أخبار القاهرة

وزير الري يتفقد مشروع المسار الناقل لمياه الصرف لمحطة المعالجة بالحمام

أجرى الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، جولة تفقدية في محافظتي الإسكندرية والبحيرة لتفقد مشروع المسار الناقل لمياه الصرف الزراعي بغرب الدلتا لمحطة المعالجة بالحمام.

تضمنت جولة الوزير تفقد موقع تنفيذ محطة رقم (١) علي المسار، حيث يجري العمل على تجفيف وتثبيت التربة أسفل طرد المحطة بطريقة هندسية حديثة ساهمت في خفض التكلفة والوقت اللازمين، كما تفقد موقع تنفيذ محطة رقم (٧) علي المسار، وقطاع المسار المنفذ بالمواسير عند الكيلو ٧٠.

وأوضح وزير الري أن التنفيذ يتم بمعدلات مرتفعة لنهو المشروع في مواعيده المحددة، مشيرًا إلى قرب إنتهاء الأعمال في محطة المعالجة خلال عام، موضحًا أنه تم نهو ٢٢% من أعمال المشروع المستهدفة، حيث تم الإنتهاء من تنفيذ محطات الرفع بنسب تتراوح بين (٢٥ – ٤٣) % من المستهدف، ونهو مسار القناة المفتوحة بنسبة تنفيذ ٢٥%، ونهو مسار المواسير بنسبة ٤١%.

وأضاف الدكتور عبد العاطي أن محطة الحمام تعالج مياه الصرف عالية الملوحة ليتم توجيهها لإعادة الإستخدام، كما يتم خلط المياه المعالجة بالمياه الجوفية للحفاظ على إستدامة الخزان الجوفي.

كما أضاف الوزير أن مشروع محطة الحمام يُعد مشروع للتنمية الشاملة ونموذج يحتذي به في مجال إعادة إستخدام المياه ، وخلق الآلاف من فرص العمل لمهندسين وفنيين وعمال وتشغيل المصانع، مؤكداً أنه تم تحويل مياه الصرف ذات الملوحة العالية من مشكلة لفرصة للتنمية ومواجهة الإحتياجات المتزايدة ، وأن دول كثيرة طلبت الإستعانة بخبرة مصر في معالجة وإعادة إستخدام المياه العادمة.

وصرح أن وزارة الري تقوم بتنفيذ مشروع المسار الناقل لمياه الصرف الزراعي بغرب الدلتا لمحطة معالجة المياه بالحمام والجارى إنشاؤها حاليا بطاقة ٧.٥٠ مليون م٣/ يوم، بهدف إستصلاح مساحات جديدة من الأراضي الزراعية بمنطقة غرب الدلتا إعتمادا على مياه الصرف الزراعي المعالجة من مصارف (العموم – غرب النوبارية – القلعة – إدكو – برسيق – أبو قير) ، ويمتد هذا المسار بطول ١٧٤ كيلومتر ، منها مسار جديد بطول ١١٤ كيلومتر (عبارة عن مسار مكشوف بطول ٩٢ كم ومسار مواسير بطول ٢٢ كم)، بالاضافة لإعادة تأهيل مجارى مائية قائمة بطول ٦٠ كيلومتر وإنشاء عدد ١٥ محطة رفع.

وأشار الوزير إلى أنه عند الإنتهاء من تنفيذ محطة الحمام ستصبح أكبر محطة لمعالجة المياه على مستوى العالم، وستصبح مصر أكبر دول العالم في إعادة إستخدام المياه وتصل بعدد مرات التدوير لخمس مرات.

وأكد وزير الري أن مصر تعد من أكثر دول العالم التي تعاني من الشح المائي، ولذلك تبذل الدولة المصرية جهوداً كبيرة لمواجهة التحديات المائية التي تواجهها من خلال التوسع في تنفيذ مشروعات إعادة إستخدام المياه، بالإضافة لمشروعات تطوير وتحديث المنظومة المائية من خلال مشروعات تأهيل الترع والمساقي والري الحديث وإحلال وتأهيل المنشآت المائية.

وزير الري يتفقد مشروع المسار الناقل لمياه الصرف لمحطة المعالجة بالحمام

كتبه| صباح محمد

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى