منارة الإسلام

وزير الأوقاف: “الجماعات المتطرفة يضحون بالشباب المغرر به خدمة لمصالحهم”

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن الجماعات المتطرفة يضحون بالشباب المغرر به خدمة لمصالحهم، وسبيلها الفوضى، ولا مكان لها في الأوطان المستقرة، لأنها لا تقوم إلا على أنقاض الدول.

وأوضح وزير الأوقاف، أن قيادات الجماعات المتطرفة غالبا ما يتناحرون فيما بينهم على الأموال والمغانم، وأن هذا التناحر يزداد في حالتين إذا تمكنوا من السلطة، وإذا تعرضوا لمحنة كما هو الحال في قيادات جماعة الإخوان.

وأشار محمد مختار إلى أن هذه الجماعات على أتم استعداد للتضحية بالشباب المغرر به خدمة لمصالحهم، ولا يعنيهم ما يراق من الدماء، ولا ما يضيع من مستقبل هؤلاء الشباب، مطالبًا الجميع بالتفريق بين سبيل الدولة ونفعية الجماعة.

كما أشار “جمعة” إلى أن المصلحة في منظور الجماعة هي ما يحقق صالح قيادة الجماعات ونخبتها، ولو على حساب باقي أفراد الجماعة والمجتمع كله، فقد تضحي الجماعة ببعض المنتسبين إليها أو المنتمين لها لصالح قيادات الجماعة.

وقال وزير الأوقاف إن الإسلام لم يضع قالبًا جامدًا محددًا لنظام الحكم لا يمكن الخروج عنه وإنما وضع أسس ومعايير متى تحققت كان الحكم رشيدًا يقره الإسلام، ومتى اختلت أصاب الحكم من الخلل والاضطراب بمقدار اختلالها، ولعل العنوان الأهم والأبرز لنظام أي حكم رشيد هو مدى تحقيقه لمصالح البلاد والعباد، وعلى أقل تقدير مدى عمله لذلك وسعيه إليه.

وأكد الوزير أن الحكم الذي يسعى إلى تحقيق مصالح البلاد والعباد في ضوء معاني العدل والمساواة والحرية المنضبطة، فهو حكم رشيد معتبر.

كتبه| إبراهيم موسى

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى