حوادث القاهرة

سمير صبري يتقدم بدعوى حساب وفرض الحراسة القضائية على جمعية رسالة

كتب-داليا الباجوري

 

أقام الدكتور سمير صبري المحامي بالنقض دعوى حساب وفرض الحراسة القضائية على جمعية رسالة للأعمال الخيرية ووزارة الشئون الاجتماعية.

 

وقال سمير صبري في دعواه: نشأت فكرة رسالة يوم 25 يونيو سنة 1999 كنشاط طلابي في كلية الهندسة بجامعة القاهرة على أيدي مجموعة من الطلاب الذين درسوا كورس أخلاقيات مهنة الهندسة في قسم هندسة  الاتصالات بالكلية على يد الدكتور شريف عبد العظيم، وكان هدف الفريق المؤسس نشر التطوع والايجابية في المجتمع وزرع الانتماء ومحاربة منطق “وانا مالي ” وغيره من الأفكار السلبية وقد اختاروا اسم “رسالة” تعبيرًا عن أن هدف الفريق هو نشر رسالة التطوع والايجابية والتعاون في الكلية والمجتمع بأسره.

 

وأضاف صبري: وتحولت “رسالة” في عام 2000 إلى جمعية خيرية مشهرة بوزارة الشئون الاجتماعية بعد تبرع قريب أحد الطالبات بالكلية بقطعة أرض للفريق كي ينشروا رسالتهم خارج الجامعة، ومع مرور الوقت اتسعت أنشطة جمعية رسالة وزاد عدد متطوعيها وتعددت فروعها حتى أصبحت أحد أكبر الجمعيات الخيرية بمصر وأكبر كيان قائم على التطوع في العالم العربي، وأصبح لجمعية رسالة أكثر من 60 فرعا منتشرة في أنحاء مصر ويتطوع بها كل عام أكثر من 200 ألف متطوع يخدمون ملايين المصريين في حوالي 30 نشاط تطوعي تشمل رعاية الأيتام وخدمة المسنين وإيواء أطفال الشوارع وخدمة المكفوفين والصم وذوي الاحتياجات الخاصة ودروس التقوية المجانية ومحو الأمية ومعارض الملابس المستعملة والتبرع بالدم وتعليم الكمبيوتر واللغات والتنمية البشرية والقرآن الكريم ومساعدات للمحتاجين وقوافل الخير للقرى الفقيرة والقوافل الطبية وعلاج الإدمان وإطعام المساكين وعمل مشاريع إنتاجية للفقراء وأعمار المساجد والمدارس وتحقيق الأماني لأطفال السرطان والتوعية الأخلاقية للشباب وتنظيف الشوارع والحدائق ونشر السرور بين الناس والرفق بالحيوان.

 

كما أضاف صبري: أن تلك الجمعية تقوم بأسمى أعمال الخير ونشر الوعي بين طوائف الشعب ومساعدة المحتاج إلا أنه في الفترة الأخيرة حامت شبهات مغرضة حول نشاط تلك الجمعية والأموال التي تتلقاها والتبرعات التي يقوم رجال الأعمال والفنانين والمقتدرين بالتبرع بها لصالح تلك الجمعية حول مشاركة جماعة الإخوان الإرهابية في تلك الجمعية والأموال التي تؤول منها وما شاب تلك الجمعية من مخالفات مالية.

 

واختتمت الدعوى أنه بناء على التقارير الصادرة من مديرية الشئون الاجتماعية حول تلك المخالفات، وأن الغرض من إقامة تلك الدعوى هي فرض الحراسة القضائية بصفة مستعجلة لمعرفة ما تؤول إليه تلك الأموال في تلك الجمعية وندب خبير حسابي لمعرفة الأموال المتبرع بها وفيما تم إنفاقها.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى