حوادث القاهرة

مصر تشارك في الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف بالإتفاقية العربية لمكافحة الفساد السعودية

كتبه| إيهاب الشامي

تفعيل المبادرات الإقليمية والدولية هو أحد الأسس التي تتبناها هيئة الرقابة الإدارية في مساعيها المتواصلة لمكافحة الفساد، إذ تؤمن الهيئة بأهمية تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية الشقيقة لردع شتّى الظواهر التي من شأنها تعطيل مسار التنمية والعدالة ومجابهة كافة التحديات التي تهدد مقدرات الأمم على حد سواء، لذا تشارك مصر، في ضوء إنضمامها للإتفاقية العربية لمكافحة الفساد، في الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف في الإتفاقية العربية لمكافحة الفساد، والذي تنظمه هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية “نزاهة” في ٢٣ مارس الجاري بالرياض.

تم توقيع الإتفاقية العربية لمكافحة الفساد في ٢١ ديسمبر لعام ٢٠١٠ من قبل ١٩ دولة عربية، لتكون بذلك أول إتفاقية رسمية تضم الدول العربية بهدف الدفع بالتعاون المشترك بين الدول الأطراف لتفعيل وتعزيز آليات منع ومكافحة الفساد والكشف عنه بكافة صوره وأشكاله، وإسترداد الموجودات، وإعلاء قيم النزاهة والشفافية والمساءلة وسيادة القانون، كما تعمل الإتفاقية على إشراك المجتمع المدني في مساعي منع ومكافحة الفساد من خلال التوعية بتأثيره السلبي على الأفراد والمجتمعات.

تحتكم الإتفاقية العربية لمكافحة الفساد إلى عدة مصادر، فتتخذ من قيم وأخلاقيات الأديان السماوية مرجعية لها وتستند على عدد من المواثيق والاتفاقيات العربية والإقليمية والدولية منها ميثاق جامعة الدول العربية وميثاق الأمم المتحدة وإتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

تتكون الإتفاقية من ٣٥ مادة مقسمة إلى عدد ستة مواد إجرائية وعدد ٢٩ مادة موضوعية وأبرزها مجالات ( التجريم، تدابير الوقاية والمكافحة، حماية المبلغين والشهود والخبراء والضحايا، المساعدة القانونية المتبادلة، إسترداد الممتلكات).

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى