فن وثقافة

يا ليلة العيد آنستينا.. الأغنية الأشهر والسبب فيها بائع متجول

يا ليلة العيد انستينا وجددتي الأمل فينا هلالك هل لعنينا فرحنا له وغنينا وقلنا السعد حيجينا على قدومك، والتي تغنت بها سيدة الغناء العربي أم كلثوم.

أغنية يا ليلة العيد تعد من أشهر أغاني العيد المبهجة، والتي نكون جميعا على موعد سماعها في كلا العيدين عيد الفطر المبارك وعيد الأضحى كل عام، يتغنى بها الصغير والكبير تعبيرا عن شعورهم بالسعادة والفرحة في إستقبالهم للعيدين.

أغنية يا ليلة العيد

أغنية وليدة الصدفة مر عليها حوالي 83 عام، وأصبحت الأشهر، فهي من أقدم الأغاني التى ما زالت تعيش بوجدان الأمة الإسلامية حتى الآن.

السبب في الأغنية الشهيرة كان بائع متجول سمعته سيدة الغناء العربي كوكب الشرق “أم كلثوم” وهي ذاهبة لتسجيل إحدى أغانيها في مبنى الإذاعة القديم.

وكان البائع ينادي على بضاعته بكلمات “يا ليلة العيد أنستينا” لتتعلق كلمات البائع المتجول في أذن وذهن أم كلثوم بشكل غريب.

عند دخلو كوكب الشرق إلى الإستديو طلبت من الشاعر “بيرم التونسي” أن يكتب لها أغنية يكون مطلعها هذه الجملة التي سمعتها من البائع المتجول للإحتفال بالعيد.

وبالفعل لم يتردد “التونسي” وصغى لطلب أم كلثوم، وبدأ في كتابة الأغنية ولكنه لم يكمل كتابة الكلمات بسبب مرضه، فلجأت كوكب الشرق إلى الشاعر أحمد رامي وطلبت منه أن يكمل الأغنية التي بدأها “التونسى”.

لتصبح الأغنية من تأليف الشاعر أحمد رامي وألحان رياض السنباطي، وفي 17 سبتمبر 1944 أهدت أم كلثوم أغنية ياليلة العيد للملك فاروق الأول أثناء حضوره حفلة النادي الأهلي بملعب مختار التتش “سابقا”، والذي تزامن مع حفل عيد الفطر ومع العيد الثامن لتولي الملك فاروق حكم مصر.

وعلى إثر ذلك منح الملك فاروق وسام “الكمال” لكوكب الشرق بسبب ذكائها وأطلق عليها “صاحبة العصمة” عندما أضافت “أم كلثوم ” فقرة جديدة مدحت فيها الملك وتغنت له بإسمه داخل كلمات الأغنية، في الوصلة الثانية من الحفل.

ومن كلمات الأغنية الشهيرة، يا ليلة العيد آنستينا وجددتي الأمل فينا، هلالك هل لعينينا فرحنا له وغنينا، وقلنا السعد حيجينا على قدومك.

كتبه| جهاد أمين

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى