أخبار القاهرة

نقيب الفلاحين يكشف طرق علاج جنون الطماطم وسبب تسميتها بهذا الأسم

 

قال الحاج حسين عبد الرحمن أبو صدام نقيب عام الفلاحين، إن الطماطم سميت بالمجنونة لسرعة تقلب أسعارها إرتفاعا وانخفاضا، لافتًا إلى أن عدم استقرار أسعار الطماطم يتسبب في خسائر كبيرة للمزارعين أحيانا وإثارة المستهلكين أحيانا.

 

وأشار أبوصدام إلى أنه ولضبط أسعار الطماطم بحيث تحقق هامش ربح للمزارع وتكون في متناول المستهلك متوسط الحال فعلى الحكومة أن تتحمل مسؤولياتها وتتحرك نحو توفير الطماطم طوال أيام العام بكميات كافية وأسعار مناسبة بخطة زراعية وتسويقية محكمة مع استمرار مراقبة العملية الزراعية والتسويقية طوال أيام العام للتدخل السريع فور ظهور أية أزمه طارئة بالتوازي مع العمل على تحسين دخول المواطنين لتعزيز القوة الشرائية لديهم.

 

وأضاف نقيب الفلاحين أن مصر تنتج سنويا ما يقارب 7 ملايين طن من الطماطم من زراعة مساحه تقارب نصف مليون فدان نزرع في ثلاث عروات هم العروة الصيفي والعروة النيلي والعروة الشتوي وتستهلك الطماطم في مصر أما طازجة أو مصنعة كما يصدر الفائض منها احيانا إلى الدول الأوربية والعربية.

 

وأوضح عبدالرحمن أنه لعلاج عدم استقرار أسعار الطماطم ( جنون الطماطم ) علينا تطبيق قانون الزراعات التعاقدية لمحصول الطماطم وضع خطة زراعية لتغطية السوق من الطماطم خلال فواصل العروات بالزراعة داخل صوب زراعية إنشاء بورصة سلعية للطماطم لمنع الاستغلال والاحتكار وتقليص الحلقات الوسيطة وإقامة مصانع انتاج الصلصة بالقرب من أماكن الزراعة لطرحها في الأسواق أوقات قلة المعروض أو عند حدوث أزمة طبيعية العمل بكل جدية على انتاج تقاوي الطماطم محليا لتقليل تكلفة الزراعة.

 

وتابع: تقديم كل أنواع الدعم لمزارعي الطماطم والراغبين في انشاء مصانع انتاج عصائر الطماطم ودعم الراغبين في العمل بتجفيف الطماطم توفير المبيدات اللازمة لمكافحة أمراض الطماطم وتوفير الأسمدة والالات الحديثة لزراعة وجني الطماطم.

 

كتبه-دعاء عصام

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock