سياحة القاهرة

وزير السياحة والآثار: 2.7 مليون جنيه تكلفة إنتاج فيلم “رحلة سائح”

قال الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، وقال أن فيلم “رحلة سائح في مصر” تم إنتاجه بتكلفة 2،7 مليون جنيه قام اتحاد الغرف والقطاع الخاص بسداد ١،٥ مليون وسوف تسدد الوزارة 1،2 مليونا.

 

وأشار “العناني” إلى أنه تم عمل فيلم عن مقومات مصر السياحية يتضمن عدد الشركات السياحية والمرشدين ليكون فيلما واحدا سيتم عرضه في المحافل المختلفة.

 

وأكد الوزير أن الوزارة ماضية في خطتها لإعادة الهيكلة الإدارية، وقد استعانت بمكتب خبرة عالمي لمراجعة تصور دمج الوزارتين في وزارة واحدة بشكل احترافي تمهيدا لنقلهما لمقر واحد في العاصمة الإدارية الجديدة، كما تم إضافة إدارة لقياس رضا السائحين والزائرين.

 

جاء ذلك في تصريحات لمحرري الملف السياحي، على هامش احتفالية فوز صندوق تحيا مصر بتحقيق ٣ أرقام قياسية عالمية، ونفى العناني اهتمامه بملف الآثار على حساب قطاع السياحة، مستعرضا جهود الوزارة لجذب الحركة السياحية ومنها أنه لأول مرة في مصر تم تخفيض سعر التأشيرة إلى الأقصر وأسوان صيفا لتكون 15 دولارا بدلا من 25، بجانب التخفيضات التى يتم منحها بالمناطق الأثرية لمساندة جنوب الصعيد، فضلا عن أنه يمكن لحاملى التأشيرات الشنجن والأمريكية الحصول على تأشيرة اضطرارية بالمطار اعتبارا من منتصف الشهر الجارى، وزيادة عدد الدول التى يمكنها أخذ تأشيرات اضطرارية إلى 73 دولة بدلا من 26 مدى الحياة.

 

وتابع الوزير: “أيضا قمنا بتطوير برنامج تحفيز الطيران، لتشجيع منظمي الرحلات الأجانب على تسيير رحلاتهم لمصر، وهو إجراء تقوم به كافة دول العالم، بل تزيد في دعمها للقطاع عن المبالغ المصرية بكثير، فمثلا قد ندعم طائرة بمبلغ ٦ آلاف دولار بينما يدعمها الآخرون بمبلغ ١٧ ألفا”، مشيرا إلى انه تم تعديل البرنامج ليصبح درجتين من الدعم بدلا من ٣ درجات، مدعوما بمزايا على التأشيرة أو الهبوط أو الخدمات الأرضية أو الوقود.

 

ونوه الوزير، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي شدد على ضرورة الحفاظ على العمالة السياحية ومساندتها خلال ازمة كورونا، مشيرا إلى أنه عندما طلب تعويضات لما يقرب من مليون عامل بسبب ازمة كورونا فوجئ أن 243 الفا فقط مؤمن عليهم بالتأمينات، كما فوجئ ان الكارنيه الصادر عن الغرفة ليس عليه ختم أو توقيع الوزارة، ما استدعى ضرورة تعديل أوضاع العاملين في أقرب وقت، كما تم التعاون مع الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن، بوقف جميع المديونيات المستحقة على مستثمرى كل من الاقصر ومرسى علم حتى نهاية العام، ما يعني عدم توقيع أي حجز إداري على منشأة سياحية حتى نهاية العام وهو قرار لمجلس الوزراء، سوف يتبعه قرار جدولة في يناير المقبل.

 

وأكد العناني، أن القرار الوزارى بشأن مواعيد غلق المحال ينص على “جواز تعديل مواعيد فتح المحافظات السياحية والمدن السياحية”، وذلك بشرط التنسيق المتبادل بين وزيرى السياحة والتنمية المحلية، كما تمت مخاطبة رئيس جهاز التنظيم والإدارة بشأن الهيكل الجديد لهيئة التنشيط السياحي لتشمل قطاعا متخصصا للتسويق، يضم الحملات الترويجية خارجيا والتوعية، بجانب قطاعي المكاتب الداخلية والخارجية.

 

وحول تفاصيل الاحتفال بنقل المومياوات الملكية، قال إنه عند وصول المومياوات إلى متحف الحضارة هناك احتفال بعروض فنية تم اعدادها خصيصا لهذا الحدث والكورال الذى سيشارك بالمسرح بالمتحف سيكون بالمصرية القديمة وليس اللاتينية، متابعا: “نهدف من خلال الاحتفال إلى مخاطبة العالم والتأكيد على أننا نعتز بحضارتنا وفخورون بها ونحافظ على اجدادنا”.

 

وأشار إلى أن العام الجارى شهد أكثر من 10 افتتاحات اثرية جميعها يتم الاعداد لها منذ عامى 2016 و2017، بل نعمل بالسياحة حاليا أكثر ولكن على مستوى اعادة ترتيب الأوراق والهياكل لتيسير العمل بعد عودة السياحة خلال الفترة المقبلة، وسيتم خلال الشهر الجارى الانتهاء من متحفي مطار القاهرة والعاصمة الإدارية، كما سيتم افتتاح مصنع المستنسخات الذي ينتج 6 الاف تمثال كاتب مصري لبيعها بالمناطق السياحية، لمنع بيع إنتاج الدول الأخرى لمثل تلك القطع، وتشرف عليه وحدة المستنسخات الأثرية بالوزارة ويضم فنانين تابعين للوزارة.

 

وتحدث العناني، عن أهم مشروعات القوانين التى تم تسليمها خلال العام الجارى ومنها صندوق دعم العاملين بالقطاع السياحي لتكرار نفس الطلبات للقطاع وقت الأزمات وهو قانون “الأزمات السياحية” وهو عبارة عن وعاء ندخر به للصرف على العمالة وقت الأزمات وتم تأجيله للظرف الراهن والدولة تدعم العاملين حاليا تعديل مادة بقانون المنشات الفندقية والسياحية وقانون المنشات الفندقية والسياحية الذى سوف يغير من وجه التعامل بالقطاع وبه الحل لجميع مشكلات المستثمرين.

 

كتبه-إبراهيم موسى

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى