حوادث القاهرة

نجلة السادات تتقدم ببلاغ عاجل ضد الإعلامي الكويتي نادر المنصور

كتب-مروة السيد

 

طلبت السيدة رقية محمد أنور السادات كريمة الرئيس الراحل محمد أنور السادات من محاميها الدكتور سمير صبري التقدم ببلاغ عاجل للنائب العام المصري والنائب العام لدولة الكويت، ضد الإعلامي الكويتي نادر المنصور لتعمده التطاول والإساءة لوالدها الرئيس الأسبق محمد أنور السادات ضمن سلسلة الإساءات والإهانات التي اعتاد على نشرها.

 

وقال سمير صبري: المبلغ ضده إعلامي كويتي الجنسية اعتاد التطاول على مصر هبة النيل أم الدنيا منار العلم والحضارة والتقدم، ارض الانبياء والثقافات وأخيرًا ومن سلسلة بذائتة قام من خلال استخدام مواقع التواصل الاجتماعي اليوتيوب بصناعة وعرض محتوى يتضمن الإساءة إلى المصريين والتعدي عليهم وتمادي في تطاوله إلى التطاول على رئيس مصر الاسبق الزعيم محمد أنور السادات قائد انتصارات حرب أكتوبر بطل السلم والحرب والذي أعاد للأمة العربية كرامتها وشموخها.

 

وتابع صبري: أن المبلغ ضده تجاهل كل بطولات الشعب المصري وتاريخ الزعيم انور السادات وتطاول علية وعلى الدولة المصرية شعبا ورئيسا وحكومة بالسب والقذف والتحقير، ونسب للزعيم أنور السادات صفات تسئ إليه ولتاريخه ولكريمتة المبلغة اساءة بالغة يعف اللسان وتمنع القيم والأخلاق والتاريخ ترديدها ( مرفق حافظة مستندات بها اسطوانة مدمجة توثق بالصوت والصورة جرائم المبلغ ضده ).

 

وقد انتشرت تلك الفيديوهات على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال شبكة المعلومات الدولية مما أثار حالة من السخط والغضب العارم بين عموم الشعب المصري بصفة عامة وكريمته المبلغة.

 

وأوضح “صبري” أن تلك الهجمات والحملات المسمومة ضد مصر وشعبها وقيادته السياسية يقف خلفها أصابع قذرة وخفية تهدف إلى إهانة الشعب المصري واحتقاره والتحريض عليه وزرع بذور الفتنة والكراهية ونكران لما قامت به مصر من خلال جيشها وشعبها في الحفاظ علي الأمن القومي العربي عامة وتحرير الأراضي الكويتية من الاحتلال العراقي إبان حرب الخليج الأولى وارتواء الأراضي الكويتية بدماء جنودنا من الجيش المصري دفاعا عن عرضهم وكرامتهم وأرضهم، بالإضافة إلى استضافة الشعب المصري للشعب الكويتي عندما فروا هاربين من نيران الجيش العراقي فلم يجدوا أرضا تقلهم ولا سماء تظلهم ولا أيدي تطعمهم ولا جدران تسترهم إلا مصر التي لولاها لظلوا حتى هذه اللحظة هائمين على وجوههم مشردين في شتى بقاع الأرض.

 

وأضاف الدكتور سمير صبري، وأمام ذلك تتمسك المبلغة وتلتمس من سعادتكم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الإعلامي نادر المنصور حيث أن ما قام به يشكل العديد من الجرائم أولها: تتمثل في إهانة وازدراء الشعب المصري، وثانيها: التعدي على شعب مصر بالسب والقذف، وثالثها: التطاول على الرئيس الزعيم محمد أنور السادات والد المبلغة، بخلاف التحريض على المصريين، إضافة إلى إهانة السلطات المصرية وتعمد نشر الأخبار الكاذبة بهدف تكدير الأمن العام وهي جرائم يتحتم معها معاقبة المبلغ ضده.

 

ووفقا لأحكام القوانين المصرية والكويتية نلتمس من فخامتكم بعد مشاهدة الإسطوانة المدمجة المرفقة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة عن طريق تكليف مكتب التعاون الدولي باستخدام الإنابة القضائية في مخاطبة النائب العام الكويتي للقبض على المبلغ ضده والتحقيق معه في الإتهامات المنسوبة إليه والتنسيق مع النيابة العامة الكويتية في متابعة سير التحقيقات وإحالة المبلغ ضده للمحاكمة الجنائية العاجلة وفق أحكام القوانين الكويتية مع إدراج اسم المبلغ ضده على قوائم ترقب الوصول عبر الموانئ والمنافذ المصرية، وارفق صبري حافظة مستندات مؤيدة لبلاغ موكلته.

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock