مقالات

من هنا جاءت فكرة تأسيس نقابة للمطلقات والأرامل

{فَإِمْساكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسانٍ}، تعاني النساء في مصر من قانون الأحوال الشخصية وإتخاذ الحقوق المشرعة لهم بعد الإنفصال من الزوج، سواء كانوا يأخذون الأطفال معهم أو يتركوهن للأباء.

 

بكل الأحوال يترتب على الطلاق حقوق لدى الزوج للزوجة وللأطفال، يجب مراعتها في المقام الأول، وعندما تقوم الزوجه برفع الدعاوى وصدور الحكم تعاني من مشكلة التنفيذ، والتي قد تطول وتكون بلا دخل ولا عائل يُنفق على الزوجه وصغارها، وكذلك الأم الأرمله التي توفى عنها زوجها وتركها وصغارها بلا مأوى، فالبعض ليس له دخل ينفقون منه.

 

فمن هنا بادرت إلى ذهني فكرة إنشاء نقابة للأم المعيلة والتي تكون من أهدافها: توعية كل زوجة مطلقة بحقوقها، وحقوق أطفالها بعد الطلاق، صرف مساعدات فورية للمطلقات والأطفال، لحين الفصل في قضايا النفقة الخاصة بهم، تقديم بعض الخدمات للأمهات والأطفال غير القادرين، كالرعاية الصحية، والتقدم للإلتحاق بالمدارس، وإستخراج بعض الأوراق الرسمية بطرق سهلة على الأم، إنشاء إدارة قانونية، من أهم أهدافها، تقديم الخدمات القانونية لللأم الحاضنة غير القادرة على نفقات التقاضي، حتى مراحلها الأخيرة، المساعدة في إيجاد فرص عمل جيدة للأمهات، لتتمكن من الاستمرار فى رعاية أطفالهن، خاصة أنَّ هناك حالات كثيرة لا يمكن معها تنفيذ أحكام النفقة على الزوج، إما لسفره للخارج، أو لتعطله عن العمل.

 

محمود سلامة

المحامي بالاستئناف العالي ومجلس الدولة

المتخصص في قضايا الأسرة

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى