العيادة الطبية

660 مليون جرعة حجم الاستهلاك السنوي من اللقاحات بالشرق الأوسط وأفريقيا

تستضيف القاهرة مؤتمر مصر الطبي، لمناقشة أهمية توطين وتطوير صناعة اللقاحات في مصر بشكل خاص وفي أفريقيا والشرق الأوسط بشكل عام وضرورة توفير الدول لمواطنيها، وذلك في منتصف ديسمبر القادم.

ويُعد تطوير لقاحات كوفيد 19، لإنقاذ ملايين الأرواح سنويًا لإنهاء الجائحة والعودة إلى الحياة الطبيعية مرة أخرى.

وكانت وزارة الصحة المصرية وجهت الشكر لمنظمة الصحة العالمية، لتعاونها المثمر مع مصر في مواجهة الجائحة ودعم جهودها في توفير وإنتاج اللقاحات خلال الفترة الماضية.

وحول تقدم مصر في مجال توطين صناعة اللقاحات، أشارت وزارة الصحة المصرية إلى تقدم مصر في الأبحاث الخاصة بإنتاج “اللقاح المصري” (أحد اللقاحات التي تعمل عليها المراكز البحثية في مصر)، مؤكدًا أنه سيتم البدء في التجارب الإكلينيكية للقاح خلال الفترة القليلة المقبلة.

وأوضحت الدكتورة نيبال دهبة، المدير التنفيذي لشركة جينيكس القابضة لمنطقة الأسواق الواعدة، أن العالم يشهد طفرة غير مسبوقة في توطين وتطوير صناعة اللقاحات وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا، وأصبح جميع الفئات في المجتمع يتحدثون عن أهمية اللقاح وتصنيعه.

وأضافت الدكتورة “نيبال” أن كلمة “لقاح” أخذت بُعد إجتماعي رهيب بعد إنتشار الوباء، الأمر الذي ساهم في تزايد إهتمام حكومات العالم وأصحاب القرار بأهمية تصنيع اللقاحات لمواجهة الجائحة والخطر الناتج عنه صحياً وإقتصادياً.

وأكدت المدير التنفيذي لشركة “جينيكس” أن جلسة توطين وتطوير اللقاحات في مصر بمؤتمر مصر الطبي سوف تلعب دوراً هاماً في إلقاء الضوء على إمكانية تصنيع وتوطين صناعة اللقاحات محلياً، وأيضا أهمية دعم ودور الحكومة المصرية والشركات المحلية والدولية لتوطين صناعة اللقاحات، بالإضافة إلى أهمية التكنولوجيا في اختصار المراحل اللازمة للتأكد من فاعلية اللقاح وصلاحيته.

وتعليقًا على حجم الجرعات المستهلكة سنويًا في مصر والشرق الأوسط، أوضحت الدكتورة “نيبال” أن حجم الاستهلاكي السنوي من اللقاحات يصل قرابة 660 مليون جرعة، وفقا لمؤشرات التطعيم الإجباري، لافتة أن المنطقة تحتاج إلى وجود مصانع متخصصة في تصنيع اللقاحات والأدوية البيولوجية لسد الاحتياج السنوي من اللقاحات والذي قد يتزايد بشكل كبير خلال السنوات القليلة المقبلة.

وأوضحت الدكتورة نيبال أن السبب الرئيسي لعدم وجود مصانع تصنيع اللقاحات في المنطقة يرجع إلى أن اللقاحات ليس لها بدائل يمكن الاعتماد عليها، ولابد من الاتفاق مع إحدى الشركات المتخصصة في تصنيع اللقاحات لتحديد ألية التصنيع والحصول على براءة اختراع اللقاح، حتى نصبح قادرين ومؤهلين على تصنيع اللقاحات في مصر والمنطقة.

وترى الدكتورة نيبال أن تصنيع الأدوية البيولوجية ومن ضمنها صناعة اللقاحات هي المستقبل في عالمنا الطبي، ويجب على دول الشرق الأوسط وأفريقيا أن تركز على توطين صناعة هذه النوعية من الأدوية.

وحول توطين صناعة اللقاحات في مصر، أكدت الدكتورة نيبال دهبة أن مصر تمتلك فرص كبيرة في توطين صناعة اللقاحات والأدوية البيولوجية، خاصة وأنها تستحوذ على أكبر عدد من مصانع الأدوية والمستحضرات الصيدلانية في الشرق الأوسط.

كتبه| غادة الرميلي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى