أخبار القاهرة

وزير الخارجية يشارك في منتدى اقتصاديات الطاقة والمناخ

شارك سامح شكري وزير الخارجية، اليوم الخميس، في الاجتماع الوزاري لمنتدى الاقتصاديات الكبرى حول الطاقة والمناخ، وذلك عبر الفيديوكونفرانس.

ويضم المنتدى مشاركة كل من، أنطوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي،  وجون كيري مبعوث المناخ الأمريكي، وألوك شارما رئيس الدورة السادسة والعشرون للمؤتمر، وأنالينا بايربوك وزيرة الخارجية الألمانية، وراسلان إيديلجرييف المبعوث الروسي للمناخ، وباتريشيا اسبينوزا السكرتيرة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ.

ويأتي منتدى الاقتصاديات الكبرى حول الطاقة والمناخ في إطار العمل المستمر للإعداد للدورة السابعة والعشرين للمؤتمر التي تستضيفه مدينة شرم الشيخ في نوفمبر ٢٠٢٢.

وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن وزير الخارجية أعرب عن تقديره لانعقاد المنتدى الذي يعطي فرصة للحوار مع الدول صاحبة الاقتصاديات الأكبر في العالم للتصدي لظاهرة تغير المناخ.

وأشار سامح شكري إلى ما حققته الدورة السادسة والعشرين للمؤتمر بجلاسجو من نجاح وزخم على صعيد الجهود الدولية في مجال المناخ، لافتًا إلى أن اعتماد “برنامج عمل جلاسجو – شرم الشيخ الخاص بالهدف العالمي للتكيف مع تغير المناخ” يُمثل تقدماً على صعيد جهود التكيف مع تغير المناخ.

وأكد وزير الخارجية أن مصر تدرك حجم المسئولية المُلقاة على عاتقها بوصفها رئيس الدورة المُقبلة للمؤتمر، واعتزامها البناء على ما تحقق خلال الدورة السادسة والعشرون للمؤتمر، موضحا أن مصر تشهد مرحلة التنفيذ الفعلي على الأرض للالتزامات المُرتبطة بتغير المُناخ.

وأشار الوزير إلى اقتناع مصر أن التصدي لتغير المناخ ليس مسئولية قاصرة على الحكومات بل تشمل أيضاً القطاع الخاص والمجتمعين العلمي والأكاديمي ومنظمات المجتمع المدني.

وأشار وزير الخارجية إلى أن التمويل المخصص لعمل المناخ الدولي لم يصل بعد للحجم أو السرعة المطلوبة، وهو ما نحتاج معه إلى العمل لتوفير تمويل مُيسر، بجانب إعادة تعريف المعايير الخاصة بالمشروعات التي يمكن توجيه التمويل إليها لحشد أكبر قدر ممكن من التمويل لتحقيق الاسهامات المحددة وطنياً، فضلاً عن ضرورة الأخذ بعين الاعتبار تبعات مستوى مديونية الدول النامية على قدرتها على الحصول على التمويل في هذا الصدد.

كتبه| هيثم طه

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى