أخبار القاهرة

نقيب الفلاحين يجيب على سؤال لماذا تأخرت المانجو؟

قال الحاج حسين عبد الرحمن أبو صدام، إن عشاق المانجو يتساءلون في شهر يونيو من كل عام “المانجو تأخرت ليه”، لافتًا إلى أن شهر يونيو يشهد كل عام ظهور بشائر بعض أنواع المانجو بكميات قليلة وأسعار مرتفعة نسبيا مما يجعل عشاق المانجة يعتقدون أنها تأخرت.

وأضاف عبد الرحمن لـ”بوابة القاهرة” أن المانجو من فاكهة الصيف المحببة لكافة المواطنين حيث  تظهر المانجو بكمياتها الطبيعية وطعمها اللذيذ وأنواعها المعروفة في شهور يوليو وسبتمبر وأكتوبر، ويختلف نضج ثمرة المانجو طبقا لتقلبات المناخ ونوع التربة ونوع شجرة المانجو، حيث تنضج أنواع المانجة البلدي ومبروكة وخد الجميل في أول شهر يوليو، فيما تظهر أنواع مانجو العويسي المرغوبة والزبدية ومعظم الأنواع الأخرى في شهر سبتمبر من كل عام وتظهر المانجو من أنواع الكيت والناعومي في أكتوبر ونوفمبر وحتى ديسمبر من كل عام.

وأشار عبد الرحمن أى أن أنواع المانجو المعروفة في مصر كثيرة ومختلفة المزايا والأحجام والطعم، فمنها أنواع الفص والفونس والزبدية والجولك ومبروكة وتيمور وعويس والكيت والهندي والسكري والسنارة وقلب الثور والناعومي، ويعد شهر سبتمبر هو موسم جني معظم أنواع المانجو في مصر حيث يبدأ تزهير اشجار المانجو في شهري فبراير ومارس من كل عام لتكتمل نضج الثمار في غضون 5 أشهر لمعظم الأنواع.

وأوضح نقيب الفلاحين أن أشجار المانجو حساسه جدا لتغيرات درجة الحرارة وارتفاع نسبة المياه الجوفية في التربة ونسبة الرطوبة والجفاف فتؤدي التقلبات المناخية من ارتفاع وانخفاض درجات الحرارة وشدة الرياح إلى إصابة الأشجار بالأمراض  وسقوط الازهار وقلة نسب العقد وعدم اكتمال تحجبم الثمار وبالتالي ضعف الانتاجيه كما تؤدي ارتفاع منسوب المياه الجوفية إلى موت أشجار المانجو أحيانا.

متابعا: إن درجة الحرارة المثالية لنمو ثمار المانجو تتراوح ما بين 25 إلى 30 درجة مئوية كما يجب أن يتوافر ضوء الشمس في حديقة المانجو لمنع انتشار الفطريات مع ري معتدل طوال مدة نمو الثمار.

كتبه-سارة الشربيني

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى