أخبار القاهرة

مجلس الوزراء يناقش تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية على مصر

شهد مساء اليوم، انعقاد إجتماع برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، بحضور كلا من المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، والدكتور محمد معيط وزير المالية، والسيدة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، والسفير إيهاب نصر مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، ومسئولي الجهات المعنية، وذلك لمناقشة تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية على الوضع الإقتصادي في مصر.

وفي البداية أشار مدبولي إلى أن الحكومة المصرية تتابع عن كثب تطورات الأزمة الروسية الأوكرانية ونطاق تداعياتها على الصعيد العالمي من كلا الجانبين السياسي والاقتصادي.

وأضاف رئيس الوزراء أن مثل هذه الأحداث يكون لها تأثير واضح على أسعار عدد من السلع الأساسية على مستوى العالم، وفي هذا السياق، فإننا منذ بدء الأزمة عكفنا على دراسة مدى تأثيرها المحتمل على عدد من السلع وعلى رأسها القمح.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي على وجود إحتياطي كاف من القمح لمدة تزيد على 4 أشهر، وننتظر بدء الموسم الجديد لتوريد القمح المحلي خلال شهر أبريل المقبل.

كما أكد رئيس الوزراء على أن الحكومة لديها حلول لتوفير القمح في حالة تأزم الموقف من خلال تنويع مصادر إستيراد القمح من عدة دول، وهو ما يتم حاليا بالفعل، بالإضافة إلى إنه تم خلال الإجتماع مناقشة موقف جميع السلع التي يتم إستيرادها من روسيا وأوكرانيا.

كما عرض وزير التموين مستويات أسعار السلع المختلفة عالميا، وخطط الوزارة لتوفير مخزون إستراتيجي من هذه السلع.

وأستعرض الإجتماع أيضا التداعيات المحتملة للأزمة على أسعار البترول، خاصة في ظل صعود أسعاره نتيجة للظروف الأقتصادية التي يمر بها العالم في مرحلة التعافي من تداعيات فيروس كورونا.

كما تطرق الإجتماع إلى إنه حال تطور الأحداث بشكل سلبي وتصاعدها وتأثير الأزمة الروسية الأوكرانية على قطاع السياحة، تمت الإشارة إلى أن الحكومة ستبذل جهدا كبيرا في البحث عن أسواق بديلة للسياحة.

ومن جانبه عرض السفير إيهاب نصر مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية الموقف السياسي للأزمة والسيناريوهات المتوقعة خلال الفترة المقبلة.

كتبه| جهاد رمزي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى