سياحة القاهرة

وزارة الآثار تقترب من انتهاء مشروع ترميم قصر الشناوي بالدقهلية

أقتربت وزارة الآثار من الانتهاء من أعمال ترميم قصر الشناوي بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، وعودة الحياة له مرة أخرى بعد نحو عام منذ أن بدأت الوزارة أعمال ترميمه.

 

وصرح غريب سنبل، رئيس الإدارة المركزية لترميم الآثار، إنه تم الانتهاء من أعمال الترميم الدقيق بالطابق الأول للقصر، حيث تم ترميم حجرة المدفأة، وحجرة النوم الرئيسية، وثلاث حجرات نوم فرعية.

 

وأضاف سنبل أنه تم الانتهاء أيضا من إزالة واستبدال كافة طبقات الملاط المتهالكة بالسقف نتيجة تأثير مياه الأمطار، كما تم ترميم أرضيات المصنوعة من خشب الباركيه والحوائط غير المزخرفة والبانوهات المنتشرة على حوائط القصر بالإضافة إلى ترميم كافة العناصر الخشبية سواء كانت أبوابا أو شبابيك وإحياء ألوانها.

 

ومن جانبه قال أحمد شعيب مدير عام الترميم بالقصر، إن أعمال الترميم لا زالت جارية، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من جميع الأعمال خلال نهاية عام 2019.

 

قصر الشناوي

 

قصر الشناوي هو تحفة معمارية متميزة بناه محمد بك الشناوي بمدينة المنصورة وكان أحد أبرز أعضاء مجلس النواب وعضو في حزب الوفد وأحد أعيان المنصورة. وكان صديقا مقربا للزعيم سعد باشا زغلول.

 

وقد بنى هذا القصر عام 1928 على مساحة 4164 بواسطة نخبة متميزة من المهندسين والعمال الإيطاليين.

 

ويتكون القصر من بدروم ودور أرضى وأول يربط بينهما سلم من الخشب المعشق الذي تم استيراده بأكمله من إيطاليا.

 

وقد صمم القصر على الطراز الإيطالى بواجهات تنتمي للعمارة الأوروبية شبيهة بملامح عمارة البحر المتوسط.

 

وحصل القصر على شهادة عام 1931 موقعة من موسيلينى توضح قيمة القصر الفنية وتؤكد أنه من أفضل القصور التي شيدت على الطراز المعمارى الايطالى خارج إيطاليا بأيدى إيطاليين.

 

والأحداث التاريخية والسياسية التي حدث في مصر جعلت من القصر محط أنظار الكثير من أثريي مصر وخبراء السياحة للأحداث التاريخية التي شهدها هذا القصر والشخصيات السياسية والفنية التي زارته.

 

كتبه-سلمى حسن

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى