقة أن الجسم يريد التعامل مع المهيجات القادمة من البيئة.

الأسباب الرئيسية للقيء هي المنتجات منتهية الصلاحية أو الإفراط في تناول الطعام أو كمية كبيرة من الدهون التي تشكل الطعام الذي يتم تناوله في اليوم السابق.

في كثير من الأحيان التسمم بالأدوية الطبية سببًا أيضًا. وفي بعض الأحيان قد يؤدي تناول نوع غير مرتب من الطعام إلى إثارة منعكس القيء.

القيء يمكن أن سبب لأمراض أخرى، مثل التهاب المعدة، والدسباقتريوز، والسالمونيلا. أما إذا ارتفعت درجة الحرارة أكثر من 38 درجة خلال القيء فمن المرجح أن تكون هذه أعراض لأنفلونزا المعوية أو العدوى عن طريق الفم.

يمكن أن يحدث القيء أيضا مع أمراض القحف الدماغي، على سبيل المثال، مع الصداع النصفي أو التهاب السحايا أو الارتجاج.

كما يمكن أن يسبب القيء ارتفاعًا في درجة الحرارة، لذا من المهم فهم السبب وراء حدوثه. ويمكن أن يحدث تحت تأثير عوامل خارجية، مثل ضربة الشمس، أو التأرجح في السيارة، أو الإجهاد، أو انسداد الغرفة مع عدم كفاية الرطوبة.

فقط في حالات نادرة لا يصاحب القيء أي شيء. في الأساس، فإنه يأتي مع أي عوامل. وبمساعدتهم يمكن للمرء أن يفهم ما هو السبب، أما القيء والاسهال عند الأطفال بدون حرارة له معاملة أخرى.

تعرف على| أسباب الحمى عند الأطفال وأعراضها

القيء والاسهال عند الأطفال بدون حرارة

إذا لم يكن القيء مصحوبا بتغير في درجة حرارة الجسم، فهذا ليس سببا جديا للتدخل الطبي. على الأرجح، يخضع الطفل لبعض الأمراض الصغيرة.

يمكن أن تكون هذه مشاكل في الجهاز الهضمي (يشكو الطفل من آلام في المعدة، مصحوبة بالإسهال)، ولا يتناول الجسم أدوية أو منتجات معينة، ومشاكل في الأعصاب (تفاقم النوم، والصراخ المستمر والحالات المزاجية، وفقدان الشهية).

إذا حدث القيء في الصباح، فإن المشكلة تأتي من الجهاز العصبي المركزي. أما إذا حدث القيء في المساء، فإن السبب هو مرض أعضاء البطن.

أسباب ارتفاع الحرارة مع الاستفراغ

عندما ترتفع الحرارة مع الاستفراغ حينها سيكون الطفل  مصاب بمرض معدي، وهذا يشكل تهديدا كبيرا لصحة الطفل. في هذه الحالة، فقط الطبيب المتخصص هو القادر على تقييم صحة الطفل.

يجب عليك الاتصال بالطبيب في أسرع وقت ممكن حتى لا تظهر المضاعفات. الطبيب قادر على وصف العلاج، وغالبا ما يكون ثابتا.

من المهم تتبع ما ظهر أولاً. درجة الحرارة يمكن أن تسبب القيء. إذا ظهرت في وقت واحد، فهذه علامات على وجود عدوى معوية. لا يمكن أن يسمى التشخيص الدقيق إلا أخصائي طبي.

يمكن أن يخبرنا لون القيء عن مصدر حدوثه:

  1. القيء الأصفر: يحدث عند تسمم الطفل بالطعام. احتمالية التهاب الزائدة الدودية أو عدوى معوية.
  2. الأحمر: يحدث نتيجة تلف المريء أو الغشاء المخاطي في الجهاز الهضمي. قادرة على الظهور في نزيف المعدة.
  3. القيء الأخضر: يحدث مع الإثارة العصبية والتوتر.
  4. اللون الأسود يخبر عن استهلاك الأدوية الكيميائية.

طرق التصرف مع الترجيع عند الأطفال

إذا ظهر القيء مرة واحدة، فلا داعي للقلق نهائيًا. على الأرجح، يتأثر الجسم بالبيئة أو يتفاعل مع منتجات ذات نوعية رديئة.

ومع ذلك، إذا تكرر عدة مرات في اليوم، فيجب الإستعانة بالطبيب للأسباب التالية:

  • درجات حرارة أعلى من معدلاتها الطبيعية.
  • ألم في تجويف البطن، يرافقه براز سائل.
  • الخمول وفقدان الوعي.
  • القيء الذي يحدث بانتظام طوال اليوم.

يجب تقديم الإسعافات الأولية التالية للطفل لحين الذهاب للطبيب المختص. وهذا سوف يساعد على تحسين حالته وعدم تفاقم الوضع:

  1. يوضع الطفل في السرير، ويدير رأسه إلى الجانب.
  2. يجب أن تكون أيدي الطفل دائمًا في وضع أفقي.
  3. لا ينبغي بأي حال من الأحوال إعطاء الطعام للطفل، فقد يصبح معتديا.
  4. يجب إعطاء أدوية درجة حرارة الاضطراب (مثل الباراسيتامول) عندما تصل درجة الحرارة إلى 38 درجة أو أعلى.
  5. إذا عاد القيء مرة أخرى، قم بإمالة جسد الطفل إلى الأمام. وبالتالي فإن الطعام غير المهضوم لن يعود إلى المعدة والرئتين.
  6. من الضروري شطف تجويف الفم بالماء. لا ينبغي أن يكون ساخنا، حتى لا يهيج الغشاء المخاطي.
  7. عند اتساخ الملابس، يجب عليك تغيير الملابس.
  8. من الضروري التحدث مع الطفل، وعدم تخويفه بالحالة التي هو فيها.
  9. بعد كل عملية قيء، أعطي الطفل رشفتين أو ثلاث رشفات من الماء.
  10. لا يجوز تحت أي ظرف من الظروف استخدام المنغنيز أو الكحول.
  11. في حالة الإسهال الغزير، يوصى بتغيير الملابس الداخلية في كل مرة، لتجنب العدوى.

وفي بعض الحالات لا تكون عملية القيء مصحوبة بأي شيء. رغم ذلك يجب أن يخضع الطفل للتشخيص الطبي مع تكرار القيء.

تشخيص ترجيع الأطفال

في الأساس، يصبح سبب القيء عند الطفل معروفًا بسبب العوامل المصاحبة (الإسهال وآلام البطن وغيرها). مع الأعراض المفقودة، يتم إجراء فحص شامل في المستشفى.

يجب على الآباء التوضيح للطبيب المعالج أول مرة لاحظ فيها القيء، سواء كان حدوثه حالة واحدة أو إذا تكرر عدة مرات. سواء كان مرتبطًا بالوجبات، أو إذا كان الطفل قد أصيب مؤخرًا بأي أمراض، أو إذا كانت هناك أمراض. كانت هناك تغيرات في وزنه وحالته.

  1. يقوم الطبيب بقياس درجة حرارة المريض.
  2. فحص جسم الطفل للتأكد من وجود طفح جلدي.
  3. فحص النبض والضغط وحالة التنفس.
  4. الاطمئنان على حجم أعضاء الجهاز الهضمي، بالموجات فوق الصوتية.
  5. فحص المعدة لتحديد ما إذا كانت مشكلة المعدة أساسية.
  6. ربما يطلب الطبيب صورة دم كاملة وتحليل بول.

ادوية للاستفراغ للاطفال

يتم علاج القيء في اتجاهين. في الحالة الأولى، يتم تقليل منعكس القيء عن طريق استخدام الاستعدادات للعمل المؤقت. وفي الاتجاه الثاني، يتم بالفعل علاج المرض الرئيسي الذي تسبب في القيء.

يصف الطبيب بعض الأدوية، ويقدم توصيات لعلاج الطفل، وهي:

  1. المحاليل الملحية، سمكت، زيركال.
  2. يمكن وصف بريونيوس وأيتوزو للمعالجة المثلية.
  3. للوقاية من تجويف البطن: هيلاك فورت، مزيم. للأطفال الصغار جدًا يمكنك شراء Bifiform.
  4. يستخدم الكربون المنشط لتسمم الجسم.
  5. علاجات الإسهال هي: كربونات الكالسيوم، ديارول، إيموديوم.

يجب إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة الأدوية على شكل معلقات أو تحاميل. ويجب غسل المعدة في حالة التسمم.

نصائح هامة

  • يجب إطعام الطفل فقط بعد خمس ساعات من بداية التقيؤ.
  • من الأفضل تناول الحساء (الشربة أو الشوربة) كل ثلاث ساعات.
  • إذا كان الطفل لا يريد أن يأكل فلا تجبريه، سيؤدي ذلك إلى القيء المتكرر.
  • استبعاد الطعام الذي يحتوي على كمية كبيرة من الدهون.
  • يجب أن يكون الطعام مليئًا بالفيتامينات.
  • تقليل تناول الكربوهيدرات، لأنها تسبب التخمر المعوي.
  • للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة، المنتج الرئيسي هو الرضاعة الطبيعية.

يمنع منعا باتا تناول الطعام التالي:

  • رقائق البطاطس.
  • الصودا وعصير الليمون.
  • الأطعمة المقلية.
  • منتجات الحليب الحامض.
  • الفطر.
  • حساء على مرق اللحم.

وختامًا؛ يجب توفير الرعاية الصحية للطفل في أسرع وقت لتجنب مخاطر القيء، فإن الإهمال يعزز الجفاف. مع تكرار الترجيع، يتضرر الغشاء المخاطي لمعدة الطفل والبلعوم.

بالإضافة إلى ذلك، إذا مر القيء إلى القصبة الهوائية، يحدث الالتهاب الرئوي الاستنشاقي. وتظهر مشاكل الأسنان لآن عصير المعدة الذي يخرج يؤدي إلى تآكل المينا.

كتبه| ميادة حسين

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى