الموضة والجمال

آية ناجي مايسترو الفن التشكيلي في حوار لـ”بوابة القاهرة”

 

آية أيمن ناجي، أو كما تُلقب “مايسترو الفن التشكيلي”، مهندسة ديكور خريجة الفنون التطبيقية قسم تصميم داخلي وأثات بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف، ورسامة عشقت الفن منذ نعومة أظفارها، بدأت كرسامة ثم اتجهت إلى هندسة الديكور، تعشق التصميم بكل تفاصيله، إبداعها لم يتوقف في حدود الرسم والديكور، بل تعدى حتى الرسم على الأقمشة وكل ما تراه أمامها.

 

ذاع صيتها بشكل كبير بفضل لمستها الإبداعية في عالم الهاند ميد، والتي أثنى عليها الكثير من المتعاملين معها واصفاين إياها بأنها تحظى بعناصر إبداعية، هي جودة التصميم، الممزوج بالموهبة والدراسة، ولذلك حرصت “بوابة القاهرة” على لقاء  آية ناجي “مايسترو الفن التشكيلي”، وإليكم نص الحوار:

 

كيف كانت بداية الموهبة والحياة المهنية؟

 

آيه أيمن ناجي 25 سنة، مهندسة ديكور خريجة الفنون التطبيقية قسم تصميم داخلي وأثاث دفعة 2018 تقدير جيد جدًا مرتفع مع مرتبة الشرف، بحب الفنون والديكور وشغل الهاند ميد، وحرصت على تنمية مهاراتي من خلال الكورسات التدريبية، ثم بدأت أفرغ طاقتي وموهبتي في أعمالي، الموهبة بدأت منذ الصغر مع الرسم والتلوين والتصميم فبدأت بشغل “التارات” وحبيتها لأني بلون وبظهر تصميمي بحاجة غير القلم والفرشة مثل الخيط والورد، ثم بدأت حياتي المهنية بعد كدا وبدأ يجيلي أوردرات فقررت أعمل بيدج.

 

أعمالك موهبة اكتشفتيها من خلال الدراسة، أم العكس؟

 

اكتشفت حبي للتارات نفسها بعد التخرج بس أنا أخترت أدخل فنون تطبيقية لأني بعشق الأعمال الفنية عامة والتصميم من زمان جدًا، وعلى جانب آخر، دراستي ساعدتني كتير في التارات، في اختيار وترتيب عناصر التصميم في التارة وتحقيق التوازن وتطبيق الفكرة سواء بالتطريز أو بالليزر أو بالورد.

 

ما العمل الفني الأقرب لقلبك وعملتي فيه مجهود وطلع كما تخيلك؟

 

السؤال دا حيرني في إجابته، أصل عادةً الأعمال الفنية الواحد بيبقى في مود (mood) معين معاها وبعيش فيها من بداية التفكير في التصميم وعمل الباترون واختيار الماتريال المناسبة و بعدين ابتدي اشتغل فيها لإختيار الـ finish النهائي، وتصويرها عشان أحاول أظهرها والناس تشوفها بعيوني، فلما بتخلص بكون مبسوطة وحباها جدًا، بس أقدر أقولك إن أكثر تارة كانت تحدي بالنسبة ليا كانت تارة المولد النبوي الشريف، كنت لأول مرة اشتغل على الخامة دي وعلى الحجم دا و كانت لازم تطلع في أحسن شكل لأنها هدية وبداية صداقة.

 

ياتري بتلاقي اهتمام كبير من الناس بهذا النوع من الأعمال الفنية؟

 

مؤخرًا أيوا بقى في اهتمام بالتارات بيفكروا فيها كـ صنية شبكة، أو هدية، أو تابلوه وانتيك، أو للتعبير عن المناسبات مثل (فرح، خطوبة، تخرج، المولد النبوي، سبوع، عيد، رمضان)، ممكن يعملوا تاره عشان يبروزوا تاريخ معين أو حرف حد عزيز عليا بطريقة خيالية وإبداعية جميلة.

 

ما الصعوبات إلى بتقابلك في العمل وفي تحقيق الإنتشار والتسويق؟

 

ساعات الأقي صعوبة في توفير الخامات، خصوصًا أن توافرها أكتر بيكون في القاهرة، عن محافظة الغربية، بجانب ظهور أكثر من مصمم في في مجال عمل التارات، فضروري أتميز عن غيري وأعمل تحديث لمنتجاتي، بجانب لأزم أبيعها بسعر مناسب بهامش ربح بسيط.

 

الزواج والأبناء هل يقضون على وحي المبدع؟

 

من وجهه نظري الزواج ليه تأثير كبير وبشكل أساسي حسب شخصية الطرف الثاني، لأن الزواج شركة بين طرفين والأبناء إنتاجهما، فلو الطرف التاني متعاون أكيد بيزيد من إبداع ونجاح الطرف الآخر، وأي إخفاق أو سقوط بيساعده أنه يقوم من تاني ويكمل، والعكس بالعكس لو مش متعاون أو أناني مش هيقدر يحبس خيال الفنان اللي جوا الطرف الآخر طبعا بس هيصعب عليه الإبداع.

 

ماهي آخر أعمالك؟

 

آخر أعمالي تارة خطوبه، حبيتها جدًا كانت مطلوبه خشب ليزر صممتها على شكل سداسي فيها اسماء العروسين وتاريخ الخطوبه في قلب وأرضيه شيفون ومعمول لها ديكور بالورد الأحمر والأبيض ومطعمة بالفروع الخضرا، صعوبتها إنها كانت مطلوبة في يوم واحد، وبتوفيق ربنا قدرت أوفي بالموعد.

 

أخيرًا، ايه إللي بتحلمي تحقيقة من خلال أعمالك الفنية؟

 

بحلم يبقى عندي أكبر gallery لعمل التارات والانتيكات وكل حاجة مختلفة ليها علاقة بالديكور، ويكون اسمه (A – Fantasia) واربطه مع التصميم الداخلي، ويارب التارات تكون أول طوبة لتحقيق حلمي وسابذل قصارى جهدي لتحقيق حلمي إن شاء الله.

 

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

حوار-سارة جابر

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق