عربي وعالمي

وزارة الدفاع الروسية تنفي قتل مدنيين في بلدة بوتشا الأوكرانية

نفت وزارة الدفاع الروسية قتل مدنيين في بلدة بوتشا الأوكرانية، حسب ما إتهمها نظام كييف، مؤكدة أن قواتها المسلحة لم تلحقة أعمال عنف لمدنيين.

وأوضح بيان وزارة الدفاع الروسية اليوم الأحد، أن ما نشرها نظام كييف من فيديوهات وصور، غير حقيقية، لافتة إلى أن اتهامات كييف يعد استفزاز جديد.

وأشارت الدفاع الروسية إلى أن جميع الوحدات الروسية غادرت بوتشا كليا في 30 مارس وتم نشر “أدلة الجرائم” المزعومة بعد 4 أيام فقط من المغادرة.

وأضافت الدفاع الروسية “أنه في 31 مارس، أكد رئيس بلدية مدينة بوتشا، أناتولي فيدوروك، في رسالته بالفيديو، عدم وجود جنود روس في المدينة، لكنه لم يذكر حتى وجود سكان محليين أطلق النار عليهم في الشوارع وأيديهم مقيدة لذلك، فليس من المستغرب أن تظهر كل ما يسمى بـ “أدلة الجرائم” في بوتشا في اليوم الرابع فقط، عندما وصل ضباط إدارة أمن الدولة وممثلو التلفزيون الأوكراني إلى المدينة”.

وأضافت “روسيا” أن “الصور ومقاطع الفيديو في مدينة بوتشا الأوكرانية أُعدت خصيصا لوسائل إعلام غربية كما حدث مع مشفى الولادة في ماريوبول”.

ولفتت وزارة الدفاع إلى أن ذلك ليس من المستغرب أن تظهر كل ما يسمى بـ”أدلة الجرائم” في بوتشا في اليوم الرابع فقط عندما وصل ضباط إدارة أمن أوكرانيا وصحفيي التلفزيون الأوكراني إلى المدينة.

كتبه| نهى يحيي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى