تقارير وتحقيقات

مجلس مدينة بلطيم خارج الخدمة.. والأهالي سيبو التكييف شوية

كتب-سامية عشماوي

 

مُعاناة يومية لأهالي بلطيم زادت حدتها، سخونة الجو، وزيادة حرارته، فمدخل المدينة والشوارع الحيوية بها أصبحت تكتلًا للباعة الجائلين وأصحاب التكاتك.

 

وقال بعض أهالي مدينة بلطيم لـ”بوابة القاهرة“، إن الزخام الخانق والتجمعات العشوائية للباعة وأصحاب التكاتك يشوه المنظر الجمالي للمدينة ويمنع الطلبة والموظفين لمقار دراستهم واعمالهم.

 

وبانتشار السرقات في ذلك الزحام الخانق، يؤكد الأهالي أنهم تقدموا بشكاوي عدة دون أي تحرك لرئاسة مجلس المدينة.

 

وطالب الأهالي رئاسة مجلس المدينة بأن يتركوا مكاتبهم الوثيرة والتكيف والنزول الميداني لحل المشكلة.

 

جدير بالذكر أن مدينة بلطيم تطل على ساحل البحر المتوسط بطول 11 كم، وهي أكثر مناطق مصر تطرفًا إلى الشمال، وتقع المدينة بالقرب من بحيرة البرلس التي تجتذب المصطافين للقيام برحلات فيها صيفًا لوجود العديد من الجزر التي يرتادها هواة صيد الطيور شتاءً.

 

كما تمتد بمحاذاة المدينة تلال النرجس التي تكثر بها زهور النرجس التي تنبث تلقائيًا، كما تشتهر التلال المحيطة بالمصيف بإنتاج أنواع مختلفة من الفاكهة مثل: العنب الأسود، التين، البطيخ. وتعتمد أشجارها على مياه المطر ما يعطى للفاكهة مذاقًا خاصًا.

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى