دار المناسبات

وداعا الفنان سمير صبري.. رحلة عطاء مليئة بالأعمال الفنية الخالدة

تنعي بوابة القاهرة الفنان سمير صبري الذي وافته المنية، اليوم الجمعة، بأحد فنادق القاهرة “الماريوت”، عن عمر يناهز 85 عام، بعد صراع طويل مع مرض القلب.

جدير بالذكر أن الفنان الكبير سمير صبري قد مضى بعض الأيام داخل أحد مستشفيات منطقة المهندسين خلال منتصف شهر فبراير الماضي، وذلك لإنه كان يعاني من مشكلة في الصمام “الميترالي”.

عمل سمير صبري في بداياته كمذيعاً في الإذاعة الإنجليزية، ثم اتجه بعد ذلك إلى التمثيل والغناء، أحب الفن منذ الصغر وعاش وسط عائلة فنية كانت تقوم بإصطحابة إلى دور السينما والمسارح إيمانا منهم بموهبته والعمل على تطويرها.

إلى أن إنفصل والديه وانتقل مع والده للسكن في عمارة النجوم، إلى أن تبناه العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، فنيا بعد كذبة طريفة ألقاها عليه إنه نجم أوروبي إلى أن عرفه العندليب على لبنى عبد العزيز وهو في سن العاشرة.

قام بتمثيل عدد كبير من الأفلام والمسلسلات والبرامج والمسلسلات الإذاعية، حيث بلغ رصيده الفني 138 فيلمًا.

أسسس نقابة فنية بأسم “الأحرار المنفتحين” مع أصدقائه سيد رويال ورفيق الصبان ويوسف شاهين وحسين كمال.

مثل مع عدد كبير من أشهر وأعظم الفنانين والفنانات في مصر، حصل على عدد من الجوائز التقديرية، من أشهر برامجه “هذا المساء” و “النادي الدولي” في السبعينات.

أنشأ شركة إنتاج للسينما، ومن أشهر أفلامه أبي فوق الشجرة، حكايتي مع الزمان، اللص والكلاب، جحيم تحت الماء، الجلسة سرية، التوت والنبوت، وبالوالدين إحسانا.

كما شارك في العديد من المسلسلات مثل قضية رأي عام، حق مشروع، هارب من الأيام، الأبواب المغلقة، حضرة المتهم أبي، أم كلثوم، كاريوكا، فلانتيو.

كتبه| جهاد أمين

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى