أخبار القاهرة

مواطنون ضد الغلاء ترصد قائمة سوداء لمستغلي الحرب الروسية الأوكرانية

أعلنت جمعية مواطنون ضد الغلاء، عن بالغ قلقها من الإرتفاعات الجنونية غير المبررة التي شهدتها أسعار السلع الغذائيه نتاج الحرب الروسية الأوكرانية، وإيهام الرأي العام بأنها جراء تأثير بالحرب، رغم وجود مخزون كبير من السلع الغذائية إستعدادا لشهر رمضان المبارك.

صرح محمود العسقلاني رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء، أن زيادة أسعار السلع جاءت بمبررات وهمية كاذبة بل ومفضوحة وفيها من التبجح والحماقة، وهو ما يستدعي موقفًا موحدًا من الدولة والبرلمان والمستهلكين لوقف هذا الجنون الذي إصطنعه التجار، مستغليين بذلك الحرب الروسية الأوكرانية.

وتابع “العسقلاني” مبرهنا على كلامه بأن هناك واقعة كاشفة تؤكد صحة ما صرح به رئيس شعبة المخابز في الغرفة التجارية بالقاهرة من أن زيادة أسعار الدقيق خلال ثلاثة أيام بلغت ثلاثة ألاف جنيه بمعدل زيادة ألف جنيه في اليوم الواحد، وكان يبلغ 9 ألاف جنيه، وأرتفع إلى 11 ألف جنيه، وهو ما يؤكد بأن محتكري القمح والدقيق إستخراج 72% يرتكبون جريمة الإتفاق الأفقي المسبق الإحتكاري وهو ما يخالف قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الإحتكاريه.

مضيفا بمثال آخر فاضح يبين إستغلال وجشع التجار، وهو ما حدث من زيادة في أسعار الأرز فهو سلعة لا يتم إستيرادها لا من أوكرانيا أو روسيا أو أي بلد آخر، فالأرز إنتاج مصري خالص ولا مبرر للزيادة سوى الجشع وجني الأرباح ومص دماء المواطنين.

وأكد محمود العسقلاني أنه يقوم الأن بإعداد قائمة سوداء لجميع الجشعين المحتكرين مصاصي دماء الشعوب وأثرياء الحرب، كل من هو مستغل للموقف الحالي لتحقيق أغراضه الدنيئة في جني الأموال دون الرأفة بحال المواطن الكادح الذي يكفي قوت يومه.

كتبه| جهاد رمزي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى