سياحة القاهرة

متحف النسيج يقيم فعاليات متنوعة طيلة الشهر الجاري.. بالتفاصيل

تعمل المتاحف على حفظ مقتنيات الآثار التي تشهد على روعة وجمال التاريخ الذي يحكى لنا ما صنعه السابقون، ويشهد على إتقان العمل ليس له مثيل، ومن أهم المتاحف الجميلة التي لم تلاقي نصيبًا كافيًا من الحظ الجيد “متحف النسيج”، القانت بشارع المعز في القاهرة التاريخية.

 

وتؤكد فاطمة إسماعيل، مدير العلاقات العامة لمتحف النسيج، أن المتحف يسعى دائمًا لربط البيئة المحيطة بالآثر من خلال إقامه الإحتفالات والمهرجانات، والإحتفال بيوم اليتيم في يوم 5 إبريل القادم، تحت عنوان “فرحهم”، بمشاركة حوالي 80 طفلًا، من دور الأيتام المختلفه، حيث تشمل الإحتفالية عرض لفيلم تسجيلي عن المتحف وجولة للأطفال لمعرفتهم بالآثار ومسابقات، بالإضافه إلى عرض الأرجوز.

 

وأشارت فاطمة إسماعيل، أننا نعمل على توعية الناس بأهمية المتحف والأثر والعمل على التنميه الثقافية لديهم وزيادة الوعي بقيمة الآثار وتاريخ الأجداد بشكل عام، وذلك من خلال المشاركة الإجتماعية في مثل هذه المناسبات، بالإضافه إلى الإحتفال بالربيع من خلال إقامة معرض أعياد الربيع يوم 2 إبريل القادم، حيث يعرض المتحف قطع نسيج من القماش الأثرية النادرة تعبر عن الربيع وتحتوي على رسومات خاصه بالزهور غاية في الجمال، خاصةً وأنَّ هذا العيد، عيد فرعوني في الأصل كان يحتفل به المصري القديم دائمًا كل عام عند حلول الربيع.

 

وأعلنت فاطمة، عن إقامه المتحف لمهرجان من أهم المهرجانات وهو مهرجان “التراث المصري “، الذي يقام يوم 18 إبريل القادم، وهو من أبرز وأكبر الأحداث الثقافية التي تحدث سنويًا في شارع المعز، بالتعاون مع القاهرة التاريخية، ويهدف إلى الحفاظ على الحرف والفنون التراثية وإلقاء الضوء عليها، ويشترك فيه عدد كبير من شيوخ ورواد الحرف التراثية من جميع أنحاء المحافظات المصرية.

 

وأوضحت أنَّ متحف النسيج من أهم المتاحف على الإطلاق رغم قله زائريه من العرب والمصريين، حيث يحتوي على قطع من النسيج النادرة و التي ليس لها مثيل في العالم، مشيرةٍ إلى أنَّ قلة الزيارة ترجع إلى عدم وجود التسويق الكافي من قبل الوزارة، ونعمل جاهدين من خلال هذه الإحتفالات للتسويق للمتحف.

 

وأضافت فاطمة، أنَّ المتحف موضوع على الخريطة السياحية، والسائح الأجنبي يعرفه جيدًا أكثر من المصري، ولكن المشكله الأساسية ترجع إلى قله ونقص الموارد والإمكانيات المادية، نحن لدينا الأفكار الكثيرة التي تؤدى إلى التطوير والتسويق الفعال للمتحف لكن ندرة الموارد المالية يجعلنا مكتوفي الأيدي، و يسعى جميع العاملين بالمتحف، تحت قيادة مرنه ومتفتحةٍ لظهور المتحف بالشكل الذي يليق به رغم كل الصعوبات.

 

كتبه-سلمى حسن

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات