أخبار القاهرة

مصر والاتحاد الأوروبي يترأسان ورشة عمل “إدارة أمن الحدود”

ترأست مصر ورشة عمل مشتركة مع الاتحاد الأوروبي التي نظمتها مجموعة العمل بالتعاون مع مجموعة عمل بناء القدرات لدول غرب أفريقيا حول “إدارة أمن الحدود” والتي انعقدت على مدى يومي 15 و16 ديسمبر الجاري. 

 

جاء ذلك في إطار تولي مصر الرئاسة المُشتركة مع الاتحاد الأوروبي لمجموعة عمل بناء القدرات لدول شرق أفريقيا، المنبثقة عن المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

 

وتعد ورشة عمل “إدارة أمن الحدود” هي الأولى من نوعها كنشاط مُشترك يجمع بين مجموعة العمل المعنية بشرق أفريقيا وتلك المعنية بغرب أفريقيا، والتي تترأسها ألمانيا والجزائر.

 

شارك في الورشة مجموعة متنوعة من الخبراء المتخصصين من الدول الأفريقية، والدول أعضاء المنتدى، بالإضافة إلى عدد من المنظمات الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها أجهزة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الإرهاب ومنع الجريمة، حيث تم التباحث حول تبادل الخبرات فيما يتعلق بالممارسات المُثلى في مجال إدارة أمن الحدود، وكذا سبل تعزيز التعاون الفعال عبر الحدود، خاصة في القارة الأفريقية.

 

ومن جانبه، أكد المستشار محمد فؤاد، مدير وحدة مكافحة الإرهاب الدولي، في بيانه الافتتاحي، أهمية تطبيق آليات فعالة لإدارة أمن الحدود تتعامل مع التحديات الأمنية المستمرة، بالنظر إلى تصاعد وتيرة الحوادث الإرهابية على المستوى العالمي، منوهًا بأهمية بناء تلك الآليات على الخبرات المُتبادلة والجهود المُشتركة لدول المنطقة، انطلاقًا من أن تعزيز أمن الحدود وإدارتها أصبح مسئولية مُشتركة.

 

وأضاف مدير الوحدة، أن من أهم التحديات المرتبطة بضبط أمن الحدود هي وقف حركة وسفر العناصر الإرهابية والمقاتلين الإرهابيين الأجانب عبر حدود الدول، مشددًا على أهمية التعامل مع تلك الظاهرة بما يتسق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خاصة القرار رقم ٢٣٩٦ لعام ٢٠١٧. 

 

ودعا المستشار محمد فؤاد لضرورة محاسبة أي دولة تقدم أي شكل من أشكال الدعم لتسهيل حركة الإرهابيين عبر حدودها أو تقوم بتزويدهم بالأسلحة أو التسهيلات المالية واللوجستية أو توفر لهم الملاذ الآمن.

 

كتبه-نهى يحي

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات