جاليات

“منذر”: معرض الكتاب العربي في فيينا حدث عالمي لإثراء ثقافتنا العربية

فيينا| دعاء أبو سعدة

إستمرارًا لاحتفالات اليوم العالمي للغة العربية، نظم معرض للكتاب العربي، بمدينة فيينا، بالتعاون مع البيت العربي النمساوي.

قال المهندس أكرم منذر، إن معرض الكتاب العربي في فيينا، جاء ليكون جسر الحضارات الذي تزامن مع انطلاق احتفالية ثقافية كبيرة بهذه المناسبة العالمية لتحل معها الحروف والألوان وتتعزز بها مكانة الكتاب، كحامل من حوامل المعرفة، وسفير من سفراء الثقافة، ودعامة من دعامات الصناعة الثقافية والإبداعية.

أكرم منذر

وأوضح “منذر” أن المعرض شهد إقبال جماهيري كبير ليتحول إلى موعد ثقافي يستقطب إليه شرائح متنوعة من الفاعلين الثقافيين من مفكرين ومبدعين وباحثين وكتاب ومهنيين وعموم القراء.

وأضاف أكرم منذر المسؤول عن معرض الكتاب أن فكرة إقامته جاءت لإثراء الساحة ولتنعكس إيجابيا في الاهتمام وإلاسهام بالفرد والمجتمع العربي.

وأكد الكاتب أكرم منذر أن ثقافتنا العربية هي المرآة التي تعكس حياتنا، وأنها لازالت إمام تلك القوة وبوابة الإبداع وقبلته وستظل بإذن الله، مشيرًا إلى أن معرض الكتاب الثالث لعام 2022، يعرض حاليا في نادي الفن لأجل الحرية.

معرض الكتاب العربي في فيينا

وأوضح “منذر” أن دور الإنسان العربي مباشر في التشجيع على الثقافة العربية ورفض التبعية وإعادة مسارها الصحيح، وأيضا هناك حاجة لمزيد من الكتب والمنتجات الموجهة للأطفال والطلبة باللغة العربية، حيث أن هناك الألف المنتمين للجاليات في حاجة لمؤلفات من تراثنا بلغتنا الأم، وأتفاءل خيرا أن يستمر اندماج ثقافتنا مع أبناءنا حتى لا يحيدو عن عروبتنا وفكرنا العربي وسط زحام الثقافات الأوروبية.

وفي ختام اللقاء أضاف أن في اليوم الأخير للمعرض يقام ندوة ثقافية للدكتورة نهلة الجمزاوي وساقوم بإدارة الندوة بمصاحبة عزف موسيقى للفنان وأكد الشوفي، وإليكم تكملة الحوار بالفيديو.

معرض الكتاب العربي في فيينا

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى