عياده

متلازمة القولون العصبي.. الأعراض والأسباب المؤدية لها وكيفية التعامل معها

بقلم-الدكتورة مروة حلمي

 

يُعد القولون العصبي من أكثر أمراض الباطنة شيوعًا بين الناس ويعاني منه الكثير على مختلف أعمارهم حتى إنه أصبح مرض العصر، فما هي متلازمة القولون العصبي وما أعراضها؟ وكيف يمكن التعامل معها والعلاج منها حيث يُعد مرضًا مزمنًا يحتاج إلى وقت للتخلص من أعراضه والشفاء منه.

 

يصيب القولون العصبي الأمعاء ويعانى المريض به من آلالام في منطقة أسفل البطن، وتختلف حدة الأعراض من شخص لآخر وتتراوح بين بسيطة يستطيع المريض أن يتعامل ويتكيف معها إلى شديدة قد تسبب للمريض صعوبة في ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي.

 

أظهرت الدراسات وجود اتصال بين الجهازين العصبي والهضمي، وأثبتت أن متلازمة القولون العصبي تحدث بسبب تغير في الاتصال ما بينهما وقد تكون أسباب هذه التغيرات وراثية أو بيئية أو نفسية.

 

ومن التغييرات المؤدية للشعور بآلام القولون العصبي:

 

1- اضطراب وانقباضات في الأمعاء: والتي قد تكون قوية وتسبب الشعور بالانتفاخ والامتلاء وتكون الغازات وقد تسبب الإسهال أو ضعيفة فتسبب بطء حركة الطعام داخل الأمعاء فيسبب الإمساك.

 

2- ضعف التناسق في الإشارات ما بين المخ والأمعاء: فيؤدى لاستجابة الجسم بشكل مبالغ لأي تغيرات تحدث أثناء عملية الهضم فيؤدي إلى الإسهال أو الإمساك.

 

3- إلتهاب الأمعاء: بعض الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي يظهر عندهم زيادة في الخلايا المناعية مما يعني وجود صلة ما بين إلتهاب الأمعاء والشعور بأعراض القولون العصبي.

 

 

أعراض متلازمة القولون العصبي

 

تختلف أعراض تلك المتلازمة ولكن الأكثر شيوعًا هي:

 

  • آلام وتقلصات البطن خاصة المنطقة السفلية.
  • كثرة الغازات.
  • الشعور بالانتفاخ والامتلاء 
  • الإصابة بالإسهال أو الأمساك وأحيانا تبادل فيما بينهم.

 

ومازالت أسباب مرض القولون العصبي غير معروفة تحديدا ولكن هناك بعض العوامل التي تلعب دورًا في تحفيز متلازمة القولون العصبي مثل:

 

– الحساسية تجاه أنواع معينة من الأطعمة أو المشروبات: حيث أن بعض المصابين تسوء لديهم الحالة في حال تناولهم لبعض أنواع من الأطعمة أو المشروبات مثل: القمح، والبقوليات، والحليب ومشتقاته، والمشروبات الغازية، والمشروبات المنبهة، والكربوهيدرات

 

– الضغط العصبي والقلق: لُوحظ تفاقم الحالة والأعراض لدى المصابين بمتلازمة القولون العصبي في أوقات القلق والضغط العصبي وازدياد الأعراض سوءاً.

 

– الهرمونات (وخاصة لدى النساء): يتضاعف الإصابة بمرض القولون العصبي عند النساء أكثر من الرجال مما يعني أن الهرمونات قد تلعب دورًا أساسيًا في متلازمة القولون العصبي، ووُجد أن الأعراض المصاحبة للحالة تزداد مع فترة الحيض.

 

تشخيص متلازمة القولون العصبي

 

استمرار الأعراض والشكوى المصاحبة للمتلازمة لفترات طويلة تستدعي مراجعة الطبيب والذي يُقيم الحالة من حيث التاريخ الطبي وطبيعة الشكوى ومدتها، كذلك عادات المريض اليومية مثل (العادات الغذائية، التدخين، الحالة العامة والنفسية للمريض، وينصح الطبيب عادةً بإجراء بعض الفحوصات الخاصة مثل: تعداد الدم، الدم الكيمائية واختبارات البراز، فيما يتطلب الأمر بعض الفحوصات الأكثر دقة للمساعدة في تشخيص الحالة مثل اختبار الحساسية للاكتوز، المنظار وغيرها.

 

معايير تساعد على تشخيص متلازمة القولون العصبي

 

اثنتين من ثلاث علامات على الأقل:

  •  يخف الألم بعد التغوط
  •  يتزامن مع اختلاف وتيرة التغوط
  • الشعور بالألم في البطن
  • الشعور بعدم الراحة وحرقة وألم في الصدر

 

علاج متلازمة القولون العصبي

 

ومما سبق يمكن القول بأن علاج القولون العصبي يجرى عن طريق الدمج بين الغذاء السليم المناسب والحياة اليومية، ومحاولة التقليل من المحفزات التي تفاقم الأعراض وتزيدها سوءاً مثل القلق والضغط العصبي، وقد يلجأ الطبيب للعلاج الدوائي لفترة زمنية يحددها حسب حالة المريض وتفاقم الأعراض لديه إن لزم الأمر.

 

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات