حوادث القاهرة

مباحث ميت غمر تكشف لغز العثور على جثة طفل رضيع نهشته الكلاب

كتب-إيهاب الشامي

 

تمكن ضباط مباحث مركز ميت غمر من الكشف عن غموض العثور على جثة رضيع عمره أسبوع نهشته الكلاب بقرية كفر سرنجا ولم يتبقى منه سوى الرأس والذراعان وأجزاء من الصدر وتبين أن وراء الواقعة علاقه محرمة أسفرت عن إنجاب الطفل حيث ألقته والدته فى مكان العثور عليه خوفاً من الفضيحة.

 

كان اللواء فاضل فهمي عمار مساعد وزير الدخلية مدير أمن الدقهلية تلقى إخطاراً الخميس الماضى من اللواء السيد سلطان مدير المباحث الجنائية بالدقهلية يفيد بورود بلاغ من أهالى قرية كفر سرنجا بعثورهم على جثة طفل حديث الولادة بمنطقة جسر النيل.

 

وبإنتقال العميد محمد الخولاني رئيس المباحث الجنائية لجنوب الدقهلية والمقدم أحمد فريد رئيس مباحث مركز ميت غمر والنقيب محمد خالد الشامي معاون المباحث إلى مكان البلاغ وبالفحص تبين أن الجثة لطفل يبلغ من العمر حوالي أسبوع وملقي وسط القمامة على جسر نهر النيل والكلاب تنهش فيه ولم يتبقى منها سوى الرأس والذراعين وأجزاء من الصدر فقط وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى ميت غمر عقب معاينة النيابة على ذمة تصرفات النيابة.

 

وتم تشكيل فريق بحث أسفرت جهوده عن أن الرضيع ضحية علاقة محرمه نشبت بين المدعوة ن.ر.ا 18 سنه حاصلة على دبلوم وبين محمود.س.ا 25 سنة وخوفاً من الفضيحه بعد إنجابه ألقته فى هذا المكان.

 

وبتقنين الإجراءات تم القبض على والدته وبمواجهتها إعترفت بإرتكاب الواقعه وأنها خافت من إفتضاح أمرها وقررت التخلص منه، وتحرر المحضر اللازم بالواقعه وتولت النيابة التحقيق.

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى