منارة الإسلام

الجمعة اليتيمة.. عادة متوارثة أم من السنة النبوية؟

كتب-أحمد سلامة

 

 

هل علينا اليوم، آخر جمعة من أيام الشهر الكريم، الملقبة لدى الجميع بـ”الجمعة اليتيمة“، وهي الليلة التي خص لها بعض المسلمين طقوس معينة يعيشون في رحابها لحظات طاعة وتقرب للمولى عز وجل.

 

ووفق رأي العلماء أن مصطلح الجمعة اليتيمة شائع بين بعض الناس يتم تداوله في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الكريم، لأن الجمعة التي تليها ستكون في شهر شوال، ومن هنا تصبح النظرة إليها بأنها لا يمكن تعويضها لأنها لن تأتي مرة أخرى إلا مع حلول العام القادم.

 

ويرى علماء الدين، أن مصطلح “الجمعة اليتيمة” من المصطلحات الخاطئة الذي من المحتمل أن يترتب عليه ممارسات خاطئة عند الناس كإتباع طريقة أو نهج للعبادة في هذا اليوم، وهو ما لم يرد بالسنة النبوية الشريفة والدليل على تلك الممارسات الخاطئة، بعض الناس يقومون أثناء صلاة تلك الجمعة بأدعية خاصة.

 

وأوضح الدكتور محمد الشرقاوي أستاذ مقارنة الأديان، لـ”بوابة القاهرة“، أن اصطلاح “الجمعة اليتيمة” غير موجود بالسنة النبوية أو القرآن الكريم، ولكن لا بأس به لأن ذلك المسمى له أصل لغوي وهو كل ما ليس له ثاني ولا ثالث يطلق عليه لفظ يتيم، وذلك لأنها وحيدة وأخيرة، فهي الجمعة التي تلحق بالعشر الأواخر من شهر رمضان الكريم والجمعة اللاحقة لها خاصة بشهر شوال.

 

لافتًا إلى أهمية هذا اليوم لدى المسلم الصائم الذي تشبع بحالة نفسية وروحية خلال الشهر الكريم، فهي أشبه بالجوهرة اليتيمة التي لا مثيل لها، فهو مشحون معنويًا وروحيًا ولديه استعداد لمزيد من الطاعات وانتهاز جميع النفحات الإسلامية، وخاصةً مع العشر الأواخر من رمضان، وقد أطلق عموم الناس ذلك المصطلح ولم يعترض عليه أحد ولكن لاقي قبولا وتداول بين الناس والفقهاء وهو مصطلح لغوي فقط ولا نضيف لها مساحة من الاستحقاق عن غيرها”.

 

وأكد الدكتور محمد الشرقاوي أن ما يفعله بعض الأفراد من سلوكيات وممارسات في هذه الجمعة بالتحديد لا أساس له في الشريعة الإسلامية ولكن أي زيادة في الذكر والصلاة لا بأس به ولكن ليس بنية الجمعة اليتيمة.

 

 

وأشار إلى أن العامة يحرصون على الصلاة بأقدم مسجد بالمنطقة واعتبروها عادة وتوارثتها الأجيال واعتبرها جزءاً من الدين وهذا غير صحيح، فـ صلاة الجمعة تكون بأي مسجد ولا يشترط أداء صلوات بعينها أو قراءة دعاء خاص بهذا اليوم فهذه بدعة يجازي عليه الفرد، خاصةً مع تزاحم المسلمين لمسجد واحد فقط وترك باقي المساجد.

 

وتابع: “لا يوجد ما يسمي بـ”الجمعة اليتيمة” ولكن أطلقه العامة باعتبارها الأخيرة المنفردة ولكن لا أساس لها ولكن مطلوب حضور صلاة الجمعة باعتباره عيدًا أسبوعيًا مثله مثل أي جمعة في أي شهر له أهدافه وغاياته الروحية والاجتماعية”.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى