سياحة القاهرة

متحف تل بسطة بالزقازيق أحد المعالم لاستكشاف مصر القديمة

المتاحف هي العرض الدائم للآثار والتاريخ والتي تدل على ما تحوية الأرض من تاريخ ليحكي لزائريه، تاريخ حضارة مضت من آلاف السنين.

 

ومن أهم المتاحف التي ترى النور قريبًا متحف تل بسطة أو بوبسطة أو باستيت، باللغة المصرية القديمة، والذي كان مركزًا دينيًا هامًا، وأحد المعالم لاستكشاف مصر القديمة، و “باستيت” تعني (إله المرح والسعادة والراحة)، وحرفت الكلمة مع الوقت لتصبح “تل بسطة”.

 

متحف تل بسطة

 

ويوضح الدكتور عطا الله الخولي، مدير عام الآثار المصرية بمحافظة الشرقيه، لـ”بوابة القاهرة” أن متحف تل بسطة يحوي عدد كبير من الآثار التي تم استخراجها بواسطة البعثات القائمة على الحفائر، بالإضافة إلى آثار متحف “الريت رزنا”.

 

ويستطرد الخولي حديثه، أن المتحف تم بناءه عام 2006، وتوقف العمل به عدة سنوات، ثم بدء العمل به مرة أخرى في عام 2017 لإعادة تأهيله مرة أخرى ليلحق بركب المتاحف 2018، ولمدينة تل بسطة تاريخ طويل من الحفائر التي نُفذت من قِبل البعثات الأجنبية والمصرية، أهمها حفائر العالم “إدوارد نافيل” عام 1886-1889 والتي أسفرت عن موقع معبد “باستيت الكبير” ومعبد الملك “بيبي الأول” من الأسرة السادسة، وما يسمى قصر أمنمحات الثالث من الأسرة الثانية عشر.

 

وتوالت البعثات على المنطقة خاصة البعثات الإنجليزية والألمانية، بالإضافة إلى الحفائر المصرية من المجلس الأعلى للآثار وجامعة الزقازيق، ومنها حفائر العلماء لبيب حبشي عام 1936، وأحمد الصاوي عام 1970، ومحمد إبراهيم بين عامي 1978-1994.

 

وأضاف عطا الله، أنه بمجرد افتتاح متحف تل بسطة، السبت القادم، سيتم وضعه على الخريطة السياحية، حيث يوجد به مجموعة فنية وتاريخية كبيرة شيقة تعرض لأول مرة.

 

وأكد أن سبل توفير الموصلات والتنقل للزائرين المصريين والأجانب متاحة وممهدة بشكل جيد، وأصبح الوصول إلى المتحف مبسط، من خلال الطريق الإقليمي الدائري القاهرة بنها مباشرةً دون أي معاناةٍ، كما يتوافر أيضًا طريق بلبيس الصحراوي، فهى تقع على بعد حوالى 80 كم شمال شرق القاهرة، و٣كم جنوب شرق مدينة الزقازيق.

 

وأوضح الخولي، أننا نعمل على تأهيل جميع العاملين بالمتحف، وخاصةً مجموعة المفتشين الآثاريين، من خلال عقد دورات تدريبة من وقت إلى آخر، بالإضافة إلى أنهم ينتمون إلى قطاع المتاحف ويتحدثون عدة لغات من أجل التعامل مع كافه الزائرين، بتقديم مادة علمية شيقة، مشيرًا إلى أنه يوجد معرض آخر مفتوح، يوجد به قطع أثرية معروضه في مدخل المنطقه الأثرية بـ”صان الحجر”، من أجل تعريف الزائر بآثار وتاريخ الحضارة المصرية.

 

وكشف الخولي، عن وجود قسم خاص بالتوعية الثقافية الجماهيرية لجميع الفئات العمرية، كما نقوم بعمل زيارات إلى المدارس والجامعات والنوادي لعمل ندوات تحث المواطن على أهميه الأثر، مشيرًا إلى وجود عدد من الإرشادات الخاصة بالمنطقه الأثرية.

 

كتبه-سلمى حسن

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات