علوم وتكنولوجيا

مسبار الأمل الإماراتي.. أول مهمة عربية بين الكواكب

كتب-أحمد حمدي

 

انطلق مسبار الأمل الإماراتي بنجاح إلى كوكب المريخ منذ قليل، بعد وضعه على صاروخ ياباني من طراز (إتش-2 إيه) على منصة الإطلاق في أول مهمة عربية بين الكواكب.

 

مسبار الأمل

 

صمم مسبار الأمل في مركز محمد بن راشد للفضاء، وجرى انطلاقه من مركز تانيغاشيما الفضائي في جزيرة جنوب اليابان، بعد أن تم تأجيل المهمة، الأربعاء الماضي، بسبب سوء الأحوال الجوية في المنطقة.

 

دشنت عملية الإطلاق في تمام الساعة 6:58 صباح الاثنين بالتوقيت المحلي (01:58 بتوقيت الإمارات) من جانب شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، الشركة الموردة للصاروخ الذي حمل المسبار.

 

أهداف مسبار الأمل

 

من المتوقع أن يصل مسبار الأمل إلى كوكب المريخ في فبراير عام 2021، وهو العام الذي تحتفل فيه الإمارات بمرور 50 عاما على تأسيسها، وستكون مهمة الأمل الناجحة خطوة كبيرة للاقتصاد المعتمد على النفط، والذي يسعى إلى مستقبل في الفضاء.

 

وتعد المهمة السامية لـ مسبار الأمل الإماراتي الحصول على أول صورة كاملة وشاملة للكوكب الأحمر وطبقات الغلاف الجوي، فيما ستحظى الرحلة بمدار جديد بالكامل عن الرحلات السابقة لتشكل فرصة لجمع بيانات تساهم في تكوين صورة متكاملة لتلك المواقع.

 

وبذلك تحظى الإمارات لإطلاقها أول مركبة فضائية سترسم صورة واضحة وشاملة عن طبقات الغلاف الجوي للمريخ، وتقديم معلومات يتم كشفها للمرة الأولى عنها.

 

وعلى الرغم من انطلاقها من محطة مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، إلا أنها تبقى برنامجا مستقلا خاصا بالإمارات.

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق