أخبار القاهرة

محافظ القاهرة يتفقد تسكين الباعة بسوق التونسي الجديد بالبساتين

أجرى اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، جولة تفقدية لمتابعة أعمال تسكين الباعة بسوق التونسي الجديد في البساتين.

 

رافق المحافظ في جولته جيهان عبد المنعم نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية، وأحمد جودة رئيس حي البساتين وعدد من مسئولي شركة المقاولون العرب، وعدد من قيادات المحافظة.

 

وأشار محافظ القاهرة إلى أن سوق التونسي الجديد يضم 667 محلًا، مقام على مساحة 30 ألف م2، وتحيط به شوارع خارجية بمساحة 40 ألف م2، وتقدر تكلفة انشائه بنحو 300 مليون جنيه ليستقبل الباعة الذين كانوا متواجدين بـ 5 أسواق عشوائية أسفل كوبري التونسي.

 

ويتكون السوق من 5 مباني تبلغ تكلفتها 230 مليون جنيه، وتضم ٣٢٤محل تتراوح مساحتها ما بين 35 م2 إلى 50 م2 مخصصة لنقل أنشطة السيراميك والموبيليا والادوات الصحية، بالإضافة إلى 124 محل يضمهم سوق لاستيعاب كل الأنشطة الموجودة بالسوق القديم.

 

وأشار محافظ القاهرة أنه روعى في اختيار موقع السوق الجديد قربه من موقع السوق القديم حرصا على البعد الاجتماعي لقاطنيه حيث لا يبعد إلا كيلو متر تقريبا عن الموقع القديم، كما أن السوق يتوسط الأوتوستراد وشارع الجزائر وشارع بين المدابغ، وتم ربط السوق بمدخل من الأوتوستراد ومخرج من الدائرى والأوتوستراد مما يوفر سهولة اتصاله بكافة مناطق القاهرة. 

 

وأشار محافظ القاهرة أن السوق مراقب بالكامل بالكاميرات ومحاط بسور خارجى لتأمينه وبه 7 بوابات لدخول الأفراد والسيارات ويضم نقطة شرطة ونقطة إطفاء وغرف كهرباء وجراجات ومحولات كهربائية ومزود بأجهزة الحماية مدنية والأمن الصناعي ويوجد به عدد من المباني الإدارية وأضاف المحافظ أنه يجرى حاليًا إنشاء امتداد للسوق على مساحة ٣٥٠٠ م٢ لاستيعاب كافة الباعة من المنتظر الانتهاء منه بنهاية الشهر الجارى.

 

كما تفقد المحافظ موقع السوق القديم اسفل كوبري التونسي ووجه بسرعة رفع أي مخلفات مترتبة على أعمال الإزالة وتمهيد الطرق كما شدد على متابعة حالة النظافة ورفع كفاءة الطريق المؤدى إلى السوق الجديد لتيسير وصول المواطنين إليه.

 

يذكر أن السوق القديم الذى تم إزالته كان يقع على مساحة تصل لـ ٢٠٠٠ م٢ تبدأ من كوبرى التونسي حتى خلف مجزر البساتين الآلي وداخل مقابر التونسي، وبها مئات العشش من البوص والأخشاب والأقمشة بصورة عشوائية كانت تنذر بوقوع كارثة في أي وقت في حال نشوب حريق بالمنطقة نظرًا لتلاصق العشش ووجود مواد سريعة الاشتعال.

 

وتم إزالة سوق التونسي القديم بحي الخليفة في إطار توجيهات القيادة السياسية بضرورة توفير حياة كريمة للمواطنين والقضاء على الأسواق العشوائية ونقل الباعة إلى أسواق حضارية ذات طابع جمالي وحضاري. 

 

 

كتبه-أسيل محمود

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى