الرياضة

مانشستر سيتي وحلم لقب دوري الأبطال لسادس فريق إنجليزي!

في التاسع والعشرين من شهر مايو الجاري عام 2021، وللمرة الثالثة في تاريخ البطولة سيلتقي فريقان إنجليزيان في نهائي دوري أبطال اوروبا عىي ملعب دو دراغاو في مدينة بورتو البرتغالية، لكن هذه المواجهة تحمل فرصة كبيرة للفريق ذو اللون السماوي أحد قطبي مدينة مانشستر الإنجيلزية الذي يخوض أول نهائي له في هذه البطولة ولديه فرصة التتويج لأول مرة بهذا اللقب في تاريخه.

لكن حتما ً إن فاز أو خسر مانشستر سيتي هذا اللقب سيكون من نصيب فريق إنجليزي وتصبح إنجلترا لديها 14 لقب “دوري أبطال أوروبا” لجميع أنديتها.

كم عدد الفرق الإنجليزية التي حققت بطولة دوري الأبطال؟

رغم أن المُنتخب الإنجليزي لطالما خذل مُشجعيه إلا أنهم يمتلكون دوري يُعد من أفضل دوريات العالم وأكثرهم إثارة ومتعة إن لم يكن حتمًا الأمتع في العالم؛ بسبب التنافس المتجدد على لقب الدوري الإنجليزي وهذا جعل للجماهير في إنجلترا شغف أكثر تجاه أنديتهم والتطلع لحلم البطولات المحلية والأوروبية، وتأتي إنجلترا بعد أسبانيا في تتويج فرقها بالبطولات الأوروبية.

والأن دعنا نلقي نظره أولًا عن تتويج الفرق الإنجليزية بدوري أبطال أوروبا بمسياه القديم والحديث، على مر تاريخ هذه البطولة الأكبر في القارة العجوز توُج خمس فرق إنجليزية باللقب الأوروبي الأكبر، حيث أول من توُج به من الفرق الإنجليزية كان الفريق الأحمر المُلقب بـ الريدز “مانشستر يونايتد” موسم 1967/1968، حينها كانت البطولة بالمسمي القديم “كأس أوروبا”.

جائت بعده ليفربول وحصدت اللقب عامي 1977 و 1978، حيث ظلت الهيمنة الإنجليزية للبطولة لمدة ست سنوات متتالية، وبعد ليفربول جاء فريق نوتينغهام فورست ليفوز بالبطولة مرتين متتالتين 79 و80، وهما فقط البطولتين الأوروبييين لهذا الفريق طوال تاريخه.

ثم عاد ليفربول وتوُج باللقب عام 1982، على حساب ريال مدريد الأسباني، وأختتم هذه الهيمنة الإنجليزية المتتالية فريق أستون فيلا عام 1982، حينما فاز على الفريق الألماني بايرن ميونيخ بهدف مقابل لا شئ.

باقي الألقاب للفرق الإنجيلزية

جاءت لـ ليفربول عام 1984، ومانشستر يونايتد عام 1999، وليفربول عام 2005، في نهائي أسطنبول الشهير، وعاد اليونايتد وتوُج عام 2008، وكان هذا آخر لقب لفريق الشياطين الحمر، وصنع تشيلسي المجد الأوروبي وحصد أول بطولة من نسخة دوري الأبطال الحديث عام 2012، وكانت آخر بطولة لفرق الإنجليز لصالح ليفربول في نهائي كان إنجيلزيًا خالصا ايضا عام 2019.

بعد هذه الأرقام نستنج أن هناك خمس فرق إنجليزية حصدت هذا اللقب الغالي عبر التاريخ فهل يكون مانشستر سيتي سادسهم؟

لكن ماذا ستكون النتيجة إذا أضفنا الفرق الإنجليزية التي حصدت بطولة اليوروبا ليج أو الدوري الأوروبي بمسمياها القديم، هل ستختلف كثيرًا؟

في الحقيقة لن تخلتف كثيرًا عندما نتحدث عن الأندية التي حصلت على بطولات أوروبية غير بطولة دوري أبطال اوروبا، سيضاف للأندية الإنجليزية فرقين فقط إستطاعوا حصد القاب أوروبية، وهم نادي توتنهام هوتسبير، ونادي إيبسويتش تاون، حيث حصل نادي توتنهام هوتسبير على بطولة الدوري الأوروبي في مسمياه القديم في أول نسخة له موسم 1971/1972، وتوج أيضا فريق توتنهام هوتسبير بالبطولة عام 1984، وكان نادي إيبسويتش تاون حصل على اللقب موسم 1980/1981.

لكن إذا أضفنا بطولة كأس الكؤوس الأوروبية التي أُلغيت عام 1999، وتم دمجها مع بطولة اليوروبا ليج ستختلف هذه الحسبة كثيرًا، لكنه يري الكثير من مشجعي كرة القدم أن هذه البطولة ليست لها أهمية كبيرة مثل باقي البطولات الأوروبية، أو أنها لم تحظ بإهتمام كبير من مشجعين الكرة، لكن على أي حال دعني أعرض لك من فاز بهذه البطولة من الفرق الإنجليزية “ويست هام، واستون فيلا، مانشستر سيتي، وأرسنال، توتنهام هوتسبير، تشيلسي، ليفربول، مانشستر يونايتذ”.

النهائي الإنجليزي المرتقب.. تقارب في عدد البطولات ولكن التفوق الأوروبي لـ البلوز تشيلسي

النهائي الإنجليزي المرتقب.. تقارب في عدد البطولات ولكن التفوق الأوروبي لـ البلوز تشيلسي

حسب موقع eurorivals، جاءت نتائج الفرقيين بتفوق للفريق اللندني تشيلسي حيث فاز البلوز 61 مباراة بينما فاز مانشستر سيتي في 51 مباراة وجاء التعادل في 39 مباراة، من أصل 139 مباراة لعُبت بينهما، حيث سيكون النهائي القادم المبارة رقم 140 بين الفرقيين المتقاربيين جدًا في عدد البطولات المحلية.

في هذا الحديث سوف نعرض كيف يكون التقارب في عدد البطولات المحلية بين الفرقيين:

حسب موقع ترنفسير ماركت سنجد أن فريق مانشسير سيتي حصل على 28 بطولة كلهم بطولات محلية، ولا توجد له أي بطولة خارج جدران المملكة المتحدة الإنجليزية غير بطولة كأس الكؤوس الأوروبية التي ألغيت عام 1999، وتم دمجها مع بطولة اليوروبا ليج “كأس الإتحاد الأوروبي” وتأتي بطولات المان سيتي حيث فاز بـ “8 بطولات كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، 7 بطولات الدوري الإنجليزي الممتاز، 6 بطولات كأس الاتحاد الإنجليزي، 6 كأس درع الاتحاد الإنجليزي، بطولة وحيدة كأس الكؤوس الأوروبية”.

وإذا نظرنا إلى فريق تشيلسي ستجد أنه فاز بـ 29 بطولة من ضمنهم 6 بطولات أوروبية مقسمة إلى بطولتين يوروبا ليج وبطولتين كأس الكؤوس الأوروبية، وبطولة سوبر أوروبي وحيدة، وبطولة دوري أبطال أوروبا مرة واحدة في تاريخة عام 2012.

أما باقي بطولات البلوز مقسمة إلى: “8 بطولات كأس الاتحاد الإنجليزي، 6 بطولات الدوري الإنجليزي المتتاز، 5 كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، 4 كأس درع الاتحاد الإنجليزي، 2 كأس اليوروبا ليج، 1 دوري أبطال أوروبا، 1 السوبر الأوروبي، بطولتين كأس الكوؤس الأوربية”.

بعد هذه المقارنات نجد أنها متقاربة في معظم البطولات في أي بطولة مما ذكرناهم مثلًا، ستجد أن السيتي يتفوق على البلوز بفارق بطولة أو اثنتين لا أكثر، وسيكون العكس بالفعل إذا تفوق البلوز، لكن ستظل أهم مقارنة هي تاريخ المدربين اللذين سيقودان هذا النهائي، بيب جوارديولا وتوماس توخيل الذي خسر نهائي العام الماضي أمام العملاق الألماني بايرن ميونخ.

توخيل على موعد مع أول بطولة أوروبية له، أم سيخسر النهائي الثاني له على التوالي؟

توخيل على موعد مع أول بطولة أوروبية له، أم سيخسر النهائي الثاني له على التوالي؟

في هذه المقارنة البعض يرشح كفة الأسباني المخضرم بيب جوارديولا، الذي حصل على عديد من البطولات مع كل فريق ذهب إليه ولكن لنرى ما تقوله النتائج بين توخيل وبيب:

تواجها المدربان في 7 مباريات فاز بيب جوارديولا في أربع مواجهات، وفاز توخيل في مباراتين، وكان التعادل في مواجهة وحيدة حيث كانت عندما كان يدرب البيب بايرن ميونخ وتوماس توخيل بوروسيا دورتموند.

النتائج بين المدربين تقول أن الكفة ترجح البيب، أليس كذالك؟ لكن مهلًا لنعرضها سويًا: حيث أنه فاز بيب بفريق البايرن عندما كان توماس توخيل مدربًا لفريق ماينتس الألماني، وخسر توخيل أيضا مباراة بركلات الترجيح وهو مع فريق برووسيا دورتموند في نهائي كأس ألمانيا.

لكن إذا أردنا أن نعرف كيف تكون حظوظ المدربين وهم مع فرقهم الآن! ستجد أنه فاز توخيل بالمباراتين الذي واجه فيها فريق بيب جورديولا وهو مدرب مانشستير سيتي، حيث استطاع توخيل أن ينتزع الضوء من الجميع خلال الأيام الأخيرة والسر هنا هو التحول الجذري الذي شهده تشيلسي من فريق في المراكز منتصف الجدول إلى فريق على بعُد خطوة من تحقيق الشامبيونز .

توخيل وبيب

وكانت آخر مبارة جمعت بين الفرقيين فاز فريق تشيلسي على المان سيتي بهدفين مقابل هدف، يمكنك المشاهدة من هنا.

وكانت المباراة في هذا الشهر ايضا، وموعدنا آخر هذا الشهر يوم 29،  أيًا كان من سيظفر باللقب فهو في الأخير من نصيب المملكة الإنجليزية المتحدة.

بقلم| محمد ياسين النقيب
كاتب محتوى

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى