أخبار القاهرة

محرز: تفعيل اتفاقية التعاون الدولي بين مصر ونيوزيلندا

استقبلت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشؤون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، الوفد الرسمي لوزارة الصناعات الأولية بنيوزيلندا، يرافقهم خبراء نظم إدارة الجودة في المجازر ومنشآت إنتاج اللحوم الحمراء وسلسلة موارد انتاج اللحوم، وذلك في إطار الإجراءات التنفيذية لتفعيل إتفاقية التعاون الدولي بين البلدين الموقعه عام 2009.

 

جاء ذلك، خلال زيارة وفد وزارة الزراعة وإستصلاح الإراضي برئاسة محرز للعاصمة النيوزيلاندية ويلنجتون، حيث تم إعادة إحياء وتفعيل اتفاقية التعاون الدولي المشار إليها من خلال توقيع ملحق للاتفاقية، بحضور السفير طارق الوسيمي، سفير مصر بنيوزيلاندا.

 

وتهدف الزيارة الحالية للوفد النيوزيلاندي في القاهرة، إلى إقامة ورشة عمل تمهيدية للأطباء البيطريين المصريين و أصحاب المجازر من القطاعين العام والخاص ممن سيتم ايفادهم للتدريب بنيوزيلاندا على نظم إدارة الجودة في المجازر ومنشآت إنتاج وتجهيز اللحوم، وكذلك للتدريب على تقييم و تطوير المجازر ووحدات تدوير مخلفات المجازر لتعظيم الربحية الناتجة عن عمليات الذبح بالمجازر، من خلال استغلال مخلفات المجازر بإعادة تدويرها و تطبيق الأمن الحيوي بالمجازر ومنشآت تجهيز وتعبئة اللحوم، والذي سينعكس بالإيجاب على صحة الإنسان والحيوان والبيئة، ويخلق سوق و صناعات جديدة ويوفر فرص عمل للكثير من الشباب.

 

تستهدف الزيارة، نقل خبرات الجانب النيوزيلاندي للخبرات الفنية المطلوبة لتقييم وإحداث عمليات تطوير ورفع كفاءة المجازر بمصر، من خلال تطبيق عمليات التقييم والتطوير على عينة من المجازر تم اختيارها بمعرفة الإدارات المختصة بالهيئة العامة للخدمات البيطرية لتمثل نموذجًا لعمليات التقييم والتطوير.

 

ويأتي البرنامج التدريبي المشأر إليه، كخطوة تنفيذية أولى لبنود ملحق الإتفاقية ضمن مجموعة من الدورات التدريبية التي سيقدمها الجانب النيوزيلاندي، إلى الجانب المصري لرفع كفاءة و قدرات الكوادر الفنية وتبادل الخبرات، تنفيذًا للبنود ملحق الإتفاقية الذي تم توقيعه في نوفمبر 2017 الماضي.

 

يذكر أن، أنّ الجانب النيوزيلاندي سيستضيف عدد آخر من الأطباء البيطريين المصريين للتدريب على برامج دراسة علم الوبائيات كأحد أهم الأدوات العلمية لتحليل البيانات ووضع خطط الوقاية والسيطرة على الأمراض الوبائية للحفاظ على الثروة الحيوانية.

 

وكان وفد من وزارة الزراعة المصرية، برئاسة محرز، قد وقع ملحق لإتفاقية التعاون الدولي بين مصر ونيوزيلاندا بنوفمبر الماضي، وقد جاء توقيع هذا الملحق تتويجًا لجهود إستمرت لأكثر من عام، استهدفت تفعيل الإتفاقية التي تم توقيعها عام 2009، ولم تدخل حيز التنفيذ منذ ذلك الحين.

 

فيما استقبلت محرز، السفير النيوزيلاندي بالقاهرة ومجموعة من خبراء وزارة الصناعات الأولية بنيوزيلاندا وهي الوزارة المختصة بالطب البيطري و الإنتاج الحيواني والصناعات القائمة على الأغذية ذات الأصل الحيواني والمسؤولة ايضًا عن التصدير من خلال عدة اجتماعات تمت بديوان عام وزارة الزراعة للتباحث حول آليات تنفيذ الإتفاقية وملحقها.

 

ويجدر الإشارة، إلى أنّ بنود ملحق الإتفاقية قد نصت أيضًا على قيام الطرف النيوزيلاندي بإمداد مصر بخبرات في مجال زراعة وصيانة المراعي و كيفية الإستفادة من السلالات المصرية من الأغنام وتحسين كفاءة إنتاجها وخلق مناطق جديدة لتربية الأغنام بما يتناسب مع المناخ المصري ومعطيات البيئة المصرية بالمحافظات والمناطق المناسبة المعتمدة في الري على مواسم الأمطار، وجاري التنسيق بين الجانبين لتيسير فتح أسواق جديدة وتبادل تجاري بين مصر ونيوزيلاندا في مجال اللحوم ومنتجاتها.

 

كتبه-داليا الباجوري

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى