أحداث وأخبار

“مرزوق” يشارك في ذكرى الهجرة النبوية الشريفة بالمنصورة

شارك اللواء طارق مرزوق محافظ الدقهلية في أول يوم عمل له في إحتفال وزارة الأوقاف بالعام الهجري الجديد 1446 هجرياً عقب أداء صلاة المغرب بمسجد النصر بالمنصورة والذي نظمته مديرية أوقاف الدقهلية.

جاء ذلك بحضور الدكتور أحمد العدل نائب المحافظ، واللواء أيمن الشريف السكرتير العام للمحافظة، والشيخ صفوت نظير وكيل وزارة أوقاف الدقهلية، والمحاسب باسم الشريف مدير عام مكتب المحافظ، والشيخ محمد حسين مدير الدعوة بمديرية الأوقاف، ولفيف من القيادات الدينية والشعبية بالمحافظة.

اللواء طارق مرزوق يشارك في ذكرى الهجرة النبوية الشريفة بالمنصورة

حيث تضمنت الإحتفالية تلاوة آيات من القرآن الكريم لفضلية الشيخ عمر الموافي وإلقاء خطبة لفضيلة الشيخ صفوت نظير وكيل وزارة الأوقاف، وإلقاء كلمه لفضيلة الشيخ أحمد شرف إمام وخطيب مسجد النصر بالمنصورة، وإلقاء إبتهالات دينيه لفضيلة الشيخ أحمد أبو العز.

وقال “المحافظ” أهنئ شعب الدقهلية والشعب المصري العظيم والأمة العربية والإسلامية بالعام الهجري الجديد، سائلًا الله العلي العظيم أن يجعله عاماً خيراً ويمناً وبركة على مصرنا الغالية وعلي سائر بلاد المسلمين وأن يرفع عن مصر الغلاء والبلاء في ظل قيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

وقال اللواء “مرزوق” إنه لمن حسن الطالع أن يكون أول يوم عمل لنا متزاماناً مع الإحتفال بذكري عطره هي العام الهجري الجديد ليكون دافع لنا للعمل الجاد والتأسي بالرسول الكريم صلي الله عليه وسلم والتحلي بصفاته لنكون عوناً لأهالينا في التخفيف عنهم.

كما قال ” المحافظ ” أدعوا الله عز وجل أن يجعل هذا اليوم يوم مبارك وأن يعيننا علي قضاء حوائج المواطنين وتلبية مطالبهم وأن يجعلنا سبباً في اسعادهم وأن يلهمنا الله عز وجل العزيمة والقوه من أجل إرضائهم.

وثمن اللواء ” مرزوق ” دور وزارة الأوقاف ودور مديرية أوقاف الدقهلية علي هذا التنظيم والإستعداد الجيد للإحتفال بالعام الهجري الجديد الذي نتمنى من الله أن يكون عام الخير والبركة على مصرنا الحبيبة.

ومن جانبه ألقي الشيخ صفوت نظير وكيل وزارة الأوقاف خطبة تحدث فيها عن فضل الهجرة والدروس المستفاده منها.

وأضاف أن الهجرة النبوية من أهم أحداث الإسلام، حيث كانت بداية لمرحلة تأسيس الدولة وبنائها بالمدينة المنوره وكانت مرحلة تحول هام في تاريخ الإسلام، فعندما إشتد الأذي بأصحاب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان الإذن بالهجرة إلي المدينة المنورة حتي ما تم الإذن لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهناك بالمدينة المنوره كان بناء الدولة.

وأشار إلى أن الهجره تضمنت العديد من الدروس المستفاده منها (اليسر بعد العسر – والفرح بعد الشده – وحسن وصدق التوكل على الله عز وجل مع حسن الأخذ بالأسباب)، وقد حفظ رحلته المباركه التأييد الإلهي في كل خطواتها ومراحلها.

كتبه: إيهاب الشامي

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى